دعوة الرئيس مرسي لانتخابات برلمانية تثير انقسامات بين القوى السياسية
آخر تحديث GMT15:23:30
 العرب اليوم -

المعارضة تستعد للمقاطعة و"الإخوان" تؤكد وجود ضمانات النزاهة

دعوة الرئيس مرسي لانتخابات برلمانية تثير انقسامات بين القوى السياسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دعوة الرئيس مرسي لانتخابات برلمانية تثير انقسامات بين القوى السياسية

مواطن مصري يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية الأخيرة

القاهرة ـ أكرم علي أثارت دعوة الرئيس المصري محمد مرسي إلى إجراء الانتخابات البرلمانية في 28 نيسان/أبريل المقبل، حالة من الجدل والانقسام بين القوى السياسية في مصر، فهناك من اعتبر تقسيمها على أربع مراحل تسهيلاً لعمليات التزوير، وهناك من اعتبرها ضمانًا لنتائج العملية،ومنهم من رأى في إجرائها مزيدًا من التعقيد للمشهد السياسي وإفلاسًا اقتصاديًا، وعلى النقيض هناك من يعتقد أن الانتخابات هي الطريق الوحيد لتعرف كل القوى وزنها الحقيقي ، وبينما توقعت بعض القوى المشاركة لكن بشكل فردي من الأعضاء أنفسهم وليس من خلال التيار، فقد دعا الدكتور محمد البرادعي إلى المقاطعة.
وقال رئيس حزب الدستور محمد البرادعي، المنسق العام لجبهة الإنقاذ الوطني، "أدعو الشعب إلى مقاطعة الانتخابات، من أجل كشف الديمقراطية المزيفة لنظام جماعة الإخوان".
وأضاف البرادعي في تدوينة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، السبت "إن مقاطعة الشعب التامة للانتخابات هي أسرع الوسائل لكشف الديمقراطية المزيفة، وتأكيد مصداقيتنا"، وتابع "قلتها في ٢٠١٠ وأكررها بقوة "وكأن نظاما لم يسقط".
وقال عضو جبهة الإنقاذ الوطني عصام شيحة لـ "العرب اليوم" إن الجبهة مازالت تبحث المشاركة أم المقاطعة في الانتخابات، رغم أن الاتجاه يميل للمقاطعة.
وأضاف شيحة أن قرار الدعوة للانتخابات يؤكد عناد الرئيس مرسي وأنه لا يريد الالتفات إلى الشارع وسماع صوته، خاصة وأن البلاد في حاجة لحكومة إنقاذ سريعة في ظل التدهور الاقتصادي السريع.
وقال رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان جمال عيد لـ "العرب اليوم" إن إجراء الانتخابات على 4 مراحل يثير التخوفات، حيث أن الاحتفاظ بنتائج الصناديق، يعد تمهيدًا لتزويرها".
وأضاف عيد "أنه يجب على القوى السياسية الضغط لجلب عدد من المراقبين الأجانب لرصد عملية الانتخابات بالطرق كافة، حتى لا يحدث التزوير الذي شاهدناه في عملية الاستفتاء على الدستور".
فيما شدد رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي محمد أبو الغار، وعضو جبهة الإنقاذ، على أن تشكيل حكومة جديدة، "أو على الأقل تغيير وزيري الداخلية والتنمية المحلية"، سيزيد من المصداقية في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
  واعتبر أن "الحكومة بتشكيلها الحالي تثير شكوك التزوير"، مشيرًا إلى أن موقف "التيار الشعبي"، أحد أحزاب الجبهة، بمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة لم يكن مفاجئًا بالنسبة له، وأنه معروف مسبقًا.
وألمح أبو الغار في تصريحات صحافية أن بعض أعضاء التيار الشعبي، والذي يقوده حمدين صباحي مرشح الرئاسة السابق، "من الممكن أن يشاركوا في الانتخابات البرلمانية مع أحزاب أخرى لكن بشكل فردي من الأعضاء أنفسهم، وليس من خلال التيار".
وأكد نقيب المحامين والقيادي في جبهة الإنقاذ الوطني، سامح عاشور، أن النظام يريد بتعجيل الانتخابات الدخول في صدام سياسي لا رجعة فيه وإفلاسًا اقتصاديًا لا نجاة منه.
وأوضح عاشور في تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن الانتخابات دون ضمانات أو إصلاحات لن تؤدي إلا إلى مزيدٍ من الصدام.
أما المتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين، ياسر محرز، قفد رأى أنه لا يجوز وضع القوى المعارضة السياسية كلها في موقف واحد تجاه الانتخابات البرلمانية، مؤكدًا أن الانتخابات هي الطريق الوحيد لتعرف كل القوى وزنها الحقيقي أمام الشعب.
وأضاف محرز لـ "العرب اليوم" أن الديمقراطية في مصر جديدة ويجب احترامها لاستكمال بناء المؤسسات والعمل على تعافي الاقتصاد في أسرع وقت ممكن.
وأكد القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي أن كل الضمانات التي تكفل إجراء انتخابات نزيهة من رقابة دولية وإشراف قضائي متوافرة، مشيرًا إلى أنه كان لابد أن يعلن عن الانتخابات قبل مرور 60 يومًا من إقرار الدستور، ولفت إلى أن من يبرر العنف يحتج الآن بالعنف لتبرير رفض إجراء الانتخابات.
 وأضاف البلتاجي في تصريحات صحافية أن القوى السياسية فشلت في القدرة على الحشد، نظرًا لعدم وجود قضية أو مطالب عادلة.
وكان الرئيس محمد مرسي قد أصدر قرارًا بالدعوة إلى الانتخابات البرلمانية في 28 نيسان/أبريل المقبل على أربع مراحل تستمر حتى يوم 7 أيار/مايو 2013.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة الرئيس مرسي لانتخابات برلمانية تثير انقسامات بين القوى السياسية دعوة الرئيس مرسي لانتخابات برلمانية تثير انقسامات بين القوى السياسية



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد "خليني أحس"

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab