توافد المتظاهرين على التحرير والإخوان تنظم حملات طرق أبواب لتأييد الدستور
آخر تحديث GMT21:50:45
 العرب اليوم -

الداخلية المصرية توجِّه أفرادها بـ"التصدي لأي خروج يؤثر على تصويت الاستفتاء"

توافد المتظاهرين على "التحرير" و"الإخوان" تنظم حملات "طرق أبواب" لتأييد الدستور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توافد المتظاهرين على "التحرير" و"الإخوان" تنظم حملات "طرق أبواب" لتأييد الدستور

توافد المتظاهرين على"التحرير"

القاهرة، الإسكندرية، العريش ـ أكرم علي، نسرين فؤاد، يسري محمد توافد المتظاهرون إلى ميدان التحرير منذ الصباح، للمشاركة في فعاليات جمعة "لا لمشروع الدستور"، التي دعت إليها العديد من الأحزاب والحركات السياسية، فيما توجَّه "الإسلاميون" على محيط مسجد "رابعة العدوية" لتأييد الرئيس محمد مرسي، وللمشاركة في تظاهرات "نعم للشرعية"، بينما قامت "جماعة الإخوان" بتنظيم "حملات طرق أبواب"، بهدف حشد الملايين للموافقة على الدستور، في حين أصدرت وزارة الداخلية تعليمات إلى كافة أفرادها بـ"التصدي لأي أفعال قد تُعكر سير عملية التصويت، أو تؤثر على حركة الناخبين أو آرائهم"
ويطالب المشاركون في التظاهرات بـ"تأجيل الاستفتاء على مشروع الدستور، المقرر البدء فيه السبت، وإعادة تشكيل الجمعية التأسيسية لكتابة دستور البلاد بشكل متوازن يضمن التعبير عن كل المصريين".
وقام المعتصمون في الميدان بإزالة المنصة المقامة أمام مسجد عمر مكرم، والاكتفاء فقط بالأخرى التي تم نصبها بالقرب من شارع محمد محمود لإذاعة فعاليات الجمعة، فيما وضعوا لافتة كبيرة مطبوعاً عليها صورة الزميل الصحافي الشهيد الحسيني أبوضيف، ومكتوباً عليها "كلنا الحسيني فارس الصحافة ضحية همجية الإخوان".
ومن المقرر أن تشهد فعاليات الجمعة، قيام أعضاء "التيار الشعبي" بتنظيم العديد من المسيرات من مناطق مختلفة في محافظة القاهرة لحث المواطنين على التصويت السبت بـ"لا" على مشروع الدستور.
في المقابل توافد "الإسلاميون" على محيط مسجد "رابعة العدوية" لتأييد الرئيس محمد مرسي، وللمشاركة في تظاهرات "نعم للشرعية"، ومن أبرز المشاركين في هذه التظاهرات "جماعة الإخوان المسلمين"، و"الجماعة الإسلامية"، و"حزب الحرية والعدالة"، و"حزب البناء والتنمية"، وحركة "حازمون،" و"الدعوة السلفية في الجيزة".
وردد المتواجدون أمام مسجد "رابعة العدوية" في مدينة نصر هتافات مؤيدة للرئيس محمد مرسي ومشروع الدستور، فيما قام أبناء "الجماعة الإسلامية" بتعليق لافتات مؤيدة للرئيس، وأخرى تدعو إلى التصويت بـ"نعم" على مشروع الدستور.
ويغيب عن تظاهرات الإسلاميين حزب "النور" السلفي، الذي أعلن متحدثه يسري حماد "عدم المشاركة"، لافتًا إلى أن "موقف الحزب عدم الإكثار من المظاهرات إلا للضرورة القصوى لتحقيق هدفها، خاصة أن كل المظاهرات يندس فيها البعض لإخراجها عن سلميتها، بالإضافة إلى تفرغ الحزب إلى إقناع الشعب المصري بقراءة الدستور والموافقة عليه".
من ناحيته، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية، اللواء أسامة إسماعيل، أن "جهاز الشرطة وفقاً للقانون سوف يؤدي دوره المنوط به في تأمين الاستفتاء على مشروع الدستور بمرحلتيه"، مشددًا على أن "وزارة الداخلية اتخذت كافة الاستعدادات اللازمة للتأمين، دون أي تدخل في مُجريات عملية التصويت".
وشدد إسماعيل، على أن "دور الوزارة يقتصر على تأمين اللجان والمقار من الخارج فقط، بالتنسيق مع القوات المسلحة"، قائلاً:" تهيب وزارة الداخلية بكافة المواطنين المشاركين في عملية الاستفتاء "العمل على إعلاء فريضة أمن وسلامة المواطنين كافة، والتعبير عن الآراء في إطار تعظيم قيم الديمقراطية التي تحترم الرأي والرأي الآخر".
وأضاف إسماعيل:" إن التعليمات صدرت لكافة القيادات والضباط والأفراد والمجندين المشاركين في عملية التأمين بالتصدي لأي أفعال قد تُعكر سير عملية التصويت، أو تؤثر على حركة الناخبين أو آرائهم، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال ذلك".
في الإسكندرية نظمت القوى السياسية والثورية، مليونية "دم الشهداء ولا للدستور؟"، فيما أعلنت حركة "شباب 6 ابريل" في المحافظة عن مشاركتها، وقررت الخروج عصر الجمعة من أمام المبنى الإداري لحى المنتزة في منطقة سيدي بشر، لاستكمال نشاطها في عرض أجزاء من الدستور وشرحها إلى الجمهور.
وقال المتحدث باسم الحركة في الإسكندرية محمود الخطيب:"سوف نقوم بعرض (داتا شو) عن المواد الكارثية في مسودة الدستور، وشرح أضرارها بمقدرات الشعب وحقوقه ضمن سلسلة فعاليات تقوم بها الحركة لحشد المواطنين وحثهم على رفض هذا الدستور المعيب"، مشيرًا إلى أن "الحركة سوف تمضي قدمًا في جهودها للنضال ضد من يستخف بعقول المصريين أو بحقوقهم".
وفي المحافظة أعلن نحو 48 حزبًا وحركة وائتلافًا سياسيًا، ينضمون تحت مسمى "التيار المدني الديموقراطي" مشاركتهم في مليونية الجمعة، للتذكير بأهداف الثورة، رافعين صور جميع الشهداء، الذين استشهدوا دفاعًا عن مساواة المصريين في دستور يضمن مدنية الدولة.
وقال المنسق العام للتيار عبد الرحمن الجوهري:" سوف تخرج مسيرات القوى السياسية من مناطق مختلفة في المحافظة، وتحديدًا منطقة المنشية من أمام محكمة الحقانية، مرورًا بمحطة الرمل، وصولاً إلى منطقة سيدي جابر المحطة كالمعتاد، وسوف تتضمن الفاعلية توزيع بعض المنشورات التي وقعت عليها جميع الأحزاب والحركات في التيار، والتي تنادى بالتصويت بـ (لا) على الدستور، ويحوي المنشور المواد الخلافية كلها، وشرح واف وبسيط في نفس الوقت للمواطن العادي حول هذه المواد، حتى يتسنى لنا إعادة تشكيل جمعية تأسيسية جديدة، وإعادة كتابة دستور توافقي يضمن حقوق المصريين جميعًا".
من ناحيتها قررت جماعة "الإخوان المسلمين" في الإسكندرية، الخروج الجمعة في مليونية مؤيدة للرئيس محمد مرسي، وقراراته، وتأييدًا للدستور الجديد، وحشد المواطنين للموافقة عليه ضمن حملة "دستور صح"، وذلك عقب أداء صلاة الجمعة في مسجد القائد إبراهيم
وقال المتحدث باسم الجماعة في الإسكندرية أنس القاضي:"إننا في هذه الحملة نعمل على مسارين هما الشارع ووسائل الإعلام المجتمعي، حيث أنتجت اللجنة الإعلامية للإخوان المسلمين في الإسكندرية عددًا من المواد الفيلمية التي توثق أداء الجمعية التأسيسية للدستور والمجهود المبذول لإخراج الدستور".
وأضاف القاضي، أنه "تمت طباعة كتيبات تحمل المسودة النهائية للدستور للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين،وسوف يتم إعداد نشرات توزع على رجل الشارع"، فيما أشار إلى أن "خطة الحملة تتضمن قيام أفراد الجماعة بعمل 35 نقطة ثابتة في أبرز ميادين الإسكندرية للتفاعل مع المواطنين، وتعريفهم بمواد دستور مصر الثورة، ولماذا سيصوت الإخوان عليه بـ(نعم) وترك حرية الاختيار إلى الجمهور".
وأكد أنه سوف يتم عمل حملات لطرق الأبواب بهدف الوصول إلى قرابة 2 مليون مواطن سكندري والحديث معهم بشأن دستور مصر الثورة.
بدورهم، طالببعض أهالي محافظة شمال سيناء بتأجيل طرح الدستور إلى الاستفتاء لحين الوصول إلى التوافق الوطني عليه، وقالوا في بيان لهم:" تعيش سيناء، وخاصة المنطقة ( ج ) على الحدود الشرقية حالة من التهميش، وقد تم إقصاء أبناء سيناء من المشاركة في كتابة الدستور، ورفض التجاوب مع مقترحاتهم بشأنه".
وأضاف البيان:" ولأن الدستور المطروح للاستفتاء كُتِب ووافق عليه جزء من أبناء الوطن وتهميش الآخرين، فإننا نؤكد أن الدستور الجديد يدعو إلى تقسيم المجتمع المصري لعدم توافق جميع فئات الشعب على كتابته، ويؤدي إلى صراع سياسي وقبلي حتى وصل الصراع إلى أفراد الأسرة الواحدة".
وتابع:" نحن هنا في سيناء، ومن أخر نقطة على حدودنا الشرقية المكان والرمزية نؤكد أن الدستور المعروض على الشعب المصري يفرق ولا يجمع.. يقسم ولا يجمع الشمل ويعرض شبة جزيرة سيناء وبالتحديد المنطقة ( ج ) إلى سيطرة أميركا وإسرائيل على هذا الجزء الأهم في الدولة المصرية لحماية أمن إسرائيل، دون اعتبار للمواطن الذي يعيش على هذه الأرض".
وواصل البيان:"رسالتنا واضحة للرأي العام في مصر، أن الدستور الجديد تكريس لإقصاء غالبية الشعب المصري من المشاركة في كتابته، ويدعو إلى التقسيم والصراع الداخلي، مؤكدين أن أبناء سيناء جزء أصيل من النسيج الوطني، ورفضوا مخططات مبارك لجعلها شريطاً آمناً لإسرائيل، وسوف يقفون دائمًا ضد مخططات تكرارها".
ومن ناحيته، عقد محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة اجتماعًا موسعًا مع القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية ومشايخ القبائل، لبحث ترتيبات وإجراءات تأمين الاستفتاء على الدستور، المقرر إجراؤه السبت.
وأكد فودة، أنه تم الانتهاء من إعداد وتجهيز 13 مدرسة تضم 20 مقرًا انتخابيًا, يستقبل 65407 ناخبين في أنحاء قرى ومدن ووديان المحافظة، لافتًا إلى أن "الجيش سوف يتسلمجميع المقرات الانتخابية, بعد صلاة الجمعة"، مشددًا على أن "أية مدرسة سوف ترد منها شكوى سوف يتم خصم المكافأة فورًا من الإداريين الـ4 الذين سيتم ندبهم للجنة".
وشدد المحافظ على رؤساء المدن بـ"ضرورة التأكد من تجهيز المدارس المخصصة للجان وإصلاح أي أعطال فيها سواء بالإضاءة أو النوافذ، وتجهيز أجهزة إطفاء الحريق ومبيت للجان تأمين الاستفتاء"، فيما ناشد المحافظ مشايخ القبائل "حث المواطنين على المشاركة سواء بالرفض أو القبول وممارسة حقهم السياسي".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توافد المتظاهرين على التحرير والإخوان تنظم حملات طرق أبواب لتأييد الدستور توافد المتظاهرين على التحرير والإخوان تنظم حملات طرق أبواب لتأييد الدستور



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab