تشكيلات قتالية من الجيش في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات الإخوان
آخر تحديث GMT12:06:41
 العرب اليوم -

"العرب اليوم" ينشر خريطة 28 مسيرة تنطلق بعد صلاة الجمعة إلى رمسيس

تشكيلات قتالية من الجيش في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات "الإخوان"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تشكيلات قتالية من الجيش في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات "الإخوان"

قوات الجيش تواصل تأمين وسط القاهرة

القاهرة ـ محمد الدوي/أكرم علي/عمرو والي شهدت ميادين القاهرة، صباح الجمعة، وجود تشكيلات قتالية من الجيش والقوات الخاصة والعمليات الخاصة في الشرطة مزوّدين بأحدث الأسلحة، لتأمين منشآت الدولة، تحسبًا لتظاهرات أنصار جماعة "الإخوان المسلمين"، والتي أطلقوا عليها "جمعة الغضب الثانية". ورصد "العرب اليوم" انتشار ما يقرب من 20 مدرعة جيش في ميدان مصطفى محمود في منطقة المهندسين في الجيزة، وتم إغلاق مداخل شارع جامعة الدول العربية بالأسلاك الشائكة، كما تم وضع المدرعات على رؤؤس الشوارع المتفرعة من ميدان مصطفى محمود، والذي من المتوقع أن تنطلق منه مسيرة ضخمة لأنصار "الإخوان المسلمين" عقب صلاة الجمعة، كما تم إغلاق شارع البطل أحمد عبدالعزيز بالمدرعات والأسلاك الشائكة، وهو الطريق الذي تمر به المسيرات إلى ميدان التحرير.
ودفعت قوات الجيش بـ22 مدرعة، إلى ميدان مصطفى محمود، تحسبًا لأية أعمال تخريبية خلال تظاهرات "الإخوان"، وانتشرت المدرعات على جميع المداخل المؤدية إلى الميدان الذي حاولت عناصر "الإخوان" إقامة اعتصام بديل لهم فيه عقب فضي اعتصامي النهضة ورابعة العدوية، إلا أن قوات الأمن فضّت تجمعهم هناك، في حين تواجدت 4 سيارات أمن مركزي بجوار المسجد.
وانتشرت قوات الجيش في ميدان التحرير بمعاونة قوات الأمن المركزي، حتى يتم منع مسيرات "الإخوان" من التجمع به، وإقامة اعتصام جديد، وكذلك اتجه عدد من مدرعات الجيش والمجنزرات أمام مسجد الفتح في رمسيس، لتأمين المنشآت الحيوية القريبة منه، وأهمها محطة مصر للقطارات قبل التظاهرات.
ودعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية"، المؤيد لجماعة "الإخوان المسلمين"، لمسيرات حاشدة في مليونية أسماها "جمعة الغضب الثانية"، وذلك فور انتهاء صلاة الجمعة، تخرج من 28 مسجدًا في القاهرة، موضحًا أن المسيرات تتجمع في ميدان رمسيس، وتنطلق المسيرات من محافظة القاهرة في مناطق (ﻣﺴﺠﺪ ﺻﻬﻴﺐ ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ في منقطة ﺍﻟﺸﺮﺍﺑﻴﺔ، وﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺘﻘﻮﻯ ﺷﺒﺮﺍ ﺍﻟﺨيمة، وﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﺍﻟﻤﺮﺝ ﺵ ﻋﻴﻦ ﺷﻤس، ﻣﺴﺠﺪ ﻧﻮﺭ ﺍﻟﻤﺤﻤﺪﻳﺔ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﻄﺮﻳﺔ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟﺰﻳﺘﻮﻥ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺤﻰ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﺼﺮ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﻭﻱ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﺍﻟﺘﺠﻤﻊ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻤﻬﺪﻯ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺴﻼﻡ (ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻷﺭﺑﻌﻴﻦ)، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻤﺮﺍﻏﻲ ﺣﻠﻮﺍﻥ، مسجد ﺍﻟﺮﻳﺎﻥ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩي، ﻣﺴﺠﺪ ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺴﻼﻡ، ﻣﺴﺠﺪ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﺍﻟﻌﺎﺹ ﻣﺼﺮ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺍﻟﻌﺒﺎﺳﻴﺔ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺭﻣﺴﻴﺲ، وﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻏﻤﺮﺓ).
وفي محافظة الجيزة، تنطلق المسيرات من (ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﺠﻴﺰﺓ، ﻣﺴﺠﺪ ﺃﺳﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﻔﺮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻗﻲ، ﻣﺴﺠﺪ ﺧﺎﺗﻢ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻴﺔ، ﻣﺴﺠﺪ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻜﻴﺖ ﻛﺎﺕ، ﻣﺴﺠﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻤﻐﻔﺮﺓ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺵ ﺍﻟﻬﺮﻡ، ﻣﺴﺠﺪ ﻣﺸﺎﺭﻯ ﺵ ﺍﻟﻬﺮﻡ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﺍﻟﻬﺮﻡ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻧﺎﺻﻴﺔ ﺵ ﺍﻟﻌﺮﻳﺶ ﻣﻊ ﺵ ﻓﻴﺼﻞ، ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺼﺮﻱ 6 ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ، ﻣﺴﺠﺪ ﺭﺍﻏﺐ 6 ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ).
وأكدت وزارة الداخلية، أنه تم دعم كل القوات المكلفة بتأمين وحماية المنشآت الحيوية والعامة بالأسلحة والذخائر اللازمة، لردع أي اعتداء قد يستهدفها، وأن الوزارة على ثقة تامة في قدرة رجالها على مواجهة الاعتداءات، وفرض الاستقرار الأمني في كل ربوع الوطن.
وكشف مصدر أمني مصري، في تصريحات إلى "العرب اليوم"، أن هناك تشكيلات قتالية من الجيش والقوات الخاصة والعمليات الخاصة في الشرطة مزوّدين بأحدث الأسلحة، تنتشر في كل ربوع مصر، الجمعة، لتأمين منشآت الدولة من الأيدي التي تعبث بها، والتي تلوثت بدماء هذا الوطن، وأنه لن يتم السماح لهم بتنفيذ مخططهم "الشيطاني" لدفع البلاد إلى أتون الفوضى والحرب الأهلية، وذلك بعد قرار وزارة الداخلية باستعمال الذخيرة الحية لمواجهة أي اعتداء على المنشأت ومؤسسات الدولة لحمايتها.
وقال المصدر نفسه، "إن قوات الجيش ووحداته العسكرية على مستوى الأفرع الرئيسة والجيوش الميدانية والمناطق العسكرية وقواتها الخاصة في حالة تأهب، للتعامل مع أي احتمال قد تؤدي به أحداث الجمعة"، مناشدًا "كل المواطنين الالتزام بمواعيد حظر التجوال"، محذرًا "الجماعات المسلحة والمتظاهرين من محاولة خرق هذا التوقيت، لأن القوات المسلحة والشرطة ستتعامل بكل حسم وحزم مع أي محاولة لاختراقه".
وأكد المصدر الأمني، أن "طلب وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي بتفويض الشعب لمواجهة الإرهاب كان محددًا لمرحلة ما بعد فضّ الاعتصامات، وهي المرحلة التي نحن فيها الآن، وأن الأجهزة الأمنية كانت على علم، من خلال مصادرها، بنوايا جماعة (الإخوان) وميليشياتهم تجاه الوطن، وهو ما تحاول أجهزة الدولة مواجهته الآن وخلال الساعات المقبلة، وأن هناك اتجاهًا لدى كل أجهزة الدولة ومؤسساتها الأمنية لاتخاذ إجراءات استثنائية غير مسبوقة لردع ومواجهة إرهاب (الإخوان) وميليشياتهم المسلحة، الذين يحاولون ضرب الوطن في مقتل، وإسقاطه وتدمير مؤسساته الإستراتيجية والحيوية وترويع مواطنيه باستخدام سياسة الأرض المحروقة، سعيًا وراء نشر الفوضي وجرّ البلاد إلي اقتتال داخلي على غرار النموذج السوري".
وأشار المصدر المسؤول، إلى "أن القوات المسلحة لن تسمح مطلقًا، ولن تتهاون، ولن تُرمم هؤلاء ولن تأخذها بهم شفقة أو رحمة بعد أن تجردوا من كل القيم الوطنية، ودخلوا في عداد أعداء مصر وشعبها"، مضيفًا أن "هذه الإجراءات الاستثنائية قد تصل إلى حد إعلان الأحكام العرفية في أرجاء البلاد لحماية الدولة من السقوط، الذي تسعى إليه جماعة (الإخوان المسلمين)، ولمواجهة مؤامرة خارجية بمعاونة (الإخوان) في الداخل".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشكيلات قتالية من الجيش في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات الإخوان تشكيلات قتالية من الجيش في ميادين القاهرة والجيزة قبل تظاهرات الإخوان



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab