المعارضة السورية بدأت تفكر في ما يمكن أن يحدث بعد سقوط بشار الأسد
آخر تحديث GMT13:47:02
 العرب اليوم -

حالة من القلق تسيطر على أنقرة مع اقتراب المعركة الأخيرة في دمشق

المعارضة السورية بدأت تفكر في ما يمكن أن يحدث بعد سقوط بشار الأسد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المعارضة السورية بدأت تفكر في ما يمكن أن يحدث بعد سقوط بشار الأسد

عناصر من المقاتلين السوريين

لندن ـ سليم كرم تسيطر حالة من القلق و التفكير العميق على المقاتليين السوريين المنتمين للمعارضة، بشأن ما يمكن أن يحدث بعد سقوط نظام بشار الأسد، و نجاحهم في السيطرة على العاصمة السورية دمشق، التي يحاصرونها منذ ما يقرب من 3 أسابيع، فقد بدأ السوريون المعارضون في تصديق ما كانوا يعتقدون أنه غير ممكن، ولا يمكن تصوره، حيث باتوا على ثقة بأنهم على وشك السيطرة على العاصمة، إلى درجة أنهم أصبحوا يفكرون فيما سوف يحدث خلال فترة الفوضى التي عادة ما تحدث بعد انتصار الثورة.
 كما تمتد هذه الحالة من القلق إلى البلدان المجاورة لسورية، بشأن ما يمكن أن يسفر عنه سقوط النظام من نتائج، وقد نشرت صحيفة "غارديان" البريطانية تقريرًا في هذا الشأن، تناولت فيه رأي مقاتلي المقاومة المتواجدين في ضواحي دمشق، الذين أكدوا أن المؤسسة الأمنية وقصر الرئاسة السوري التي لا تزال تحت سيطرة الدولة حتى الآن أصبحا في متناول اليد، و أنهما على وشك السقوط، إلا أن سيطرتهم على المدنية بعد سقوط النظام تطرح عليهم العديد من الأسئلة، التي يأتي على رأسها السؤال الأهم "ماذا بعد وما الذي يخبئه المستقبل؟".
و يقول أحد قادة المقاومة في دريا "إنه وعلى عكس ما حدث في شهر تموز/يوليو، فإن قوات النظام لم تعد تحارب وتقاتل مثلما كانت من قبل، إنهم يطلقون قذائف المدفعية من الجبال، كما أنهم يقصفون المقاومة بالقنابل بواسطة الطائرات، إلا أنهم باتوا أكثر حرصًا وحذرًا"، كما أكد قائلاً "اليد العليا لنا، ونحن من نملي شروطنا".
و تقول الصحيفة "إن الضواحي الجنوبية للمدنية باتت الآن في قبضة المقاومة السورية، وتحاول جماعات المقاومة الآن تعطيل حركة الطيران في المطار الدولي"، كما يقول أحد قادة المقاومة  "المطار بات هدفًا استراتيجيًا، وأن المقاومة ترغب في السيطرة عليه".
كما تناول التقرير الذي نشرته "غارديان" البريطانية ما تقوم به أنقرة من دور فاعل في الشأن السوري ما بعد السقوط، حيث يتم الأن -وفقًا للتقرير- وضع الخطط اللازمة لإدارة البلاد خلال مرحلة ما بعد سقوط الأسد، و يعتقد محللون في العاصمة التركية أن الأسد سوف يرحل بحلول الصيف المقبل، كما تقول مصادر رسمية وأمنية تركية أنه لا يمكنهم تخيل سيناريو بقاء الأسد في السلطة حتى الشتاء المقبل.
ومع ما يجري الآن على الحدود التركية من نشاط عسكري، وإقامة أنظمة صواريخ الباتريوت التي يديرها 400 من القوات الألمانية، لا يمكن الجزم بأن الجار التركي لن يلعب دورًا بارزًا في الحلقة المقبلة من المسلسل الدرامي السوري، حيث تفرض العديد من التساؤلات التي تدور بشأن احتمالات وموعد سقوط نظام الأسد نفسها على الساحة التركية، وما سوف يترتب عليه من نتائج.
كما تدور التساؤلات بشأن الدور الذي سوف يلعبه أكراد سورية في حال سقوط النظام، وكيف سيتم التعامل مع ترسانة الأسلحة التقليدية والكيماوية السورية، وهي كلها تساؤلات تهيمن على الخطاب التركي، حيث تقول تركيا أن سورية تملك 700 صاروخ، من بينها "سكود" بعيدة المدى، وهي تخشى استخدامها في هجوم على مدنها في قبيل سقوط النظام، بالإضافة إلى الأسلحة الكيماوية، التي بدأت تشغل بال الأتراك والقوى الغربية.
وتقول مصادر تركية أن الزعيم السوري بات معزولاً الآن، ويعيش حالة من التشوش والاضطراب، وهو غير قادر على أن يخرج بنفسه أو بنظامه من الأزمة. كما يقول أحد المصادر السورية الذي ظل يتعامل معه الأسد حتى آب/أغسطس الماضي، أنه رجل ضعيف، وسهل الانقياد، وغير قادر على اتخاذ قراراته، كما أن أمه لديها تأثير كبير عليه، وأنها لو خرجت من الصورة لربما عثر على حل للمشكلة.
هذا، و تظل أنيسة مخلوف شخصية ذات نفوذ خفي، على طريقة حكم ابنها للبلاد، حيث يقول بعض المنشقين عن النظام ومن بينهم رياض حجاب أن أنيسة مخلوف هي الملكة الأم الحاكمة للنظام، وهي امرأة عنيدة ومتصلبة، لا تقبل بآراء غير أرائها، وأنها تسيطر على آذان ابنها، الذي لا يستمع إلا لها.
كما تعتقد مصادر في أنقرة وبيروت وموسكو بقوة أن ماهر الأسد الأخ الأصغر لبشار قائد أحد أقسام الجيش لا يزال يمارس دوره القيادي في الجيش، على الرغم من فقدانه ساقيه في الانفجار الذي أصاب مركز القيادة الأمنية في دمشق، خلال تموز/يوليو الماضي.
كما تشير التقارير الإعلامية الغربية إلى أن المعركة الأخيرة في سورية باتت وشيكة، و تقول مصادر رسمية تركية أن الأسد يبدو الآن كـ"قطة في مأزق"، ولا يمكن التنبؤ برد فعله وهو في هذه الحالة، وأن كل الاحتمالات ممكنة، وأنه ينبغي على تركيا أن تتصرف بحكمة، ولا تترك الأمر للظروف، نظرًا لخطورة الموقف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية بدأت تفكر في ما يمكن أن يحدث بعد سقوط بشار الأسد المعارضة السورية بدأت تفكر في ما يمكن أن يحدث بعد سقوط بشار الأسد



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab