القمة الإسلامية الـ12 تبحث في القاهرة قضايا النزاع الإقليمي بمشاركة 56 عضوًا
آخر تحديث GMT20:52:46
 العرب اليوم -

مرسي يطالب بحسم الأزمة السورية وينتقد "ازدواجية معايير" المؤسسات الدولية

القمة الإسلامية الـ12 تبحث في القاهرة قضايا النزاع الإقليمي بمشاركة 56 عضوًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القمة الإسلامية الـ12 تبحث في القاهرة قضايا النزاع الإقليمي بمشاركة 56 عضوًا

الرئيس المصري محمد مرسي يترأس القمة الإسلامية الـ12

القاهرة ـ أكرم علي أكد الرئيس المصري محمد مرسي، في كلمته أمام القمة الإسلامية الـ12 التي انطلقت الأربعاء في القاهرة، أن "أزمتي سورية وفسلطين وغيرها تعرقل  عجلة التنمية الإسلامية. وأعتبر مرسي أن بؤر الصراع والتوتر في العالم الإسلامي تتزايد، وأن الأمة الإسلامية تعقد الكثير من الآمال علينا، للتغلب على التحديات التي تواجهها"، فيما انتقد "التمثيل غير العادل في المؤسسات الحوكمة الدولية مع استمرار ازدواجية المعايير".
وقال مرسي "لاتزال بؤر الصراع والتوتر بين جروح فلسطين وسورية المثخنة بالدماء، كل ذلك في ظل استمرار التمثيل غير العادل في مؤسسات الحوكمة الدولية مع استمرار إزدواجية المعايير وبخاصة عندما يتعلق الأمر بالقضايا التي تهم المسلمين والدول الإسلامية.
ودعا مرسي النظام الحاكم في سورية، "أن يقرأ التاريخ ويعي درسه الخالد، وهو أن الشعوب هي الباقية وأن من يعلون مصالحهم الشخصية فوق مصالح شعوبهم، ذاهبون لا محالة، وأن جرح سورية لا يزال ينزف وتدمي معه قلوبنا، وما تزال المأساة الإنسانية مستمرة، وما تزال دماؤهم مستباحة، وأن مصر حريصة أشد الحرص على إنهاء الأزمة السورية في أسرع وقت ممكن".
وتابع الرئيس المصري قوله "يجب علينا تعظيم الاستفادة من موارد أمتنا الإسلامية للدفع بها إلى مكانتها الطبيعية بين العالم، وإن الواقع الاقتصادي لأمتنا يشير إلى رصيد متواضع من الناتج العالمي.
 وأكد "إن الجميع وقف بجانب الثورة التى قام بها الشعب المصري، وإنها تمثل حجر الزاوية لانطلاق هذه الأمة إلى آفاق كثيرة من التقدم والعدالة الاجتماعية، فلقد قامت الثورة في مرحلة كان يجب أن يقوم بها المصري بسبب التزوير والظلم الذي شهده المجتمع، والآن يعمل المصريون على بناء واقع جديد وتأسيس واقع جديد على أسس الكرامة والديمقراطية والشورى، كما يعمل المصريون في هذه المرحلة على توثيق العلاقات مع محيطهم العربي والإسلامي والأفريقي، ويتطلعون للانفتاح على العالم بأجمعه على أسس الاحترام، مع التأكيد على احترام الهوية الحضارية للشعوب الأخرى".
وتعهد مرسي انه "سيبذل جهده خلال فترة رئاسته للدورة الثانية عشرة للقمة الاسلامية" معتبرا أن هناك مؤامرت خارجية تسعى إلى تشويه صورة الإسلام، وعلينا جميعًا أن نصحح هذه الصورة، وأن نعمل على تقديم المعاني الصحيحة، من خلال تطوير مناهج تعليم الدين الإسلامي، لنبذ التطرف وتصحيح صورته، و أن هناك العديد من الجاليات الإسلامية التي تعاني من ظاهرة "الإسلاموفوبيا
 وطالب الرئيس بضرورة احترام حقوق الأقليات"، فيما تعهد أمام قادة الدول الإسلامية بـ"بذل قصارى جهدي لتطوير عمل المنظمة خلال فترة رئاسة مصر لها"، مضيفًا أن "الدول الإسلامية تملك أرقى أنواع العقائد وهي عقيدة التوحيد، وسنعمل على تطوير مناهج التعليم الإسلامى لنبذ التطرف وتصحيح الصورة المغلوطة عن الكثير من الإسلام، وعلينا تكثيف العمل والجهد لتصحيح الصورة السلبية عن الإسلام والمسلمين"، مطالبًا جميع الدول بالاهتمام بتعزيز وضع المرأة ودروها، والسعي إلى التواصل مع الشباب.
وتستمر أعمال القمة الإسلامية الثانية عشرة التي تستضيفها القاهرة على مدى يومين، بمشاركة 56 دولة، يمثلها رؤساء ووزراء ومسؤولين رفيعي المستوى، يناقشون قضايا النزاع في الدول الأعضاء والتعاون على مختلف الصعد العلمية والدينية والثقافية والاقتصادية، ويبحثون في الأزمات الإقليمية وبخاصة التدخل العسكري في مالي، والوضع في سورية التي تشهد حربًا أهلية دامية.
وبدأت "الجلسة الافتتاحية بكلمه ترحيبية من الرئيس المصري، اعقبها كلمة لرئيس جمهورية السنغال رئيس القمة الحادية عشره، ثم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للمنظمة، ثم كلمة رئيس الدورة الحالية الرئيس مرسي، ثم كلمة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي.
 وتم إلقاء ثلاث كلمات نيابة عن المجموعات الرئيسة في المنظمة العربية والأسيوية والأفريقية، فيما تتضمن جلسة العمل الأولى اعتماد مشروع جدول الأعمال وبرنامج العمل، وتقرير رؤساء اللجان الدائمة، لجنة القدس، اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري في منظمة التعاون الإسلامي "كومسيك"، اللجنة الدائمة لشؤون الإعلام والثقافة "كومياك"، واللجنة الدائمة للتعاون العلمي والتقني "كومستيك"، كما سيعرض على القادة تقرير اجتماع مجلس وزراء خارجية المنظمة التحضيري"،.
وتناقش جلسة العمل الثانية بنود جدول الأعمال، "تحت شعار تحديات وفرص متنامية" والتي تتضمن حالات النزاع في العالم الإسلامي، والوضع الإنساني، ظاهرة "الإسلاموفوبيا"، تنمية التعاون العلمي بين الدول الأعضاء، تعزيز التعاون الثقافي والاجتماعي والإعلامي في العالم الإسلامي، وتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وتختتم أعمال اليوم الأول للقمة بعقد جلسة خاصة حول الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي اليوم الثاني للقمة الخميس الموافق 7 شباط/فبراير، تنعقد جلسة العمل الثالثة التي يستأنف خلالها النقاش حول بقية بنود جدول الأعمال "تحديات جديدة وفرص متنامية"، ثم جلستين رابعة وخامسة لاستئناف النقاش.
وقد دارت خلال الأيام الأخيرة جلسات العمل التحضيرية للقمة، التي تم خلالها إعداد البيان الختامي واختيار رئيس القمة والأعضاء، وأظهرت مسودة للبيان الختامي لقمة "منظمة التعاون الإسلامي" أن زعماء العالم الإسلامي سيدعون إلى إجراء حوار بين المعارضة السورية ومسؤولين حكوميين غير ضالعين في "القمع" لإنهاء الحرب الأهلية الدموية المستمرة منذ عامين، ولم تذكر المسودة اسم الرئيس السوري بشار الأسد، فيما اعتبرت حكومته هي المسؤول الأول عن العنف المستمر في البلاد، حيث تدين المسودة المذابح التي ترتكبها السلطات السورية بحق المدنيين وتدعو المعارضة إلى التعجيل بتشكيل حكومة انتقالية.
وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان لها، إنها "ستطرح قضية كشمير في الدورة الـ12 لمؤتمر قمة التعاون الإسلامي، وأن ممثل باكستان في المؤتمر وزيرة الخارجية هينا رباني خار، ستستعرض وضع الجالية المسلمة في ولاية جامو وكشمير، إلى جانب موقف باكستان إزاء عدد من القضايا التي تمس العالم الإسلامي، ومن المقرر أن تشارك الوزيرة الباكستانية، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلي، رئاسة اجتماع مجموعة اتصال منظمة التعاون الإسلامي حول جامو وكشمير.
من جانبه، ذكر الأمين العام للمنظمة أكمل الدين احسان اوغلو، الذي سيغادر المنظمة في نهاية 2013 بعد أن أمضى ولايتين مدتهما ثماني سنوات، في افتتاح الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة، الإثنين، "إننا ندعم جهود الحكومة الانتقالية الرسمية في مالي لاستعادة الأراضي التي سيطرت عليها الجماعات المسلحة"، مطالبًا الدول الأعضاء "بالعمل على القضاء على الجنوح والتطرف واستخدام السلاح باسم الدين"، مضيفًا أن "هذه القمة التي كان مقررًا أصلا انعقادها في القاهرة في 2011، وأرجئت بسبب الانتفاضات الشعبية والربيع العربي، ستناقش النزاعات الرئيسة في العالم الإسلامي سواء في الشرق الأوسط أو أفريقيا أو آسيا، وإذا كانت الدول الأعضاء تبنت مواقف متباينة إزاء التدخل العسكري الفرنسي في مالي أو الازمة السورية، فإن قمة القاهرة ستكون مناسبة لتنسيق المواقف ودعم سيادة واستقلال الدول وتقديم الحل السياسي على الحل العسكري".
ووفقًا لجدول أعمال القمة، فإن القادة سيعقدون جلسة خاصة لمناقشة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، ويشمل جدول أعمالها أيضًا قضايا عدة أخرى بينها الأقليات المسلمة في العالم وبخاصة في بورما والتعاون الاقتصادي بين دول العالم الإسلامي، وهي سوق كبيرة إذ يبلغ عدد سكانها قرابة مليار ونصف المليار شخص، ورجحت مصادر أن يتولى وزير الإعلام السعودي السابق إياد مدني منصب الأمين العام للمنظمة خلفا لأوغلو مطلع 2014 بعد انسحاب ثلاثة مرشحين أفارقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمة الإسلامية الـ12 تبحث في القاهرة قضايا النزاع الإقليمي بمشاركة 56 عضوًا القمة الإسلامية الـ12 تبحث في القاهرة قضايا النزاع الإقليمي بمشاركة 56 عضوًا



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 23:59 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023
 العرب اليوم - البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab