القصر الرئاسي يستنكر عدم مراجعة مرسي لبيان الجيش والمتحدثان باسمه يستقيلان
آخر تحديث GMT20:29:36
 العرب اليوم -

متظاهرو التحرير يتوافدون لإحياء فعاليات "الإصرار" وحشد إسلامي في الجيزة

القصر الرئاسي يستنكر عدم مراجعة مرسي لبيان الجيش والمتحدثان باسمه يستقيلان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القصر الرئاسي يستنكر عدم مراجعة مرسي لبيان الجيش والمتحدثان باسمه يستقيلان

جانب من المظاهرات المعارضة للرئيس محمد مرسي

القاهرة ـ أكرم علي أكد القصر الرئاسي في مصر، أن البيان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة لم تتم مراجعته من قبل الرئيس محمد مرسي، وأن بعض العبارات الواردة فيه تحمل من الدلالات ما يمكن أن يستبب في حدوث "إرباك" للمشهد الوطني، فيما تقدم المتحدثان باسم القصر عمر عامر وعمرو فهمي باستقالتهما من منصبهما، في حين توافد المتظاهرون على ميدان التحرير استعدادًا للمشاركة في تظاهرات "الإصرار" الثلاثاء، تزامنًا مع مواصلة الآلاف من أنصار مرسي اعتصامهم في محيط مسجد رابعة العدوية لتأييده.
وقال القصر الرئاسي، في بيان صحافي له، صباح الثلاثاء، "إن المصرية الديمقراطية المدنية الحديثة هي أهم مكتسبات ثورة ٢٥ يناير المجيدة، ولن تسمح مصر بكل قواها بالعودة إلى الوراء تحت أي ظرف من الظروف، فقد دفع الشعب المصري من دماء أبنائه و من استقراره ومن تعطل مسيرة التنمية ثمنًا غاليًا لبناء دولته الجديدة، ولقد اخترنا جميعًا الآليات الديمقراطية كخيار وحيد لتكون الطريق الآمن لإدارة اختلافنا في الرؤى، وقد اتخذ القصر الرئاسي خطوات عملية لتفعيل آلية المصالحة الوطنية التي أعلنها الرئيس في خطابه الأخير للأمة المصرية لمناسبة مرور عام على تحمله المسؤولية، وتهدف تلك الآلية إلى العمل على التواصل بين القوى السياسية كافة للتوافق بشأن مسار وخطوات واضحة لمعالجة القضايا الوطنية المثارة من قبل الشارع".
وأشار القصر الرئاسي، إلى أنه "ماضٍ في طريقه الذي خططه من قبل لإجراء المصالحة الوطنية الشاملة، استيعابًا للقوى الوطنية والشبابية والسياسية كافة، واستجابة لتطلعات الشعب المصري العظيم، بغض النظر عن أي تصريحات من شأنها تعميق الفرقة بين أبناء الوطن الواحد، وربما تهدد السلم الاجتماعي، أيًا كانت الدافع وراء ذلك، وأن الرئيس لا يزال يجري مشاورات مع القوى الوطنية كافة، حرصًا على تأمين مسار التحول الديمقراطي وحماية الإرادة الشعبية".
وقد تقدم المتحدثان باسم القصر الرئاسي في مصر، عمر عامر وعمرو فهمي، باستقالتهما من منصبهما، صباح الثلاثاء، من دون الإفصاح عن أسباب الاستقالة، في هذا التوقيت الحرج الذي تمر به مصر.
وأكد مصدر من داخل القصر الرئاسي، لـ"العرب اليوم"، أن "الاستقالة جاءت لسبب عدم تشويه صورتهم الدبلوماسية الذين اتصفوا بها خلال عملهم في وزارة الخارجية، وأن المتحدثين لم يجدوا من الحديث للرد على تساؤلات الصحافيين بشأن ردود أفعال القصر الرئاسي على الوضع الراهن، مما أدى إلى تنحيهم عن منصبهما في الوقت المناسب".
وخيم الهدوء على ميدان التحرير، وسط القاهرة، بعد احتفال الآلاف من المتظاهرين في الميدان ببيان الجيش، الذي صدر الإثنين، وأمهل فيه الأطراف السياسية في مصر مهلة 48 ساعة كـ"فرصة أخيرة" للتوصل إلى حل للأزمة السياسية التي تعانيها البلاد، وواصل  المئات من المتظاهرين اعتصامهم في الحديقة المنتصفة في الميدان، فيما توافد المتظاهرون على الميدان للمشاركة في فعاليات "الإصرار".
وساد الهدوء محيط قصر الاتحادية في مصر الجديدة، وذلك قبل بدء المسيرات والتظاهرات التي دعت حركة "تمرد" إلى تنظيمها، الثلاثاء، تحت شعار تظاهرات "الإصرار"، للمطالبة برحيل الرئيس محمد مرسي، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
وتزايدت أعداد خيام المعتصمين أمام قصر الاتحادية، بشكل ملحوظ، سواء في شارع الميرغنى أو شارع الأهرام، بالإضافة إلى الانتشار المكثف لأفراد اللجان الشعبية على المداخل كافة المؤدية إلى القصر لتأمين المتظاهرين.
وواصل المتظاهرون اعتصامهم أمام مقر وزارة الدفاع في العباسية، صباح الثلاثاء، لليوم العاشر على التوالي، وسط سيولة في حركة مرور السيارات، إثر قيام المعتصمين بفتح شارع الخليفة المأمون باتجاه العباسية وروكسي، بعد أن قاموا بإزالة الأسلاك الشائكة التي تم نصبها الإثنين، أمام مقر الوزارة أسفل كوبري الفنجري، في حين ساد الهدوء مقر الاعتصام، بعد قيام معظم المعتصمين بالتزام الخيام التي تم نصبها في الحديقة الوسطى لشارع الخليفة المأمون، في المواجهة لمقر وزارة الدفاع ومسجد جمال عبدالناصر.
وفي محيط رابعة العدوية، أعلن عشرات الآلاف من أنصار مرسي، مواصلة اعتصامهم لتأييده، كما توافد الآلاف من مؤيدي الرئيس إلى ميدان النهضة والمنطقة القريبة من جامعة القاهرة (وسط الجيزة)، للإعلان عن التأييد التام للرئيس مرسي لاستكمال مدته الرئيسة.
وتحركت مسيرة مؤيدة للرئيس مرسي، من أمام جامعة القاهرة، صباح الثلاثاء، إلى محيط رابعة العدوية، للالتحاق بمؤيديه والحشد من أجل الدفاع عن الشرعية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القصر الرئاسي يستنكر عدم مراجعة مرسي لبيان الجيش والمتحدثان باسمه يستقيلان القصر الرئاسي يستنكر عدم مراجعة مرسي لبيان الجيش والمتحدثان باسمه يستقيلان



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab