الجيش اليمني يشن غارات على مفجري أنابيب النفط وهادي يؤكد أن  الوضع صعب
آخر تحديث GMT21:53:38
 العرب اليوم -

زيارة مرتقبة لرئيس المخابرات التركية إلى صنعاء لمناقشة تهريب الأسلحة

الجيش اليمني يشن غارات على مفجري أنابيب النفط وهادي يؤكد أن " الوضع صعب"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش اليمني يشن غارات على مفجري أنابيب النفط وهادي يؤكد أن " الوضع صعب"

عناصر من الجيش اليمني

صنعاء ـ علي ربيع شنّ سلاح الجو اليمني، الثلاثاء، غارات جوية على أهداف مفترضة لمسلحين قبليين في محافظة مأرب (شرق صنعاء)، تتهمهم السلطات بتفجير أنابيب تصدير النفط، في حين أيدت محكمة الاستئناف المتخصصة في قضايا الإرهاب في العاصمة أحكامًا بالسجن على عناصر من تنظيم "القاعدة"، تزامنًا مع تأكيد الرئيس عبدربه منصور هادي، "أن الوضع في بلاده لا يزال صعبًا" رغم مرور نحو عام من توليه رئاسة السلطة الانتقالية في اليمن، بينما كشفت مصادر أمنية يمنية لـ"العرب اليوم"، عن زيارة مرتقبة لرئيس المخابرات التركية إلى اليمن للبحث في تداعيات شحنات الأسلحة المهربة من بلاده إلى اليمن.
وأكدت مصادر قبلية، في محافظة مأرب شرق العاصمة صنعاء لـ"العرب اليوم"، أن "الطيران الحربي اليمني أقدم صباح الثلاثاء، على شن غارات جوية استهدفت مناطق قبلية في وادي عبيدة شرق مدينة مأرب، يتمركز فيها مسلحون تتهمهم السلطات بتفجير أنابيب تصدير النفط الخام المستخرج من حقول صافر والمتجه إلى ميناء التصدير في"رأس عيسى على البحر الأحمر، وأن الطيران استهدف منطقة (آل عجي كلفوت) في منطقة الدماشقة الواقعة في مديرية وادي عبيدة في محافظة مأرب، مما أدى إلى تهدم عدد من المنازل"، لكنها لم تؤكد حتى لحظة كتابة الخبر وقوع أي إصابات أو قتلى، مشيرةً إلى أن القصف كان يستهدف منزل شخص يلقب بـ"الكلفوت"، الذي أقدم قبل يومين على تفجير أنبوب النفط الرئيسي في منطقة وادي عبيدة، بالإضافة إلى أنه يتهم بقيامه بعمليات تفجير سابقة واعتداءات على خطوط الطاقة.
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية، في وقت سابق، أن "منفذ عملية تفجير أنبوب النفط الأحد الماضي، يُدعى محمد حسن كلفوت من أهالي مديرية الوادي، وأنه يعد من أرباب السوابق في الجرائم التخريبية التي استهدفت الكهرباء وأنبوب النفط"، مشيرة إلى أنها قامت بالتنسيق مع المنطقة العسكرية الوسطى في الجيش اليمني لضبط المتهم.
كما أيدت شعبة استئناف المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب في العاصمة اليمنية، الثلاثاء، أحكامًا ابتدائية بالسجن من سنة إلى خمس سنوات، بحق سبعة مدانين بالإرهاب من عناصر تنظيم "القاعدة" في اليمن، في حين خففت المحكمة عقوبة الحبس لمدانين اثنين، كما قضت بالبراءة وبالاكتفاء بمدة الحبس بحق 15 آخرين، بعد أن وجهت النيابة اليمنية للمدانين تهمة الاشتراك في "عصابات مسلحة ومنظمة تابعة لتنظيم (القاعدة)، للقيام بأعمال إجرامية تستهدف مهاجمة القوات المسلحة والأمن والمنشآت والمعدات العسكرية والممتلكات العمومية ونهبها واحتلالها، ومهاجمة السفارات والأجانب والقيام بأعمال تفجير والتخريب والإتلاف وسلوك العنف وتعريض أمن وسلامة المجتمع للخطر"، بحسب ماورد في عريضة الاتهام المقدمة للمحكمة.

وقد كشفت مصادر أمنية يمنية لـ"العرب اليوم"، عن زيارة مرتقبة لرئيس المخابرات التركية إلى اليمن، يناقش خلالها مع المسؤولين اليمنيين، تداعيات شحنات الأسلحة المهربة الآتية من تركيا إلى اليمن، بعد أن أعلنت السلطات اليمنية عن توقيفها خلال الأشهر الأخيرة، في ميناء عدن جنوب البلاد وفي محافظة الحديدة غربا).
وأكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، خلال لقاء جمعه، الثلاثاء، مع قيادت أحد التكتلات الجنوبية في اليمن، أن الوضع في بلاده "لايزال صعبًا ومعقدًا" رغم مرور نحو عام من توليه مسؤولية السلطة الانتقالية في اليمن، خلفاً للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي أطاحت به الاحتجاجات الشعبية التي خرجت ضد نظامه في مطلع 2011.
وقال هادي، إن "الوضع لا يزال صعبًا ومعقدًا بعد مرحلة التغيير التي شهدها اليمن عقب ثورات الربيع العربي، وتفجير الوضع في صنعاء وتداعياته، حيث لم تحسم الشرعية الدستورية أو الشرعية الثورية الوضع على الميدان، واتفق الجميع حقنًا للدماء على الاتجاه نحو التسوية والوفاق من خلال المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، والتي تم إنجاز الكثير منها في هذا الإطار عبر تنفيذ المرحلة الأولى والدخول إلى المرحلة الثانية من خلال مؤتمر الحوار الوطني المزمع انعقاده في 18 آذار/مارس المقبل".
ومن قبيل طمأنة الأطراف الجنوبية وإقناعها للمشاركة في الحوار الوطني الشامل المرتقب، أضاف هادي، أن "المبادرة الخليجية بلبناتها الأولى، لم تشر إلى القضية الجنوبية أو مشكلة صعدة شمال اليمن، ولكن بإدراكنا بأهمية القضية الجنوبية ومشكلة صعدة فقد وضعنا ذلك من خلال الآلية التنفيذية لتصبح عنصرًا مهمًا من قضايا الحوار".
وكانت مدينة عدن (كبرى مدن الجنوب) قد شهدت مساء الإثنين، اشتباكات عنيفة بين محتجين، خرجوا للاحتفال لمناسبة ذكرى 11شباط/فبراير من العام 2011، حيث بداية الاحتجاجات التي خرجت ضد نظام صالح في سياق الموجة التي عمت بلدانًا عربية أخرى، والتي بات يطلق عليها "ثورات الربيع العربي"، مما أدى إلى مقتل رجل وامرأة برصاص الشرطة التي تدخلت لفك الاشتباكات، فيما أُصيب نحو 50 آخرين جراء المواجهات التي نشبت بين نشطاء من الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن الشمال اليمني وعناصر من شباب حزب الإصلاح "الإسلامي"، الذي يؤمن بضرورة إحداث إصلاحات في الجنوب ضمن الدولة اليمنية الموحدة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اليمني يشن غارات على مفجري أنابيب النفط وهادي يؤكد أن  الوضع صعب الجيش اليمني يشن غارات على مفجري أنابيب النفط وهادي يؤكد أن  الوضع صعب



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab