الجيش السوري يُمطر دمشق بقذائف المدفعية والصواريخ واشتباكات في حلب
آخر تحديث GMT20:00:42
 العرب اليوم -

4 آلاف إيراني إلى القتال وخبراء أميركيون في الأردن لدرس المنطقة العازلة

الجيش السوري يُمطر دمشق بقذائف المدفعية والصواريخ واشتباكات في حلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش السوري يُمطر دمشق بقذائف المدفعية والصواريخ واشتباكات في حلب

عناصر من الجيش السوري

دمشق - جورج الشامي قصف الجيش السوري، الأحد، بعنف أحياء عدة في دمشق حيث سقطت قرابة 700 قذيفة خلال نصف ساعة فقط على أحياء العاصمة الجنوبية، وتزامن ذلك مع تصعيد القتال على جبهات حلب وإدلب وحمص ودرعا، في حين سيطرت قوات "الحر" على كتيبة شرق قرية مور في حماة، وسط أنباء عن قرب إرسال 4000 عسكري إيراني للقتال في سورية، ومن جهة أخرى، فيما يتواجد 3 آلاف من الخبراء الأميركيين حالياً في الأردن للتحضير لإقامة منطقة حظر جوي.
وقالت لجان التنسيق المحلية السورية، إن القوات الحكومية أمطرت العاصمة بمئات من قذائف المدفعية والصواريخ،  حيث سقطت قرابة 700 قذيفة صباح الأحد خلال نصف ساعة فقط على أحياء دمشق الجنوبية، وتم إطلاق القذائف من مواقع في صهيا، حيث يوجد "اللواء 58" ومدرسة الشهداء وثكنة "سفيان الثوري"، وطالت الصواريخ مناطق في حي العسالي والقدم والحجر الأسود وتشرين وحي المادنية، مما أدى إلى نشوب الحرائق في منطقة البوابة في حي الميدان ومنطقة الدحاديل.
وكشف المركز الإعلامي السوري، عن تعرض حي الحجر الأسود لقصف عنيف فجر الأحد، وسط اشتباكات بين الجيش الحر والقوات السورية عند مدخل مخيم اليرموك، في حين ذكرت شبكة "شام" الإخبارية، أن قصفًا عنيفًا يتركز على الأحياء الجنوبية من العاصمة، ومعظم مناطق الريف الجنوبي والغربي لدمشق، وقام الطيران الحربي بالإغارة على أحياء جوبر والقابون في العاصمة، مما أدى إلى الحاق دمار كبير في عدد من المباني، كما نفذت القوات السورية حملات دهم واعتقال في حي ركن الدين، فيما دمرت المعارضة دبابة في مدينة الزبداني في ريف دمشق، مما أدى إلى مقتل عدد من جنود الجيش السوري، وفي حماة استمر القصف والاشتباكات، واقتحم الجيش الحكومي قرى عدة، منها أبو حبيلات ومسعود وسوحا، كما طال القصف المدفعي والصاروخي العنيف جبهة كفرزيتا وكفرنبودة وعقرب، وسط اشتباكات عنيفة تمكنت خلالها المعارضة من تحرير كتيبة شرق قرية مور، وفي درعا جرى قصف عنيف براجمات الصواريخ على أحياء درعا البلد ومدن وبلدات تل شهاب وإنخل والشيخ مسكين وقرى منطقة وادي اليرموك، وسط اشتباكات عنيفة على حاجز مساكن جلين، وفي دير الزور قصف الطيران الحربي حي الرشدية، بالتزامن مع قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية على أحياء مدينة دير الزور المحررة، كما تمكن الجيش الحر من تحرير المحكمة العسكرية ومبنى "بنك بيمو"، فيما اندلعت اشتباكات مستمرة في شارع سينما فؤاد وفي أحياء عدة في المدينة، وجرى قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على مدينة موحسن وبلدة البوعمرو، في الرقة قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة استهدف محيط "الفرقة 17" شمال الرقة، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة داخل الفرقة.
وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية من حلب، أن قصفاً مدفعيًا للقوات الحكومية طال أحياء الحيدرية والهلك والأشرفية وبعيدين، مع استمرار الاشتباكات في حي الشيخ مقصود في المدينة، وتزامن القصف المدفعي على بلدة بيانون في ريف حلب الشمالي مع اشتباكات بين الجيش الحر و"حزب الله" و"الشبيحة" في قريتي نبل والزهراء، في حين أغار الطيران الحربي على مدينة إعزاز، وفي ريف حلب الجنوبي طال قصف الدبابات المتمركزة في عين عسان، قرية الصفيرة والقرى المحيطة، وسط اشتباكات عنيفة في محيط كتيبة النقل شرق بصر الحرير في درعا، فيما جرى قصف مدفعي على حي الحميدية في دير الزور.
وذكر مجلس قيادة الثورة في دمشق، أن القوات الحكومية أطلقت الأحد، الغازات السامة على حي العسالي، وفي حمص تجدد القصف بقذائف الهاون على حي الوعر، وقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن الرستن تلبيسة وبلدة الغنطو وسط اشتباكات عنيفة على أطراف مدينة الرستن.
وأعلن المركز الإعلامي الموحد للجيش السوري الحر، أن 3 ضباط انشقوا عن دمشق أثناء وجودهم في روسيا، حيث كانوا موفدين للتدريب هناك، وقد وصل الضباط إلى تركيا وهم الآن في مخيم للضباط المنشقين في الريحانية جنوب تركيا، فيما أكد مصدر رسمي تركي، أن أكثر من 70 ضابطًا، بينهم 6 جنرالات و22 عقيدًا انشقوا عن الجيش السوري.
وأشارت مصادر مطلعة، إلى قرب إرسال 4000 عسكري إيراني للقتال في سورية، حيث حصلت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية على معلومات تفيد باتخاذ قرار عسكري في إيران لإرسال 4 آلاف عنصر من الحرس الثوري إلى سورية، لهدف دعم القوات الحكومية. ونقلت الصحيفة عن مصادر إيرانية قولها، "إن هذا القرار اتخذ قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية الإيرانية، وأن طهران ملتزمة بدعم حكومة الأسد، حتى لو كلف الأمر فتح جبهة جديدة في الجولان".
وأكدت "الإندبندنت"، وجود نحو 3 آلاف من الخبراء الأميركيين حاليًا في الأردن، للتحضير لإقامة منطقة حظر جوي، بعد أن أعلن الأردن أنه لن يسمح بأن تكون أراضي المملكة منطلقاً لأي هجوم على سورية، ونفى وجود قوات أميركية على حدوده الشمالية مع سورية.
وقال وزير الإعلام عمران الزعبي، خلال تكريم أسر الشهداء الإعلاميين في دار البعث، "إنه منذ انتصار القصير وحتى الآن والصراخ يعلو بأشكال مختلفة، والسبب الحقيقي إدراك أصحاب المشروع الصهيوني ومن يدعمهم أن الجيش السوري وقواتنا المسلحة وشعبنا قد حسم خياره بالانتصار وبدأ الواقع يتحول"، معتبرًا أن "التهويل الذي حدث في الأيام الأخيرة هو لإرهاب الشعب والجيش لا أكثر ولا أقل، وما يتعلق بالحديث عن استخدام الكيميائي والتسليح وقطع للعلاقات والفتاوى التكفيرية مشهد متكامل لا يرهبنا ولا يخيفنا ولن يغير من خياراتنا لمواجهة الإرهابيين والوقوف مع المقاومة في أي مكان، ونحن نعرف أكثر من أي وقت آخر أننا على صواب".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يُمطر دمشق بقذائف المدفعية والصواريخ واشتباكات في حلب الجيش السوري يُمطر دمشق بقذائف المدفعية والصواريخ واشتباكات في حلب



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 23:59 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023
 العرب اليوم - البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab