الجيش الجزائري يواصل تطويق قاعدة الحياة ونقل 100 رهينة من عين أمناس
آخر تحديث GMT21:30:08
 العرب اليوم -

مقتل 8 من المحتجزين بينهم أميركيان وفرنسي وموريتاني و18 من الخاطفين

الجيش الجزائري يواصل تطويق "قاعدة الحياة" ونقل 100 رهينة من عين أمناس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش الجزائري يواصل تطويق "قاعدة الحياة" ونقل 100 رهينة من عين أمناس

لقطة من فيديو عن تلفزيون النهار تظهر دبابات تابعة للجيش الجزائري قرب منشأة الغاز في ان اميناس

الجزائر، باريس ـ حسين أبو صالح، وكالات أكدت مصادر مطلعة لـ"العرب اليوم"، مواصلة الجيش الجزائري تطويق "قاعدة الحياة" النفطية، في عين أمناس في ولاية إليزي أقصى جنوب شرق الصحراء الجزائرية، ويُعتقد أن عدد الإرهابيين المطوق عليهم الخناق يقدر بـ ١٠ أشخاص من الخاطفيين برفقة عدد من الرهائن الأجانب، فيما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية انتهاء العملية العسكرية التي قامت به من أجل الإفراج عن الرهائن.
وأفادت مصادر طبية، أن ما يقارب ١٠٠ شخص من الرهائن المفرج عنهم من قبل الجيش الجزائري، نُقلوا من عين أمناس إلى العاصمة الجزائر، وأن عدد القتلى من صفوف الخاطفيين حتى الآن بلغ ١٨ قتيلاً من جنسيات مختلفة، موضحة أنه "تم إسعاف باقي الرهائن المفرج عنهم والبالغ عددهم ٦٠٠ شخص، وتلقوا الإسعافات الأولية ليغادروا المستشفى إلى منازلهم، وقد غادر الخميس، رهينتان فرنسيتان أرض الجزائر على متن طائرة خاصة إلى باريس، في الوقت الذي ذكر فيه تلفزيون "النهار" الجزائري وصول طائرة أميركية إلى عين امناس لنقل رعاياها المفرج عنهم".
وأعلنت مصادر جزائرية، في وقت سابق الخميس، انتهاء العملية العسكرية جنوب البلاد، بالقضاء على المجموعة المسلحة، التي هاجمت "قاعدة الحياة" النفطية، واختطفت 41 رهينة أجانب، وعمال محليين، ووفقًا للمصادر المقربة من مجريات الأحداث، قتل في العملية التي نفذها الجيش الجزائري 8 رهائن، بينهم أميركيان، ويابانيان وفرنسي، وموريتاني، وجزائريين، مضيفة أن "الجماعة المسلحة تضم مصريين وجزائريين وتونسيين وليبيين".
وأعلنت انتهاء العمليات العسكرية، وبرر وزير الاتصال الجزائري محمد السعيد في حديث للتلفزيون الرسمي تدخل الجيش بأن "الجزائر لا تتحاور مع الإرهاب ولا تتسامح مع من يريد ضرب استقرارها"، فيما أكدت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن مصدر رسمي جزائري "انتهاء العمليات العسكرية بالمنشأة النفطية في منطقة تيجنتورين ببلدة أميناس في ولاية اليزي شرق الجزائر".
ونقلت قناة "النهار" الجزائرية الخاصة عن مصدر قوله إن 11 مسلحًا قتلوا بينهم ثلاثة مصريين وفرنسي، وأن المجموعة المسلحة جاءت من ليبيا وتضم إرهابيين من تونس أيضا، في حين ذكرت وكالة "نواكشوط" للأنباء أن زعيم "أبناء الصحراء للعدالة" الإسلامي المدعو بن شنب الملقب بـ"الطاهر"، لقي حتفه لدى مداهمة الجيش الجزائري "قاعدة الحياة" للنفط إلى جانب قائد المجموعة أبو البراء.
وكشف وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية، مساء الخميس، أنَّ المجموعة المسلحة التي هاجمت قاعدة الحياة النفطية بعين أمناس بولاية إليزي أقصى جنوب شرق الصحراء الجزائرية، تسللت عبر الحدود الليبية، نافيًا في تصريح لجريدة "ليبرتي" الأنباء التي أفادت أن كتيبة "الموقعون بالدماء" دخلت عبر الحدود المالية.
من جهة أخرى، كشفت السفارة التركية في الجزائر أن 3 مواطنين أتراك يعملون في المنشأة النفطية في أمناس، لكنَّهم ليسوا ضمن الرهائن الذين تحتجزهم كتيبة "الموقعون بالدماء".
وكانت الحكومة الجزائرية، قد أكدت الخميس، أنها "لا تتفاوض مع الإرهابيين من عناصر كتيبة "الموقعون بالدماء"، الذين يحتجزون رهائن أجانب وأنها اتخذت الإجراءات كافة لتأمين المنطقة"، فيما هدد الخاطفون بقتل جميع الرهائن المحتجزين لديهم إذا ما حاول الجيش الجزائري اقتحام مكان الاحتجاز وتخليص الرهائن، وبخاصة بعد أن أكد أحد الرهائن لقناة "فرانس 24" الفرنسية، أن "عناصر الكتيبة قد أجبرت عددًا من الرهائن على ارتداء أحزمة ناسفة".
وقالت مصادر مطلعة، إن "المسلحين أضافوا مطلبًا جديدًا إلى المطالب المعلنة الأربعاء، والمتمثلة في توقيف العمليات العسكرية على مواقع الجماعات الإسلامية شمال مالي، وتوفير 20 مركبة رباعية الدفع، وتأمين ممر حتى دخول الأراضي المالية في مقابل تسريح الرعايا الأجانب الملغمين والمحتجزين لدى عناصر "الأعور"، ويتمثل المطلب الجديد في إطلاق السلطات الجزائرية عددا من عناصر التنظيم المسجونين في الجزائر العاصمة، والمحكوم عليهم بتهم المتاجرة بالأسلحة ينحدرون من منطقة الدبداب ولاية إليزي".
يُشار إلى أن مجموعة تطلق على نفسها اسم "كتيبة الملثّمين" التي يقودها خالد أبو العبّاس الملقّب بـ"مختار بلمختار"، والمعروف بـ"الأعور"، والمرتبطة بتنظيم "القاعدة" في المغرب العربي، أعلنت الأربعاء، مسؤوليتها عن الهجوم على منشأة النفطية في منطقة عين أمناس في الجزائر، واحتجاز رهائن عبر "كتيبة الموقّعين بالدم" التابعة لها، وقالت إنَّها تمكّنت من احتجاز 41 رهينة غربيًا من 9 إلى 10 جنسيات مختلفة، بينهم 7 رهائن أميركيين.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الجزائري يواصل تطويق قاعدة الحياة ونقل 100 رهينة من عين أمناس الجيش الجزائري يواصل تطويق قاعدة الحياة ونقل 100 رهينة من عين أمناس



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab