الجزائر تحقق مع 11 عاملاً في عين أميناس يشتبه بتواطؤهم مع جماعة بلمختار
آخر تحديث GMT21:44:47
 العرب اليوم -

الخاطفون ارتدوا زي الجيش الليبي عند التنفيذ ودربهم تونسي في نيجيريا

الجزائر تحقق مع 11 عاملاً في عين أميناس يشتبه بتواطؤهم مع جماعة بلمختار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجزائر تحقق مع 11 عاملاً في عين أميناس يشتبه بتواطؤهم مع جماعة بلمختار

مصنع الإنتاج في قاعدة "الحياة" في عين أميناس جنوب شرق الجزائر

الجزائر ـ حسين بوصالح شرعت دائرة الاستعلامات والأمن التابعة للجيش ومحققون من الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني في عين أميناس، جنوب شرق الجزائر، في التحقيق مع 11 عاملا بشركات مختلطة في القاعدة البترولية بتڤنتورين للاشتباه في تورطهم مع الجماعات الإرهابية، التي اقتحمت المنشأة الأربعاء الماضي، ويتعلق الأمر بـ 4 أعوان أمن في شركة بريتيش بتروليوم البريطانية، و5 آخرين من شركة سوناطراك، وعاملين اثنين بمطبخ شركة "جي.جي.سي" اليابانية، فيما ذكرت مصادر عليمة أن الخاطفين كانوا يرتدون زيا عسكريًا ليبيًا.
وكان محققون وجهوا مبدئيا تهمة التواطؤ مع جماعة إرهابية لـ4 عمال جزائريين في مصنع الغاز، وبدأت التحريات الجمعة الماضية، حيث جمع المحققون أرقام هواتف كل عمال الشركة المختلطة بريتيش بتروليوم وسوناطراك وستاتويل وفحصوا المكالمات التي أجراها العمال سواء كانوا جزائريين أو أجانب طيلة 3 أشهر قبل بدء العملية.
وتدور التحقيقات التي باشرتها المصالح المختصة، حول كيفية حصول الخاطفين على 4 سيارات رباعية الدفع مشابهة تماما لتلك التي يستعملها عناصر الحراسة المسلحون لمجمع سوناطراك، حيث اكتشفت سيارتان جديدتان مشابهتان لتلك التي يستعملها حرس سوناطراك، وبيّن الفحص الأولي أن السيارات المكتشفة تويوتا لاند كروسر الـ8 لم تسرق وأن الجماعة المسلحة عدلتهما من أجل خداع أمن البوابة الرئيسية للمؤسسة. ويعتقد بأن مصدر هذه السيارات الجديدة هو ليبيا.
وأكدت استجوابات العمال حول بداية عملية الاقتحام التي نفذتها كتيبة "الموقعون بالدماء"، أن المجموعة الإرهابية كانت على مستوى عال من التدريب، كما أن الخاطفين حملوا معهم رسما يشبه الخريطة للمصنع وأجزائه، وهو ما أكد وجود عملية استطلاع طويلة للمنشأة المستهدفة ساهم فيها واحد على الأقل من الموجودين داخل المجمع ، في انتظار استدعاء جميع العمال والإطارات المشبوهين في تورطهم مع الجماعات الإرهابية، من خلال توفيرهم المعلومات المتعلقة بخريطة القاعدة البترولية قبل اقتحامها.
وتوصلت مصالح الأمن الجزائرية بعد متابعتها لكل المكالمات الهاتفية أن اتصالات هاتفية مشبوهة مع أفراد مجهولين في مالي وليبيا، إحدى هذه المكالمات تمت يوم 10 كانون الثاني / يناير الجاري فقط وقد اختفى صاحب الخط الهاتفي مع أحد أقاربه قبل العملية بيوم واحد ويجري حاليا البحث عنه، فيما استرجعت مصالح الأمن 3 هواتف من نوع "ثريا"بعد اعتقال 5 خاطفين الأحد، ويجري فحص دليل الهواتف المتعلق بالمكالمات الصادرة والواردة منهم.
وفي السياق ذاته، كشفت مصادر أمنية أن أحد الخاطفين المعتقلين في عملية الاعتداء، يدعى أبو طلحة وهو تونسي الجنسية، مشيرة إلى أنه العقل المدبّر للعملية بحكم خبرته ودرايته بمناطق العبور حيث خطط للتسلل من جنوب ليبيا انطلاقا من الأراضي المالية على متن 4 سيارات رباعية الدفع من نوع ''تويوتا لاند كروزر''و 4 سيارات من نوع "تويوتا ستايشن".
وأكدت ذات المصادر، أن أبا طلحة خطط رفقة مختار بلمختار المتواجد في مالي وأن "التونسي" أشرف على تدريبات عناصر الكتيبة في الأراضي النيجرية طيلة شهرين، مضيفا أن المسلحين تمكّنوا تحت جنح الظلام من الدخول في الحمادة عبر "واد جيري" لمسافة 15 كلم، ثم توجّهوا التفافا باستعمال الطريق غير المعبد الخاص بالشركات البترولية، ثمّ التفوا عبر عين أمناس إلى منطقة تيڤتورين بمسافة 80 كلم، وموّهوا سيّاراتهم على أنّها من سيارات الشركات البترولية لتطابقها.
من جهة أخرى، أفادت مصادر ملطعة من شهود عيان عاشوا حادثة الاعتداء على منشأة تيقنتورين أن المجموعة المسلحة كان أغلب عناصرها ترتدي زيّ الجيش الليبي الجديد، وتتمثل في بدل عسكرية بلون أصفر صحراوي تحصل عليها الجيش الليبي قبل أشهر فقط، فيما ارتدى المدعو أحمد أبو شنب الذي كلّف بالتنسيق خلال العملية زيا عسكريا أخضر غامق اللون، وهو الزي الخاص بحرس المنشآت النفطية في ليبيا.
وأكد خبراء أمن تحدث إليهم "العرب اليوم"، أن المجموعات المسلحة في الصحراء عادة تفضل اللباس الأفغاني، إلا أن مجموعة مختار بلمختار عاكست المنطق بارتداء لباس موحد مصدره ليبيا، وأكد المتحدثون أن بلمختار "الأعور" له علاقات واسعة في ليبيا وساند الثوار الليبيين في حربهم ضد النظام القذافي مما يؤكد فرضية التنسيق بتواطئ من جهات داخل المؤسسة العسكرية الليبية التي تبقى القيادة المركزية في طرابلس تفتقد السيطرة الكلية عليها، مما يشير إلى أن جماعة بلمختار لها نفوذ قويّ في ليبيا.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تحقق مع 11 عاملاً في عين أميناس يشتبه بتواطؤهم مع جماعة بلمختار الجزائر تحقق مع 11 عاملاً في عين أميناس يشتبه بتواطؤهم مع جماعة بلمختار



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab