اغتيال اللبناني سمير القنطار إثر غارة إسرائيلية في مدينة جرمانا السورية
آخر تحديث GMT18:11:04
 العرب اليوم -

الهجوم يسفر عن مقتل شخصين وإصابة 12 آخرين بجروح

اغتيال اللبناني سمير القنطار إثر غارة إسرائيلية في مدينة جرمانا السورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اغتيال اللبناني سمير القنطار إثر غارة إسرائيلية في مدينة جرمانا السورية

اللبناني سمير القنطار اثناء اعتقاله في إسرائيل
جرمانا - نور خوام

أكد حزب الله اللبناني مقتل الأسير السابق لدى إسرائيل اللبناني سمير القنطار، فجر الأحد، إثر غارة إسرائيلية استهدفت مبنى سكنيًّا بـ3 صواريخ موجهة في مدينة جرمانا في ضواحي دمشق.

وتعرضت جرمانا، المحاذية للعاصمة السورية دمشق، إلى غارة إسرائيلية استهدفت أحد المباني السكنية، حيث كان قنطار معتادًا على التردد عليه ومن المرجَّح أنه كان داخله أثناء الغارة، الأمر الذي أدى إلى انهيار المبنى بالكامل ومقتل 6 أشخاص، وإصابة 12 آخرين وأضرار مادية كبيرة، بحسب مصادر أهلية.

كانت وسائل إعلام سورية، أعلنت في ساعة مبكرة من فجر الأحد، أن عددًا من الصواريخ أصاب مبنى في منطقة جرمانا بالعاصمة السورية دمشق، ما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا.

وأشارت مواقع وصفحات موالية للحكومة السورية عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن الانفجارات كانت نتيجة لغارة إسرائيلية على الأرجح، وأن 5 قذائف صاروخية سقطت على مبنى سكني في حي الحمصي في مدينة جرمانا، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة وأضرار مادية كبيرة أدت لانهيار المبنى السكني بالكامل، مع ترجيح ارتفاع عدد الضحايا في ظل استمرار رفع الأنقاض.

وقالت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية إن التلفزيون السوري الحكومي لم يحدِّد عدد القتلى والجرحى نتيجة القذائف، التي استهدفت المنطقة الخاضعة للقوات الحكومية، وألقى باللائمة في الهجوم على جماعات وصفها بأنها "متطرفة"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

إلا أن مصادر إعلامية قريبة من حزب الله اللبناني قالت إن القذائف ناجمة عن غارة شنتها طائرات إسرائيلية على أحد المباني، وأن الهجوم أسفر عن مقتل 9 أشخاص على الأقل ، وسقوط عدد من الجرحى لم تحدده بالضبط.

هذا ونعى بسام القنطار شقيقه الأسير المحرر سمير، في تغريدة عبر صفحته الخاصة على موقع "تويتر"، بقوله: بعزة وإباء ننعي استشهاد القائد المجاهد سمير القنطار ولنا فخر انضمامنا إلى قافلة عوائل الشهداء بعد 30 عامًا من الصبر في قافلة عوائل الأسرى".

ويعتبر سمير القنطا (مواليد العام 1962) أقدم سجين لبناني في إسرائيل، وقاد مجموعة من أفراد جبهة التحرير الفلسطينية عبر الانطلاق بحرًا بزورق مطاطي إلى مدينة نهاريا الساحلية شمال الأراضي المحتلة لتنفيذ عملية عسكرية، فاعتقلته إسرائيل العام 1979، ثم أفرجت عنه العام 2008 في إطار صفقة لتبادل الأسرى مع حزب الله اللبناني، ويُعتقد أنه انضم لحزب الله بعد ذلك.

وبعد الإفراج عنه قلّ ظهور القنطار علانية، ولكن يُعتقد أنه أصبح قياديًّا في حزب الله، الذي أرسل مئات من أعضائه للقتال إلى جانب القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد، ولكن لم يُعرف على الفور الدور الذي كان يلعبه في القتال في سورية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اغتيال اللبناني سمير القنطار إثر غارة إسرائيلية في مدينة جرمانا السورية اغتيال اللبناني سمير القنطار إثر غارة إسرائيلية في مدينة جرمانا السورية



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

جيحي حديد عاشقة في إطلالاتها تُعبِّر عن علاقة عاطفية

نيويورك - العرب اليوم

GMT 22:27 2015 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

بلح الشام محشي بكريم شانتيه

GMT 07:30 2016 السبت ,05 آذار/ مارس

فتاة سعودية تحترف تنسيق الزهور

GMT 22:18 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

أحمد الشيخ يكشف سبب رحيله عن الاتفاق السعودي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 21:19 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

لن يخيّب الحظ أملك لكن عليك العمل بهمّة واقتناص الفرص

GMT 00:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سما المصري تسخر من نفسها عبر حسابها على "فيسبوك "

GMT 19:10 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت الجوجوبا للبشرة والشعر

GMT 12:14 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هاني الناهض وسلمان الصبياني يشكوان الإتحاد بسبب المستحقات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab