إطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء ونقلهم إلى القاهرة الأربعاء
آخر تحديث GMT13:53:38
 العرب اليوم -

بعد جهود مكثفة من المخابرات الحربية وشيوخ القبائل وضغوط الجيش

إطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء ونقلهم إلى القاهرة الأربعاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء ونقلهم إلى القاهرة الأربعاء

عناصر من الجنود في سيناء

القاهرة ـ الديب أبوعلي/ علي رجب كشفت مصادر أمنية لـ "العرب اليوم" أن إطلاق سراح الجنود المختطفين في سيناء، جاء عن طريق التفاوض والضغط بعد محاصرة الخاطفين في المنطقة من قبل قوات الجيش، هذا وكانت قد أعلنت صفحة القوات الخاصة المصرية، الأربعاء، أنها نقلت عن صفحة المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة أنه تم إطلاق سراح الجنود المختطفين في سيناء، فيما أكد المتحدث العسكري العقيد أركان حرب أحمد محمد علي على حسابه على صفحة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن الجنود المصريين المختطفين السبعة في طريقهم إلى القاهرة بعد إطلاق سراحهم نتيجة جهود للمخابرات الحربية المصرية بالتعاون مع شيوخ قبائل وأهالي سيناء الشرفاء"، ومن جانبه قال الرئيس محمد مرسي، على صفحته الرسمية على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، "تحيا مصر.. عزيزة أبية.. في انتظار وصول أبنائي الجنود بعد عودتهم سالمين".
هذا وقد  صرحت مصادر أمنية أن إطلاق سراح الجنود المختطفين في سيناء، جاء عن طريق التفاوض والضغط بعد محاصرة الخاطفين في المنطقة من قبل قوات الجيش.
و أضافت المصادر "إن التفاوض جرى خلال الساعات الماضية من قبل جهاز المخابرات الحربية ومشايخ سيناء، حفاظا على الأرواح".
وأكدت المصادر أن الإفراج عن الجنود جرى بإطلاق سراحهم وليس تسليمهم لقوات الجيش أو الشرطة، مشيرا إلى أنهم سيعودون لمنازلهم وفي طريقهم إلى القاهرة.
ومن جانبه قال الرئيس محمد مرسي، على صفحته الرسمية في موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، "تحيا مصر.. عزيزة أبية.. في انتظار وصول أبنائي الجنود بعد عودتهم سالمين".
كما وجه التحية إلى القوات المسلحة في تغريدة أخرى قال فيها: "تحية إلى قيادات وجنود القوات المسلحة، الشرطة، المخابرات العامة والمخابرات الحربية".
ويشار أنه قد سادت الفرحة بين أهالي الجنود السبعة المختطفين، فور علمهم بإطلاق سراحهم صباح اليوم الأربعاء.
وقال شهود عيان عبر اتصال هاتفي أجراه "العرب اليوم" "إن أهالي المختطفين المفرج عنهم، هاتفوهم  للاطمئنان عليهم"، كما غمرت  الفرحة أيضًا الجنود وضباط الصف الذين أغلقوا معبر رفح منذ أيام احتجاجًا على خطف الجنود السبعة.
وعلى الفور تم فتح معبر رفح بعد إغلاقه منذ تعرض الجنود السبعة للاختطاف على أيدي مسلحين، ومن المنتظر عبور الفلسطينيين إلى قطاع غزة خلال ساعات قليلة.
وأكد شهود العيان أنه تم فتح المعبر رسميًا بعد التأكد من إطلاق سراح الجنود المختطفين، وكان الإغلاق للتضامن معهم فقط.
بينما رفض المتحدث العسكري في حديث له التأكيد ما إذا كان الجيش سيقوم بعملية في سيناء أم لا، مؤكدًا أن هذا قرار سيادي ينبع من الرئيس و"مجلس الدفاع الوطني" .
و أوضح المتحدث العسكري أن المخابرات الحربية ستطلع وسائل الإعلام على تفاصيل إطلاق سراح الجنود السبعة المختطفين .
و من جانبه أكد العقيد عمر عفيفي ضابط أمن الدولة الهارب إلى أميركا أن ما تم نشره من أخبار بشأن تحرير الجنود المختطفين بشمال سيناء يأتي في إطار ما ذكرناه سابقًا أن هناك صفقة بين الرئيس مرسى والخاطفين.
 وقال عفيفي على صفحته الشخصية في "فيسبوك" طبعًا فيه فرق كبير بين تحرير الجنود وبين إطلاق سراح الجنود المختطفين، ولم يمر ٤٨ ساعة على ما ذكرناه على توصل مرسى والمختطفين لاتفاق، وأوضح أن الاتفاق بين الرئاسة والمختطفين نص على تلبية جميع طلباتهم خلال شهرين بعد أن ينسى الشعب الحادثة. مشيرًا إلى أن هذا الاتفاق سيتم تنفيذه بشكل قانوني وفى طي الكتمان.
و في السياق ذاته قال النائب البرلماني و رئيس تحرير جريدة "الأسبوع" مصطفى بكرى "إن الجيش المصري نجح بالتفاوض في الإفراج عن الجنود المختطفين كافة". موضحا أنهم وصلوا إلى القاهرة منذ قليل.
 وأضاف بكرى "إن الشؤون المعنوية دعت المراسلين العسكريين في وقت مبكر من صباح، الأربعاء، إلى مؤتمر صحافي عالمي".
 وتابع بكري في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلا "إنها جهود جهاز المخابرات الحربية، وحسم اللواء أحمد وصفى قائد الجيش الثاني وشيوخ القبائل، وأيضًا بمساعدة الشرطة المصرية، وكانت تلك وجهة نظر الفريق أول السيسي التي أعلنها أمام الرئيس مرسى منذ البداية حيث قال "إن الخاطفين لن يسلموا إلا إذا شعروا بقوة الجيش وجديته في رد كرامة مصر".
 فيما أشاد رئيس حزب "مصر الحرية" الدكتور عمرو حمزاوى ، بعملية تحرير الجنود السبعة المختطفين، معتبراً ذلك بمثابة نجاح عظيم لأجهزة الدولة بالتعاون مع أهل سيناء فى إطلاق سراحهم خاصة أن هذا الأمر تم دون إراقة للدماء قائلا: إن الأزمة تمت إداراتها بطريقة ناجحة.
وأضاف عبر سلسلة من التدوينات بموقع "تويتر" "الآن ينبغي استثمار النجاح للتعامل الشامل مع ملفات سيناء التي تسببت في اهتزاز سيادة الدولة. مؤكدًا على أن اختزال أدوات الدولة في الأداة العسكرية والأمنية فقط خطأ فادح.
كما وجه نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة" الدكتور عصام العريان التحية للرئيس محمد مرسى بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس الأعلى للشرطة، والفريق عبد الفتاح السيسي وكل من رئيس الأركان وقائد الجيد الثاني ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم لجهودهم المبذولة في عملية تحرير الجنود السبعة المختطفين، وأكد العريان عبر الحساب الرسمي له في موقع "تويتر" أن كل محاولات الوقيعة واستدراج مصر لمعارك وهمية ستفشل بعيدا عن المعارك الحقيقية وهى معارك البناء والتنمية.
و كانت قد تدفقت قوات من الجيش والشرطة المصرية، الثلاثاء، على شبه جزيرة سيناء قبيل مواجهة حاسمة ممكنة مع المسلحين الذين خطفوا الخميس الماضي 7 جنود مصريين، حسب ما قال مسؤولون أمنيون.
وقال مصدر أمني إن "حملة شاملة بدأت في شمال سيناء، وقوات الأمن تبادلت النيران في قرية في شمال سيناء"، وأوضح المصدر أن تلك العمليات جزء من حملة أمنية كبيرة وليس عملية لتحرير للجنود المختطفين.
و يذكر أن  الجنود السبعة قد تم اختطافهم الثلاثاء الماضي على يد مجموعة مسلحة ،بينما يستعد الجيش لخوض عملية عسكرية في سيناء، وأغلق زملاء الجنود المختطفين معبر رفح الحدودي ورفضوا للفلسطينيين العالقين على جانبي المعبر بالمرور عبره، ليزداد عدد العالقين إلى نحو ستة آلاف عالق. بحسب وزارة الداخلية في غزة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء ونقلهم إلى القاهرة الأربعاء إطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء ونقلهم إلى القاهرة الأربعاء



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab