محمية يوطفاتا استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا
آخر تحديث GMT15:51:14
 العرب اليوم -

محمية "يوطفاتا": استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمية "يوطفاتا": استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا

اليوم، الجمعة، يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، ويكون الجو أشد حرارة من المعتاد، ويوم السبت تخف وطأة الحر لكنه يبقى شديد الحرارة، ويبقى على هذه الحال، دون تغيير ملحوظ، يوم الأحد، وفي اليوم التالي – الاثنين – تشتد وطأة الحر، وتشتد اكثر فاكثر يوم الثلاثاء، وتسود المنطقة والبلاد موجة من الحر الشديد، تبقى على حالها يوم الاربعاء، وتخف وطأتها قليلاً يوم الخميس نمور وضباع، غزلان وثعابين ونعامات بالاضافة الى قيمتها السياحية، فان المحمية الطبيعية ("الحاي بار") في "يوطفاتا" بالنقب الجنوبي، تهدف الى اتاحة الفرصة وتوفير الظروف المناسبة لتكاثر الحيوانات التي انقرضت او تكاد تنقرض في بلادنا والمنطقة، وكذلك لحماية ما تبقى من هذه الحيوانات، بما فيها من زواحف وقوارض وطيور، مع التشديد على الحيوانات الصحراويةوتقع المحمية وسط الأشجار التي تكثر في الصحاري، وبالأخص أشجار الأكاسيا أو الطلح أو السنط، الظليلة المتفرعة الأغصان – على بعد (35) كيلومتراً شمالي ايلات وتنقسم المحمية الى ثلاثة أقسام رئيسية، أولها المنطقة المفتوحة ومساحتها (12) كيلومتراً مربعاً تسرح وتمرح فيها قطعان الحيوانات الصحراوية التي تتغذى بالأعشاب (كالحمير البرية مثلاً)، وتعيش في ظروف تشبه بيئتها الطبيعية. وفي القسم الثاني تعيش الحيوانات المفترسة، في حظائر وزرائب، وفيها أيضاً زواحف وقوارض ومخلوقات صحراوية صغيرة. وفي القسم الثالث قاعة مظلمة تحاكي ظلمة الليل وظروفه، ويشاهد زوارها الحيوانات والمخلوقات التي تنشط ليلاً بين الحيوانات الكائنة في المحمية الغزلان البيضاء (او بقر الوحش) وحمير البرّ وطيور النعام والنمور والقطط البرية وانواع مختلفة من الثعالب (ثعالب الصخور وثعالب الرمل واخرى) والأرانب البرية المتنوعة والثعابين والأفاعي والطيور الجارحة والقوارض والوطاوط (الخفافيش) آكلة الفواكه، وكذلك الضباع المخططة ويتاح للزوار التجوال في أرجاء المحمية على متن سيارات خاصة تتلاءم مع ظروف المنطقة ومتعة المشاهدة، مع امكانية التزود بأشرطة ارشاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمية يوطفاتا استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا محمية يوطفاتا استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمية يوطفاتا استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا محمية يوطفاتا استذكار للتاريخ ونسخة من أفريقيا



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

أمبر دافيس تتألّق في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 15:38 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 العرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 05:24 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 العرب اليوم - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 18:03 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

محرز يحرم مانشستر سيتي من انتصار تاريخي على ليفربول

GMT 21:09 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بكاء الرجل من أجلك ليس علامة ضعف

GMT 20:17 2014 الثلاثاء ,13 أيار / مايو

تدبيس المُستقيم انتشر لعلاج الإمساك المُزمن

GMT 01:28 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"فولفو" تكشف عن صورة سيارة "S90 " الجديدة

GMT 18:44 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

تبادل قبلات بين ليلى علوي ومحمد سامي تثير الجدل

GMT 03:05 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

نجوى كرم في إطلالة إيطالية خلال "أرب غوت تالنت"

GMT 23:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّفي على خطوات مكياج وفاء الكيلاني في برنامجها "تخاريف"

GMT 01:49 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصارع سيث رولينز يؤكد أنه أعظم بطل لحزام الوزن الثقيل

GMT 02:44 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

محمود "تريزيجيه" يكشف عن مصير عودته للأهلي

GMT 07:50 2014 السبت ,20 كانون الأول / ديسمبر

"محمد العمري" متحدثًا باسم وزارة الحرس الوطني

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab