جدل في تونس بسبب الممثلة الإسرائيلية غال غادوت
آخر تحديث GMT22:46:54
 العرب اليوم -

جدل في تونس بسبب الممثلة الإسرائيلية غال غادوت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جدل في تونس بسبب الممثلة الإسرائيلية غال غادوت

غال غادوت
تونس – العرب اليوم

أثار منع القضاء التونسي عرض فيلم "ووندر وومان Wonder Woman" الذي تشارك فيه الممثلة الإسرائيلية غال غادوت، جدلاً في تونس بين من أثنى على هذا القرار بدعوى أن السماح لمرور الفيلم تطبيع مع الكيان الصهيوني، ومن اعتبره غير مبرّر.
وكانت المحكمة التونسية قررت، أمس الأربعاء، وقف بث الفيلم بشكل مؤقت إلى حين البت في القضية، اليوم الخميس، وذلك بعد دعوى قضائية تقدم بها حزب "حركة الشعب" لمنع عرض الفيلم.

واعتبر الحزب أن "الترخيص لعرض الفيلم من طرف وزارة الثقافة محاولة جديدة لتمرير خيار التطبيع مع العدو الصهيوني الذي أجمع الرأي العام الوطني على رفضه والتصدي له"، مضيفاً أنه "مهما كانت طبيعة المشاغل والمشاكل التي تواجه تونس فهي لا تبرر الإقدام على مثل هذه الممارسات التطبيعية المجانية".

وأوضح الحزب في بيان له أن غادوت "عملت خلال السنوات الأخيرة مجندة في #جيش_الاحتلال_الصهيوني، وشاركت في العدوان الأخير على قطاع غزة المحاصر، بل وبالغت في الدفاع عن الجرائم المرتكبة خلال هذا العدوان والترويج لها".

وبدوره، أثنى الهادي بن عبدالله، مدرس لغة عربية (46 سنة)، على منع عرض الفيلم لأن "بطلته مجرمة إسرائيلية شاركت في قتال الأطفال الفلسطينيين"، على حد تعبيره، واعتبره "قرارا شجاعا وواعيا يستحق التقدير ويعبر عن موقف البلاد من القضية الفلسطينية".

لكن أيمن الراجحي (36 سنة)، مهندس ميكانيك، تساءل "عن مغزى هذا القرار في وقت تستقبل فيه تونس كل سنة يهودا إسرائيليين بمناسبة حج اليهود في كنيس الغريبة بجربة، ولا يصدر أي أحد صوته، أما عندما يتم جلب فيلم بطلته ممثلة إسرائيلية وصلت إلى العالمية، يصبح الأمر تطبيعاً ويتدخل القضاء لمنعه".

وأضاف الراجحي أن "أغلب الممثلين العالميين الذين تشاهد أعمالهم وأفلامهم أو نجوم الكرة الذي يتابع أخبارهم الملايين أعلنوا دعمهم لإسرائيل مادياً ومعنوياً ومعارضتهم لإقامة دولة فلسطينية"، معتبراً أن "هذا التحرك لمنع الفيلم يدخل ضمن المزايدات السياسية التي تقوم بها الأحزاب لكسب تعاطف الرأي العام"، مؤكداً أن "الأولية اليوم هو الاهتمام بالقضايا والمشاكل الداخلية للبلاد وعدم إضاعة الوقت من أجل منع فيلم يبقى للشخص حرية مشاهدته أم لا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل في تونس بسبب الممثلة الإسرائيلية غال غادوت جدل في تونس بسبب الممثلة الإسرائيلية غال غادوت



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:56 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان
 العرب اليوم - السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 10:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة ياسمين صبري تتصدر تويتر بعد إعلان مواصفات فتى أحلامها

GMT 15:59 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

آلاء كوشنير تهدد عرش الراقصة صوفينار بعد " أوشن14"

GMT 10:35 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

اكتشفي تصرفات غريبة يسببها الاشتياق للحبيب

GMT 12:23 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

سوائل التبريد هي العماد الأول الذي تعتمد عليه السيارات

GMT 23:21 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

هيئة محلفين في تكساس تغرّم شركة "أبل" 503 ملايين دولار
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab