مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي الواتس آب بعد استحواذ فيسبوك
آخر تحديث GMT20:49:44
 العرب اليوم -

مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي "الواتس آب" بعد استحواذ "فيسبوك"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي "الواتس آب" بعد استحواذ "فيسبوك"

واشنطن ـ العرب اليوم

تقدم كل من مركز خصوصية المعلومات الإلكترونية و مركز الديمقراطية الرقمية بشكوى إلى هيئة التجارة الإتحادية الأمريكية حول صفقة استحواذ فيس بوك على الواتس تتعلق بمخاوف بشأن الخصوصية. وبحسب مستندات الشكوى المقدمة فإن الجهتين يعتقدون أن الواتساب قد خاطرت بسمعتها المتعلقة ببيانات المستخدمين حيث كانت تعرف الواتساب بأنها تبقي مسافة بينها وبين البيانات، لكن الآن مع استحواذ فيس بوك فإنه يجب أن يتوقع المستخدمين أن يخسروا ضمانات خصوصيتهم حتى لو أن الواتساب قد صرحت بأنه لن يتغير شيء. وتملك فيس بوك سجل سيء السمعة حول تعاملها مع خصوصية بيانات المستخدمين فمن تقديم بيانات عن أنشطة مستخدميها إلى مواقع خارجية، أو استخدام صور المستخدمين و أسمائهم بجانب الإعلانات أو حتى إساءة استخدام تقنية التعرف على الوجوه. وتملك الواتساب قاعدة بيانات كبيرة و قوية عن المستخدمين بما فيها أرقام الهواتف و المواقع الجغرافية و الأسماء، ما عدا المحادثات والصور والروابط والملفات المتبادلة وغيرها. ولم يسبق للواتساب ان استخدمت كل هذه البيانات التي تجمعها ويتم تداولها على الخدمة في مقابل أن فيس بوك لم يتوانى عن استخدام ما يملكه عن المستخدمين. وكان المدير التنفيذي للواتساب قد صرح في 2009 أن الشركة لم ولن تقوم ببيع المعلومات الشخصية عن المستخدمين لأي طرف، وفي منتصف 2012 أضاف عدم اهتمام الواتساب ببيانات المستخدمين. وفي آخر تعديل لسياسة الخصوصية بينت الشركة أنها لا تستخدم أرقام هواتف المستخدمين أو أي من البيانات الشخصية لإرسال إعلانات أو رسائل دعائية بدون موافقة المستخدم أو ما عدا كون ذلك جزء من برنامج أو ميزة تقدمها الشركة مع إمكانية الإنضمام أو الإنسحاب منها. وتقول الواتساب أنها لاتخزن أرقام هواتف المستخدمين على مخدماتها بل يتم الربط والتفعيل على هواتف المستخدمين، كما أن الخدمة تخزن الرسائل كمرحلة وسيطة فقط ما بين إرسالها من قبل المرسل ليعيد المخدم إرسالها للمستقبل، وكل شهر تقوم بحذف أية رسائل مخزنة كمرحلة وسيطة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي الواتس آب بعد استحواذ فيسبوك مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي الواتس آب بعد استحواذ فيسبوك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي الواتس آب بعد استحواذ فيسبوك مخاوف حول خصوصية بيانات مستخدمي الواتس آب بعد استحواذ فيسبوك



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

أمبر دافيس تتألّق في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 15:38 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 العرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 05:24 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 العرب اليوم - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 02:07 2014 الإثنين ,30 حزيران / يونيو

زينات صدقي من أصعب الرسومات التي رسمتها

GMT 05:36 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السورية عهد ديب في دور جرئ في مسلسل "عناية مشددة"

GMT 18:59 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

"السراويل العريضة" آخر موضة لربيع وصيف 2018

GMT 07:25 2016 الجمعة ,26 شباط / فبراير

طاجن الجمبري (الروبيان) على الطريقة المغربية

GMT 00:10 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي هدمة محافظة العيص ينتظرون البلدية منذ 20 عامًا

GMT 17:33 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة في سرقة ليال عبود وكيفية توقيف الجاني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab