دراسة تُحذر من عيب في أقوى تلسكوبات ناسا يشكّل عقبة أمام اكتشاف الحياة الفضائية
آخر تحديث GMT21:29:50
 العرب اليوم -

دراسة تُحذر من عيب في "أقوى تلسكوبات ناسا" يشكّل عقبة أمام اكتشاف الحياة الفضائية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تُحذر من عيب في "أقوى تلسكوبات ناسا" يشكّل عقبة أمام اكتشاف الحياة الفضائية

وكالة الفضاء "ناسا" الأميركية
واشنطن - العرب اليوم

 صُمم تلسكوب جيمس ويب، التابع لناسا، للتعرف على الأجسام الموجودة في الفضاء، التي تعود إلى عمر مبكر من الكون أو بعيدة للغاية بحيث تعذر على تلسكوب هابل رصدها.

لكن ورقة بحثية جديدة حذرت من أن تلسكوب جيمس ويب، الذي تصفه ناسا بالأقوى حتى الآن، قد يكون به عيب كبير، حيث أن الآليات التي يستخدمها العلماء لفك تشفير المعلومات الطيفية بعد أن يقوم التلسكوب بإجراء عملية الرصد، قد تكون غير دقيقة.

وتحذر الدراسة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، من أن الأدوات التي يستخدمها علماء الفلك عادة لفك تشفير الإشارات القائمة على الضوء قد لا تكون جيدة بما يكفي لتفسير بيانات التلسكوب الجديد بدقة. على وجه التحديد، قد تحتاج نماذج العتامة - الأدوات التي تمثل كيفية تفاعل الضوء مع المادة كدالة لخصائص المادة - إلى إعادة ضبط كبيرة من أجل مطابقة دقة بيانات جيمس ويب، بحسبما ذكرته الورقة البحثية المنشورة في مجلة Nature Astronomy.

وقد يكون هذا عقبة كبيرة أمام دراسة الكواكب الخارجية، والتي يمكن أن توفر أدلة رئيسية للحياة الموجودة خارج نظامنا الشمسي.

وقال براجوال نيراولا، المؤلف المشارك في الدراسة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن هذه مشكلة كبيرة تحتاج إلى معالجة.

وقال فريق البحث: "حاليا، النموذج الذي نستخدمه لفك تشفير المعلومات الطيفية لا يتوافق مع دقة وجودة البيانات التي لدينا من تلسكوب جيمس ويب. نحن بحاجة إلى رفع مستوى آلياتنا ومعالجة مشكلة التعتيم معا".

ويحلل النموذج المعيب المزعوم قياس كمية الضوء التي تمر عبره أو تمتصها المواد والأطوال الموجية التي يحدث فيها ذلك.

ويمتص كل عنصر كيميائي الضوء بشكل مختلف، ما يعني أنه يمكن لعلماء الفلك إعادة بناء التركيبات الكيميائية ونسب هذه المواد الكيميائية باستخدام هذه القياسات.

ويمكن لهذا "الطيف" أن يخبر العلماء عن المركّبات وما هو حجم الكمية الموجودة في الغلاف الجوي للكوكب. وهذا يشمل الغازات والمواد العضوية، والتي قد تكشف عن علامات النشاط البيولوجي. لكن تفسير ذلك بطريقة خاطئة يمكن أن يثبت أهميته.

وقال جوليان دي ويت، الأستاذ المساعد في قسم الأرض بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وهو مؤلف مشارك آخر في الدراسة، في بيان صحفي: "هناك فرق مهم علميا بين وجود مركّب مثل الماء بنسبة 5% مقابل 25%، ولا يمكن لأي من النماذج الحالية التفريق بينهما".

وأشار إلى أن نموذج التعتيم المتطور الحالي، والذي قارنه بأداة ترجمة اللغة الكلاسيكية، ما يزال يقوم بعمل جيد في فك تشفير البيانات الطيفية (قياسات الترددات أو الطاقات) المأخوذة بواسطة أدوات مثل تلك الموجودة على تلسكوب هابل الفضائي.

وفي الدراسة، ابتكر العلماء ثمانية نماذج عتامة بديلة. ثم قاموا بتشغيل الأطياف من تلسكوب جيمس ويب من خلال هذه النماذج، ووجدوا أن جميعها قدم تنبؤات مختلفة جدا حول خصائص الغلاف الجوي للكوكب، ولكن يبدو أنها تتناسب جيدا مع البيانات.

وأوضح دي ويت: "وجدنا أن هناك ما يكفي من المعلومات التي يمكن ضبطها، حتى مع نموذج خاطئ، للحصول على ملاءمة جيدة، ما يعني أنك لن تعرف أن النموذج خاطئ وأن ما يقوله خطأ".

وتوصل العلماء إلى بعض الأفكار التي يمكن أن تحسن نماذج العتامة الحالية، بما في ذلك الحاجة إلى المزيد من التجارب المعملية لتحسين النماذج.

وأوضح دي ويت: "الآن بعد أن ننتقل إلى المستوى التالي بدقة جيمس ويب، ستمنعنا عملية الترجمة من اكتشاف التفاصيل الدقيقة المهمة، مثل تلك التي تحدث الفرق بين كون الكوكب صالحا للسكن أم لا".

وأضاف الدكتور نيراولا أنه يمكن اكتشاف المزيد إذا كانت النمذجة أكثر دقة، محذرا من أن المعلومات المهمة يمكن أن تضيع بسبب التفسيرات الخاطئة الناتجة عن الخلل غير الدقيق في النموذج.

وتابع: "هناك الكثير مما يمكن القيام به إذا عرفنا تماما كيف يتفاعل الضوء والمادة. ونحن نعلم ذلك جيدا بما فيه الكفاية حول ظروف الأرض، ولكن بمجرد أن ننتقل إلى أنواع مختلفة من الغلاف الجوي، تتغير الأمور، وهذه البيانات الكثيرة عالية الجودة بشكل متزايد، هي ما نخاطر بإساءة تفسيرها".

وعلى الرغم من العيوب الواضحة في النمذجة، ما يزال العلماء يقولون إن جيمس ويب يمكن استخدامه ليلعب دورا محوريا في الاكتشاف المحتمل للحياة الفضائية.

وفي الواقع، توقع عالم فيزياء فلكية سويسري أن البشرية يمكن أن تكون على وشك اكتشاف حياة خارج كوكب الأرض في غضون 25 عاما، بفضل الاختراقات التكنولوجية الكبرى، مثل تلسكوب جيمس ويب.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

صورة من رائد ناسا تنقل مسارات النجوم فى الفضاء

رائد فضاء أميركي ورائدان روسيان يصلون إلى محطة الفضاء الدولية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُحذر من عيب في أقوى تلسكوبات ناسا يشكّل عقبة أمام اكتشاف الحياة الفضائية دراسة تُحذر من عيب في أقوى تلسكوبات ناسا يشكّل عقبة أمام اكتشاف الحياة الفضائية



نجود الرميحي تتألق في أسبوع الموضة في باريس بلمسات كلاسيكية أنيقة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:29 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها
 العرب اليوم - أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها

GMT 11:08 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة
 العرب اليوم - أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 17:05 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

جونسون يُصرح أن بوتين قام بتهديدّه والكرملين يتهمه بالكذب
 العرب اليوم - جونسون يُصرح أن بوتين قام بتهديدّه  والكرملين يتهمه بالكذب

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 19:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

استبدال المشروبات الغازية بسوائل تجعل الإنسان أطول عمراً

GMT 21:51 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

أشهر طرق معرفة " البخت " الفنجان والكف والودع

GMT 22:55 2022 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

ثنائية هالاند تعيد مانشستر سيتي إلى وصافة الدوري الإنكليزي

GMT 06:37 2022 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

10 طرق لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:09 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

دور قطاع الاعمال العام في المرحلة الراهنة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

نوع مضادات الحموضة التي تُضاعف فرص الإصابة بسرطان المعدة

GMT 12:47 2016 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جيجي حديد وكارلي كلوس تتألقان في أسبوع باريس للموضة

GMT 07:31 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

الفنانة عبير شمس الدين تستعد للمشاركة في "باب الحارة"

GMT 22:23 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

دليلك لتجهيز شنطة سفر البيبي للخارج

GMT 22:36 2017 الأحد ,03 أيلول / سبتمبر

تسريب صور مثيرة لهيفاء وهبي بمايوه أحمر

GMT 12:14 2022 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

كورونا يسبب فقدان الذاكرة على المدى القصير

GMT 11:50 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

دراسة تكشف 5 مفاهيم خاطئة حول جراحة السمنة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab