دراسة حديثة تكشف أن المواقع الإباحية تُسرِّب بيانات مستخدمي غوغل وفيسبوك
آخر تحديث GMT22:38:45
 العرب اليوم -

إلى جانب إمكانية اختراق البيانات من قبل القراصنة

دراسة حديثة تكشف أن المواقع الإباحية تُسرِّب بيانات مستخدمي "غوغل" و"فيسبوك"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة حديثة تكشف أن المواقع الإباحية تُسرِّب بيانات مستخدمي "غوغل" و"فيسبوك"

تسريب بيانات مستخدمي "غوغل" و"فيسبوك"
لندن - مصر اليوم

تحذِّر دراسة جديدة تبحث في كيفية نشر برامج التتبع التي تنتجها شركات التكنولوجيا مثل "غوغل" و"فيسبوك" على مواقع البالغين، من خطرها على خصوصية بيانات متصفحي المواقع الإباحية، وحلل معدو الدراسة نحو 22 ألفا و484 موقعا إباحيًا، ووجدوا أن 93% منها تقوم بتسريب بيانات المستخدمين إلى جهات خارجية.

وتعرض هذه البيانات "مخاطر فريدة ومرتفعة"، حيث تشير 45% من عناوين URL الخاصة بالمواقع الإباحية إلى طبيعة المحتوى، ما قد يكشف عن تفضيلات جنسية لمستخدم ما.

وكتب المعدّون، "كل مستخدم في خطر عندما تكون هذه البيانات متاحة دون موافقة المستخدمين، وبالتالي يمكن الاستفادة منها ضدهم، وهذه المخاطر تزيد بالنسبة للفئات السكانية الضعيفة، التي يُصنّف استخدامها للإباحية على أنه غير معياري، وقد يشمل ذلك البلدان التي تكون فيها المثلية الجنسية غير قانونية".

ولكن رغم أنه من الواضح أن تعقب المستخدمين يجري عند تصفحهم للمواقع الإباحية، إلا أنه من غير المؤكد ما يحدث للبيانات المجمعة، وفي أي الحالات يمكن ربطها بهوية شخص ما.

وظهرت على سبيل المثال، برامج التتبع التي صممتها "غوغل" والشركات التابعة لها، على 74% من المواقع الإباحية التي درسها الباحثون. ولكن الشركة تنفي أن برامجها تقوم بجمع المعلومات التي تُستخدم لإنشاء ملفات تعريف الإعلانات.

وقال متحدث باسم "غوغل"، في حديث مع صحيفة "نيويورك تايمز"، التي كانت أول من غطت نتائج الدراسة، "نحن لا نسمح بعرض إعلانات "غوغل" على مواقع الويب التي تضم محتوى للبالغين، ونحظر ملفات التعريف والإعلانات الشخصية المخصصة بناء على اهتمامات المستخدم الجنسية، أو الأنشطة ذات الصلة عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، لا يُسمح أبدا لعلامات أو إشارات الإعلانات الخاصة بنقل معلومات التعريف الشخصية".

ونفى موقع "فيسبوك" الذي ظهرت برامج التتبع الخاصة به في 10% من المواقع المدروسة، المزاعم السابقة في اتصال مع "نيويورك تايمز"، على الرغم من أن الشيفرة أو الكود الذي يصدره لتعقب المستخدمين، يمكن إدراجه في أي موقع دون إذن "فيسبوك".

ولم تعلّق شركة التكنولوجيا الأمريكية "أوراكل"، التي تبين وجود برامج تتبع تخصها على 24% من المواقع الإباحية المدروسة، على الدراسة الأخيرة.

ومن الصعب وضع هذه النتائج في سياقها، حيث أن برامج التتبع متوطنة عبر الويب، والعديد منها له تطبيقات عادية. وتُستخدم بعض ملفات تعريف الارتباط لتذكر تفاصيل تسجيل الدخول الخاصة بالمستخدمين، عند زيارة أحد مواقع الإنترنت.

ويختلف نوع البيانات المجمعة بواسطة برامج التتبع، ففي بعض الأحيان تبدو هذه المعلومات مجهولة، مثل نوع متصفح الويب المستخدم أو نظام التشغيل الخاص أو دقة الشاشة. ولكن هذه البيانات يمكن ربطها لإنشاء ملف تعريف فريد من نوعه للمستخدم.

ووجدت الدراسة، المقرر نشرها في مجلة New Media & Society، أنه من دون استخدام برامج متخصصة- يستحيل عمليا أن يعرف المستخدمون متى يتعقبهم الموقع الإباحي.

ويمكن القول إنه حتى لو لم تقم شركات التعقب بربط تصفح المستخدمين للمواقع الإباحية بالإعلانات المخصصة، فهناك خطر واضح في أن تُخترق هذه البيانات من قبل القراصنة.

قد يهمك أيضًا

"غوغل" تتنصت على متصفحيها وتقدم مقتطفات من الحوارات بين المستهلكين

فضائح فيسبوك تؤثر على ثقة المستخدمين بعملة ليبرا الجديدة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تكشف أن المواقع الإباحية تُسرِّب بيانات مستخدمي غوغل وفيسبوك دراسة حديثة تكشف أن المواقع الإباحية تُسرِّب بيانات مستخدمي غوغل وفيسبوك



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 12:50 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

التجربة الأولى على لقاح كورونا

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 08:53 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

الفنان السعودي الشاب برهان يطلق ألبومه الأول "أشهد "

GMT 19:34 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

كلمة "الحمد لله" سر الرضا الكامل عن كل شيء

GMT 01:44 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لإضفاء لمسات الدفء والرومانسية إلى غرفة النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab