اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة
آخر تحديث GMT07:43:46
 العرب اليوم -

اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة

اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة
القاهرة - العرب اليوم

يظن البعض أن المرأة تكره العلاقة الحميمة، لأنها نادراً ما تطلبها من شريكها أو قد تجد الأعذار لعدم تلبية طلب زوجها للمعاشرة.
 
لكن السبب ليس في أن المرأة تكره ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها، ولا يعني أيضاً بالضرورة عدم حبها لزوجها، بل قد تكون هناك أسبابٌ جسدية ونفسية وراء هذا الإمتناع، كي لا نقول عنها كرهاً.
 
لذا عليك عزيزتي معرفة الأسباب التي تجعلك تمتنعين أو لا تطلبين المعاشرة، والعمل مع زوجك لحلَ هذه المشاكل والصعوبات. وبالأخص إحترام الظروف التي تحيط بك وتقدير أنها ظروفٌ طارئة وستمضي ولن تبقى طويلاً.
 
بعض الأسباب التي تجعل الزوجة تمتنع عن ممارسة العلاقة
1. أسبابٌ جسدية: 
 
قد يكون سببه إقتراب الدورة الشهرية، أو تراكم الدهون والشحوم في الجسم بسبب التلوث، أو التعب والإرهاق نتيجة العمل ومسؤوليات البيت والأسرة.
 
ويلعب سوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة أو الحركة دوراً أيضاً في عدم رغبة المرأة بممارسة العلاقة مع زوجها، إذ تؤثر بعض الأطعمة التي تتناولها المرأة على رغبتها الجنسية، كالمشروبات الغازية وبعض الأطعمة الجاهزة، كما أن نقص الفيتامينات والمعادن من حمية المرأة الغذائية يجعلها في حال صحية وجسدية ممتنعة عن القيام بأي عمل حتى بالجماع مع الشريك.
 
ونقص الحركة يؤدي للمرأة إلى الخمول والكسل، وبالتالي عدم رغبتها في القيام بأي نشاط حركي ومنها ممارسة العلاقة الحميمة. لا بدَ أن تحصل المرأة على الغذاء الكافي والمنشَط لحالتها الجسدية والنفسية، وكذلك ممارسة بعض التمارين الرياضية التي ستجعل صحتها الجسمانية والنفسية في أحسن حال وقوة وبالتالي تكون قادرةً على ممارسة العلاقة الحميمة بسعادة ورغبة.
 
بعض النساء يمتنعنَ عن ممارسة العلاقة مع الشريك بسبب الآثار الجانبية التي تخلَفها حبوب منع الحمل ما يضعف رغبتها الجنسية بشكل كبير. كما أن بعض الأدوية التي تتناولها المرأة لها تأثيرٌ سلبي على صحتها ونفسيتها ما ينعكس على امتناعها عن الجماع، ومنها مضادات الإكتئاب  والمهدَئات وأدوية الضغط وأدوية مضادات الإلتهابات.
 
إصابة المرأة ببعض الأمراض قد يقف حائلاً بينها وبين رغبتها بالعلاقة الحميمة، منها أمراض الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية وصولاً إلى استئصال الرحم.
 
2. أسبابٌ نفسية:
نذكر منها فقدان الثقة بالذات الناتج عن خوف المرأة من نظرة زوجها إليها في حال زيادة وزنها أو التعب البادي على وجهها وصولاً إلى الخوف من الشيخوخة أو عدم القدرة على الوصول معك لعلاقة تامة. هذه العوائق النفسية تمنع المرأة من تلبية الدعوة للعلاقة الحميمة أو طلبها من شريكها شخصياً.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة



GMT 20:50 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مهمة ومفيدة تجعل العلاقة الحميمة أكثر متعة

GMT 20:47 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

6 أفكار لزيادة معدل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 23:21 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الأوضاع الحميمة في دول مختلفة

GMT 23:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

اكتشفي ألوان غرفة نومك تؤثر على علاقتك الحميمة

GMT 22:59 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة اسباب كره الزوجة ممارسة العلاقة الحميمة



ارتدت فستانًا شفافًا باللون الأسود به نقاط بيضاء

بريانكا شوبرا أنيقة خلال جولة ترويجية لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 00:51 2014 الإثنين ,21 تموز / يوليو

سرقة ختم رئيس محكمة الأحوال الشخصية في جدة

GMT 03:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكارديجان الطويل موضة المحجبات الرسمية في خريف 2017

GMT 13:14 2013 الإثنين ,25 شباط / فبراير

يعسوب جريء يقف على أنف ضفدع

GMT 16:48 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

تونس تعلن عن إطلاق مشروع بناء مدينة اقتصادية

GMT 02:02 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تروي معاناتها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab