لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب
آخر تحديث GMT13:23:11
 العرب اليوم -

لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب

لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب
القاهرة - العرب اليوم

على رغم أرجحية الحب على معظم التفاصيل الحياتية الأخرى لاستمرار العلاقة بين اثنين، الاّ أن القلب قد يخفق أحياناً متناسياً عوامل كثيرة قد تنزع عن الحبيب لقب الشخص المناسب، الذي تطمح كل فتاة لايجاده وإكمال الحياة الصعبة الى جانبه. فالحبّ وحده لا يكفي، التفاهم أساسيّ أيضاً لأنّ الحياة ليست طريقاً معبّداً أمام الثنائي. فما هي عزيزتي الأسباب التي ستجعلك تعيدين النظر على رغم تعلّقك العاطفي به وحبّك له؟

- اختلاف المواقع الحياتية: لا شكّ بأن استمرار العلاقات العاطفية يتطلّب منكما بعض المساومات وربّما التضحيات ولكنّ قد يكون كلّ منكما في جانب معيّن من الحياة، ولا يستطيع العبور الى الجانب الآخر ليلاقي الشريك. فقد تكونين أنت تبحثين عن استقرار وهو لا يزال في الجامعة وأمامه مشوار طويل ليحقق ذاته ويجد وظيفته أو يؤسس لعمله الخاص، قبل أن يقرر الارتباط أو ربّما العكس. في هذه الحالة يصبح عليك إعادة النظر فيما إذا كان فعلاً الارتباط به مناسبا لك ولمستقبلك.

- نظرة مختلفة للمستقبل: نقع في الخطأ الكبير حين ننسى أن الحياة هي للمستقبل وللغد وحين نتناسى تضمين الخطط المستقبلية في كلّ قرار نتّخذه وفكرة نصبو اليها. ففي حال كان هدفك السفر وهدفه البقاء، في حال كنت تخططين لمزاولة مهنتك وهو ينتظر من زوجته التزام المنزل لتربية الأطفال، فهنا انقسام حادّ في الرؤية المستقبلية لا شكّ بأنّه يستدعي منك إعادة النظر بالشّخص والعلاقة ككل.

- مقاربة مختلفة للمال: لا داع لأن يكون الانسان مادّياً أو بخيلا كي يشغل المال حيّزاً من حياته وخصوصاً في العلاقات العاطفية التي ستصل الى زواج ومشاركة في المنزل وادارة الواردات والنفقات واتخاذ قرار الصرف هنا والادخار هناك. فمشاكل حقيقية نشبت بين أكثر من ثنائي يجمع بينهم الحبّ الكبير بسبب اختلاف وجهات النظر بينهما حول التعامل مع المال.

-عامل الحبيب السابق: انطلاقاً من الفكرة الشهيرة في عالم الحبّ والعشاق، بأنّ الحبّ السابق لا يشفيه الاّ حب جديد، قد تجدين نفسك في علاقة مع رجل ولكنّ قلبك لا يزال أسير رجل آخر مرّ في حياتك، أو ربما تكونين مع حبيب لم يستطع تخطّي حبيبته السابقة بعد. في هذه الحالة عليك إعادة النظر من دون تردّد، فهو ليس الشخص المناسب لك!

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب لهذه الأسباب قد لا يكون هو الرجل المناسب



ارتدت فستانًا بطبعة جلد الحيوان وأقراط أذن كبيرة

جاني سيمور تُظهر تميُّزها خلال احتفال سنوي في فيغاس

فيغاس - مارينا منصف
 العرب اليوم - صحافي أميركي يفضح سياسة دونالد ترامب الخارجة

GMT 05:47 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

رحلة مشوقة لاستكشاف "مدينة السكر" في كوبا
 العرب اليوم - رحلة مشوقة لاستكشاف "مدينة السكر" في كوبا

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:37 2014 الأربعاء ,04 حزيران / يونيو

وزير الزراعة السوداني يفتتح مهرجان المانجو السنوي

GMT 08:08 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"إعمار الشرق الأوسط" تطلق ثالث مبنى في باب جدة

GMT 05:53 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

مرور ينبع يرصد 1300 مخالفة وحجز 71 مركبة

GMT 01:36 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 09:30 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

أفكار مميزة لتصميم ركن للقهوة في المنزل

GMT 00:48 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جوليان نيكول "ربّت بعض الجلد السميك" لتكون مع "طوني"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab