المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة
آخر تحديث GMT14:30:08
 العرب اليوم -

المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة

المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها
بيروت ـ العرب اليوم

في الوقت الذي ترفعه ملكا على قمة حياتها يركلها في قاع حياته، لذلك ينتهي الحب ولا يصبح في قلبها له أي ذرة من الاحترام.
وهنا بعض الأسباب التي توصل المرأة إلى هذه الحالة:
1- عندما تكون مكانة الزوجة بالنسبة لزوجها مجرد جسد ولا يعترف بكونها صاحبة عقل وروح ومشاعر.
2- لا يغار عليها من عيون الرجال الآخرين، فهو لا يهتم بما ترتدي وإلى من تتحدث وكيف ينظر إليها الغير مهما كانت النظرات طامعة، وهذا ما نقول عليه في مجتمعنا العربي "فقدان النخوة".
3- يتخلى عنها في أصعب لحظات الحياة، فعندما تعاني من حزن على فقدان قريب لا يشاركها مشاعرها وإذا مرضت يتركها في أول محطة ويبحث عن متعته لدى غيرها.
4- يتخلى عن دوره كرجل أسرة ليترك مسؤولية البيت من الناحية المادية والتربوية على عاتقها.
5- يترك طاعة الله ويبحث عن طريق المعاصي والمحرمات مهما تنصحه لا يأبه لحديثها ويرد عليها بأسلوب ساخر.
6- يجعلها كماً مهملاً لا نقاش لا حوار وإن حاولت ذلك تطول يده عليها ليضربها ضربا مبرحا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة المرأة تبذل جهدها لإسعاد زوجها في المقابل تصل إلى ممسحة



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab