الخِصام يفسد الحب
آخر تحديث GMT11:35:44
 العرب اليوم -

الخِصام يفسد الحب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخِصام يفسد الحب

الخِصام يفسد الحب
القاهرة - العرب اليوم

الحياه الزوجية لا تسير على وتيرة واحدة فكما يتخللها الحُب والوئام تمُر بمشاكل وخلافات ؛ فقد يلجأ بعض الأزواج للخِصام فلا يتحدث مع شريك حياته ولايرُد عليه وإذا قام بعمل ما في المنزل قام وهو مكفهر وصامت.

ومع الإصرار على هذا الأسلوب في علاج المشكلات يعطي كل طرف مبرر لنفسه لكي لا يبادر بمصالحة الآخر معللا ًأنه هو سبب المشكلة وعليه إنهاءها ؛ وتزداد العيوب وتقل المزايا لكل طرف نحو الآخر فما الحل؟
الحل :
1. أن يأخذ أحد الطرفين زمام المبادرة ويفكر في الأمر بعقلانية وغالباً سوف يكون الطرف الأكثر ثقة بنفسه والأكثر قدرة على التفاهم.

2. على من يبدأ بالمصالحه أن يُبكر بها ولا يترك فرصه لتراكم المشاعر السلبية.

3. على الطرف الآخر أن يُقدّر هذه المبادرة ويمّتن لها.

4.  في حال رفض أحد الأطراف المصالحة عليه أن يُدرك أنه يدمر بيديه العلاقة الزوجية.

5. على الطرفان ان يملكا وعياً كافيا ًوحرصا حِيال حياتهما الزوجية.

6. بعد كسر حاجز الخصام بالكلام لابد من إيجاد حل للمشكلة الحالية  بدون تذكر الماضي والبكاء عليه فالتركيز على سبب المشكلة يساهم في عدم تكرارها.

7. غالبا ما يكون الخطأ متبادلا أو قد يكون السبب سوء التعامل مع الموقف فعلى المُخطأ أن يعترف بخطأه وعلى الآخر تقبل ذلك بدون مزيد من الضغط عليه.

8. أثناء النقاش لابد من إتباع أسلوب راقِ ومتحضر دون أن يسىء أحدهما الى الآخر.

9. على الطرفين أن يتجنبا فرض الرأي لأنها لا تصلح لبناء علاقات سليمة مع أشخاص تربطنا بهم علاقه كعلاقة الزواج ففرض الرأي ينُم عن ضعف الثقه بالنفس وخلل يُحاول أحدهما مداراته بهذه التصرفات.

10. التفاهم والحوار هما الوسيلة لبناء علاقة زوجية تقوم على الود والرضا.
 
أياً كان الطرف الذي يبدأ بالحوار فهو يستحق الإحترام لأنه يدافع عن حياتِكُما الزوجيه ويحميها من الإنهيار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخِصام يفسد الحب الخِصام يفسد الحب



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab