التدخل الخارجي بين الزوجين
آخر تحديث GMT19:35:05
 العرب اليوم -

التدخل الخارجي بين الزوجين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التدخل الخارجي بين الزوجين

التدخل الخارجي بين الزوجين
القاهرة - العرب اليوم

هناك بعض العلاقات الزوجية  التى تكون علي درجة جيدة من التوافق والتآلف  بالرغم من وجود بعض السمات السلبية في شخصية أحد الزوجين، وذلك لأنة يوجد في سمات الطرف الأخر ما يقابلها من النقيض المناسب الذي يسمح بدرجة معقولة من التكيف بينهما، مثل أن يكون احدهما ضيق الأفق بينما الآخر بعيد النظر وحكيم، أو احدهما عنيد بينما الآخر لين، أو أحدهما سريع الإحباط بينما يتميز الآخر برحابة الصدر والقدرة علي التحمل، والأمثلة علي هذا كثيرة ومتعددة، المهم أن يكون لكل سمة سلبية في أحد الزوجين ما يقابلها ايجابياً في الطرف الأخر، والتي من خلالها يستطيع ان يتحمل شريكه في هدوء دون شعور بعبء أو معاناة.

 بل أن الحياة الزوجية تقوم اساساً علي الاختلاف لا علي التماثل، وهو عندما يتم التعامل بين الطرفين بحكمه فيؤدى ذلك الي تجديد مناخ الزوجية ويفتح آفاقا جميلة تعود بالدفء علي تلك العلاقة المشتركة، لكن ماذا يحدث عندما تتفاقم تلك الاختلافات ويستفحل وضعها وتخرج عن دائر السيطرة؟ وهذا غالبا لايحدث الا عندما يتم التدخل الخارجي من قبل الغير، فهذا كثيرا ما يعرض العلاقة الزوجية للانهيار.

 فالزوج العاقل والزوجة  العاقلة هما اللذان يحيطان حياتهما بسياج من السرية المتكاملة ولا يتيحان لكائن من كان مجالاً  لإقتحام اطارها، فالتدخل السيئ من اهل الزوج او من اهل الزوجة في أغلب الاحوال يؤدى الى تدمير الحياة الزوجية على المدى البعيد، وغالبا هذا التدخل يفشل لعدة اسباب منها :-
القصور فى فهم شخصية الطرف الآخر

-    القصور في فهم شخصية الزوجين ولا شك أن الوعي بطبيعة الشخصيات وفهم ما هي تركيبتها وإدراك طريقة تفكيرها شرط جوهري لإحسان التعامل معها، فقد تكون مثلا شخصية أحد الزوجين تتصف بالعناد الحاد وهنا لابد من الإبتعاد عن مصادمتها ومواجهتها بشكل مباشر وإنما يتم التعامل معها بعد بذل جهد في تلطيف الأجواء وتهدئة الأوضاع وإمتصاص الإحتقان ومن ثم إعتماد طريقة ودية في التواصل.

ان فهم الشخصية ضرورة قصوى لأنه بناء على ذلك يتحدد نوع التعامل، فهناك فرق في التعامل بين الشخص الجاهل والعالم والأحمق والحكيم والحساس والبليد، هناك فرق في معاملة الزوج الذي لديه قدر كبير من الحب، والزوج الذي ليس في قلبه أي مساحة من الحنان لزوجته، وهناك فرق في التعامل بين الشخصية الناضجة المتزنة، والشخصية الفاقدة لتلك الصفات.

عدم السماح بسماع وجهات النظر الأخرى


-    عدم وجود درجة كافية من الحياد، وعدم السماع من كلا الطرفين وانما الإقتصار في ذلك على طرف واحد سماع وجهة نظر واحدة لا يورث إلا تشويشاً في الصورة الذهنية وانطباعاً مرتبكا فاقداً للمنطقية،  والعاقل هو من يحكم عقله فلا يسارع إلى الحكم على شيء إلا بعد التثبت والتأني والروية والسماع من كل الأطراف بينما الأحمق تقوده العواطف 

إفشاء الأسرار 

 - أحيانا بعض الأسر لديها مهارة فائقة في إذاعة الخلافات والبوح بكل ملابساتها فيطلع على أسرارهم القريب والبعيد مما يفضي إلى استفحال المشكلة وتعدد أطرافها، مما يعيق بالتالي إمكانية توليد الحلول. إن ذلك النمط من الأوساط الأسرية التي تفشي الأسرار وتفتقد للحكمة في تعاملها تجعل الزوجة أو الزوج العاقل يحجم عن الإفصاح لهم، وأخيراً الزوجان العاقلان يبذلان أشد الوسع في تطويق الخلاف وتحجيمه وتقصير مدته وتجفيف منابعه وتضييق دائرته وعلاجه من غير الحاجة إلى التدخل الخارجي الذى قد يؤدى الى تفاقم المشكلة أكثر من حلها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التدخل الخارجي بين الزوجين التدخل الخارجي بين الزوجين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التدخل الخارجي بين الزوجين التدخل الخارجي بين الزوجين



ارتدت فستانًا شفافًا باللون الأسود به نقاط بيضاء

بريانكا شوبرا أنيقة خلال جولة ترويجية لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab