هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة
آخر تحديث GMT21:16:04
 العرب اليوم -

أكد ذلك أحد ضباط الخدمة السرية في كتابه الجديد

هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة

الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون وزوجته هيلاري كيلنتون
واشنطن ـ رولا عيسى

كشف أحد ضباط الخدمة السرية السابقة، أن الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، وزوجته، هيلاري كيلنتون، أجبرا الخدمة السرية على تقويض نفسها من خلال "التدمير المنهجي" للقواعد التي وضعت لحماية ضباطها، وفي أحد كتبه الجديدة، قال الضابط السابق غاري بيرن، إن الخدمة السرية تراجعت تقريبا أثناء حكم كلينتون، وأعلنت ولائها الأعمى له، كما أن الزوجين استفادوا من ذلك لتحقيق مكاسبهم الخاصة.هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة

وأدعى أن الوكلاء تم إجبراهم على التواطئ مع كلينتون في فضيحة تمويل حملة "تشيناغات" في عام 1996، بتجاهلهم محتويات أكياس ورقية بنية اللون والتي جلبها المسؤولون الصينيون إلى البيت الأبيض. وأكد بيرن أن المشكلة تفاقمت من قبل قيادة الخدمة السرية، حيث اعتقدوا أن عائلة كلينتون لا تقهر، ولكن وجهة النظر من الخطوط الأمامية، كانت بمثابة عرض مرتبطا بتضمينها، وأيضا فضيحة.

وخدم بيرن في إنفاذ القانون الاتحاد منذ ما يقرب من 30 عاما، ولأول مرة في شرطة أمن القوات الجوية، وثم في شعبة موحدة في الخدمة السرية حيث كان في حرس كلينتون. وصدر كتابه تحت عنوان "أسرار الخدمة السرية"، ويشرح التاريخ والمستقبل غير المؤكد للخدمة السرية الأميركية، ويرسم صورة الوكالة التي تشهد أزمة يمكن أن تشكل خطرا أيضا على الرئيس الحالي دونالد ترامب.هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة

وكتب بيرن أن المشاكل تعود إلى فترة التسعينات حين كان كلينتون في البيت الأبيض، وبدأ عملية التدمير؛ لأنها تسعى باستمرار إلى القضاء المنهجي على البروتوكلات التي تضمنها حاليا، مما يضع الخدمة السرية في مواقع مستحيلة.

ويرى بيرن أن الوكالة قررت أن تنزلق في الولاء الأعمى، وفي إشارة إلى مسؤولية الخدمة السرية للتحقيق في تزيف الأموال، كتب " كيف يمكن لوكالة إنفاذ القانون الحفاظ على سلامتها، في حين أنها اعترفت بانتهاك النزاهة في مجال الحماية؟".

وقال بيرن إنه لفترة من الوقت، قامت الخدمة السرية بعمل جيد للحفاظ على نفسها من مختلف التحقيقات الخاصة بكلينتون، مثل الجدل الخاص بـ"وايت ووتر"، وهي فضيحة تم فيها التحقيق مع الزوجين بسبب مشروع تجاري فاشل. ولكن كان من المستحيل القيام بذلك مع تشيناغات، حيث زعم أن الحكومة الصينية استخدمت شركات الصخور لمنحها للديمقراطيين للسماح للسلع الصينية بالوصول إلى الولايات المتحدة.

وسمحت الخدمة السرية للجنرالات الصينيين الدخول متنكرين بملابس مدنية للاجتماع مع أفراد إدارة البيت الأبيض، وسجلتهم كونهم ضيوف أعمال بناء، بناء على طلب الإدارة لتجنب الشفافية، وتجاهلت الوكالة عمدا محتويات الأكياس الورقية التي قدمها الجنرالات في تلك الاجتماعات، بعد ذلك اتهم البيت الأبيض كلينتون بقبول الرشاوي، ولكن كان من الصعب جدا إثبات ذلك.هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة

وأوضح كتاب بيرن السابق، تحت عنوان " أزمة شخصية" ما قامت به عائلة كلينتون، وأكد أن هيلاري كانت تطالب بتقويض ضباط الخدمة السرية، من خلال المخدرات والكحول، كما أنها في أحد المرات ألقت بالكتاب المقدس على أحد الضباط وضربته على ظهره بالكأس، بالإضافة إلى أنها كانت تفرض رأيها على بيل.

وفي السنوات الأخيرة، تعرضت الخدمة السرية لعدة فضائح بسبب مسائل خطيرة خاصة باختصاصتها، وفي عام 2008، تسبب موظف في خرق أمني كبير، حين نسي الأشرطة الاحتياطية للكمبيوتر على متن قطار في العاصمة واشنطن، وفي نفس العام، تم التحقيق مع 12 من الضباط لممارسة الدعارة في كارتيغينا، كولومبيا، عشية زيارة الرئيس السابق، باراك أوباما، في الفندق الذي كان يقيم فيه. واستقال ثمانية من الضباط، بينما تم إخلاء سبيل الآخرين بتهمة سوء السلوك، وفي خضم التداعيات، اتفق وكلاء الخدمة السرية المفصولين على شن فضيحة لضرب المنظمة. وأكد أحد الضباط في كانون الثاني/ يناير الماضي، ويدعى دنفر، أنه لن يتلقى رصاصة تودي بحياته ليحمي الرئيس ترامب.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة هيلاري كلينتون قوضت الأمن الأميركي لمصالحها الخاصة



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بأناقة

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال مؤتمرًا في مدريد

مدريد - لينا العاصي

GMT 02:51 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليِكِ أجمل تنانير الدوقة ميغان ماركل من دار "بوس"
 العرب اليوم - إليِكِ أجمل تنانير الدوقة ميغان ماركل  من دار "بوس"

GMT 02:58 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 العرب اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 03:30 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 العرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 02:11 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 العرب اليوم - أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 19:58 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية
 العرب اليوم - معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية

GMT 15:03 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

حقيقة عرض نادي "ريفر بليت" لضم باولو دياز

GMT 00:08 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

مودم 5G من إنتل لن يصل للهواتف الذكية قبل 2020

GMT 01:33 2014 الأربعاء ,18 حزيران / يونيو

افتتاح مطعم "المصريين" في خليج "نعمة" في شرم الشيخ

GMT 05:33 2015 الخميس ,23 تموز / يوليو

محافظ رنية يكرم 4 من الجهات الحكومية

GMT 00:28 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفل المعجزة يكشف ذكرياته الخاصة مع فناني الزمن الجميل

GMT 07:00 2016 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

بدء موسم التخفيضات في فرنسا

GMT 14:33 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

مذيعة لبنانية تنفجر ضاحكة علي الهواء

GMT 19:23 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على سعر و مواصفات هاتف Oppo F9

GMT 00:54 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأصفر الخردلي أحدث موضة في فصل الخريف لعام 2018

GMT 14:54 2018 الأحد ,15 تموز / يوليو

شركة Prior Design تعدل سيارات مرسيدس AMG GT S
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab