قصة طالبة مصرية افتتحت أول استديو للرقص الإيقاعي
آخر تحديث GMT07:00:37
 العرب اليوم -

قصة طالبة مصرية افتتحت أول استديو للرقص الإيقاعي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قصة طالبة مصرية افتتحت أول استديو للرقص الإيقاعي

الرقص الإيقاعي
القاهرة - العرب اليوم

شهدت مصر منذ ٢٠١١ طفرة في مجال الرقص، على الرغم من أن المجتمعات الشرقية، ما زالت تتعامل مع النساء اللاتي يمارسن الرقص، على أنهن موصومات بالعار، وتزايد في مصر عدد المحبات للرقص والساعيات إلى تعلُم فنونه، وسجّلت القاهرة شهدت انتشارًا ملحوظًا لمدارس تعليم الرقص، في الوقت الذي لا تزال المرأة المصرية تعاني فيه من اضطهاد إذا صرحت برغبتها في الرقص أو ممارسة رياضة أو هواية ما.

واستضاف موقع إذاعة صوت ألمانيا “دويتشه فيله”، “منار المقدم”، وهي مصرية أسّست أول استديو للرقص الإيقاعي في القاهرة، عام ٢٠١٣، والتي أكدت في تصريحاتها أن ممارسة الرقص تشعر النساء بالسعادة والإيجابية وإخراج الطاقة السلبية، وتروي “المقدم” قصتها عن الرقص، منذ أن تعلمته إلى أن فكرت في تأسيس المدرسة، قائلة “بدأت في ممارسة الرقص منذ أكثر من سبع سنوات، كهواية، وأحببته وقررت الاستمرار، وأصبح وظيفة لي بدوام كامل عندما افتتحت أول استديو للرقص في مصر، وهي خطوة شجاعة في مجتمع محافظ، حيث يرى كثير من الناس أن ممارسة الرقص حتى لو كانت على سبيل الهواية أو الرياضة وليس الاحتراف، فاحشة وعار ورذيلة”.

ويرى التقرير الألماني أن النساء يعتبرن الرقص طريقة للتعبير عن الحرية، وأشياء أخرى، حيث إنه يعد شكلًا من أشكال التمارين التي تكتسب شعبية في مصر، تلك الدولة الواقعة في شمال أفريقيا، حتى لو كان عادة ما يحدث خلف الأبواب المغلقة، أو بين جدران غرفة بنت، تخاف من أن تعلن عن رغبتها في ممارسة الرقص، وأن مصر التي تخطى عدد سكانها الـ١٠٠ مليون نسمة، دولة تضم كل شيء وعكسه، من مواقف ثورية وليبرالية ومحافظة وراديكالية ومنفتحة في آن واحد، موضحًا أن الرقص الشرقي، هو نوع من أنواع الرقص “المُغري والمثير”، مثل الرقص الإيقاعي أو الرقصات الغربية، ومنها “الزومبا”، التي انتشرت في مصر وفي مدارس الرقص وحتى في صالات الألعاب الرياضية.

وأشار التقرير إلى أن الراقصات يرتدين خلال رقصهن بِدَلًا لا تخفى الكثير من أجسادهن اللينة، موضحًا أن الرقص الشرقي كان جزءًا من الثقافة المصرية لقرون مضت، وكان جزءًا لا يتجزأ من احتفالات الزفاف في جميع أنحاء مصر، حتى في الأرياف، وفي الوقت نفسه، فإن العديد من المصريين الآن يشعرون بالقلق من الرقص بكل أنواعه، وخاصة الغربي، لأنه مرتبط في أذهانهم بالرقص في البارات الأميركية، الذي غالبًا ما يرتبط بالبغاء، ويكشف التقرير عن أن تلك التخوفات والتصورات المصرية العامة حيال الرقص، لم تمنع “المقدم” من ممارسة الرقص وفتح استديو له.

و”منار” تبلغ من العمر ٢٤ عامًا، وهي طالبة تدرس الهندسة المعمارية في بريطانيا، وفتحت استديو الرقص بعد أشهر فقط من عودتها إلى مصر، وفي البداية، صُدم والدها، وقالت للموقع: “أهلي كانوا يشعرون بالقلق مما قد يقوله الناس”، وإدراكًا منها لحقيقة أنه لا يمكن لأحد أن يهرب من السيطرة الاجتماعية في مدينة مكتظة بالسكان مثل القاهرة، قالت إنها تحرص على التأكد من أن النساء اللواتي يسجلن في فصولها هن فقط من يعرفن ما يجري في الاستديو، الذي يقع في الطابق الثاني من مبنى سكني في حي غاردن سيتي في القاهرة.

وتقول “المقدم” “يعتقد الناس أنه استديو منتظم للياقة البدنية”، مضيفة أنها تحاول عدم جذب الانتباه أو إثارة أي شخص، فهن لا يمارسن الرقص مثلًا في الأماكن العامة، وتوضح “لدينا قواعد صارمة”، مشيرة إلى أن هذا الشرط ينطبق أيضًا على المدربين في الاستديو الخاص بها، ووفقًا للتقرير، فقد درّبت “المقدم” في مدرستها أكثر من ٢٦٠٠ امرأة على الرقص، مؤكدة أنها تستقبل طلبات متزايدة، وأنها افتتحت استديوهين آخرين فقط للنساء من جميع الفئات العمرية، وأيضًا من جميع الطبقات والخلفيات العائلية والوظيفية، بما في ذلك الطالبات والطبيبات والأمهات وحتى ربات البيوت، وبيّنت “المقدم” أنّ الاستديو يستقبل نساء من جميع الأعمار، بين ٢٠ إلى ٥٦ عامًا، من بينهن محجبات ومنتقبات أيضًا، يحرصن على خلع الأغطية أثناء التمرينات لأسباب تتعلق بالسلامة.

وتقول ريحان سليمان، وهي طالبة تدرس الطب، وتبلغ من العمر ٢٢ عامًا، إنها بدأت في المداومة على دروس الرقص قبل عامين، موضحة أن والديها يعرفان شغفها بالرقص الإيقاعي.
وتوضح “سليمان” للموقع، أن أهلها لا يعرفون حتى الآن أنها تريد أن تكون راقصة أكثر من أن تصبح طبيبة، لكنها ستنهي دراستها في الطب من أجل والديها، واصفة الرقص بأنه “جعلني أكثر ثقة بالنفس وأكثر انضباطًا”، مضيفة أنها اكتشفت قوة لم تعرفها من قبل، حيث يجعلها الرقص تشعر بأنها مثيرة مثل نجوم الروك، موضحة أنه شيء لن يفهمه والداها أو يقبلاه أبدًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة طالبة مصرية افتتحت أول استديو للرقص الإيقاعي قصة طالبة مصرية افتتحت أول استديو للرقص الإيقاعي



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

طريقة عمل “تونيك” للشعر لحل جميع مشاكله

GMT 07:31 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علا غانم تكشف عن علاقتها القوية بالفنانة لشادية

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

نواف بن عصاي يبارك لجماهير النادي الأهلي

GMT 02:56 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سارة بلعمش تكشف عن صناعة تحف من "السيراميك"

GMT 11:07 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

الفلكي التونسي حسن الشارني يتنبأ بتقسيم العراق
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab