تضامن تدعو إلى زيادة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم
آخر تحديث GMT19:54:22
 العرب اليوم -

"تضامن" تدعو إلى زيادة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "تضامن" تدعو إلى زيادة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم

جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن"
عمان - العرب اليوم

يحتفل العالم في 14 ينيو / حزيران باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، تحت شعار "ما الذي بوسعك أن تفعله؟ تبرع بالدم، امنحه الآن، إمنحه بكمية كبيرة". وقالت منظمة الصحة العالمية إن الطوارئ تؤثر سنويًا على حياة الملايين من الناس وصحتهم، وخلّفت الكوارث في العقد الماضي أكثر من مليون وفاة، فيما تُلحِق الطوارئ أضرارًا بما يزيد على 250 مليون شخص سنويًا. وتُوجِد الكوارث الطبيعية، مثل الزلازل والفيضانات والعواصف، احتياجات كبيرة في مجال الحصول على الرعاية الصحية أثناء الطوارئ، كما تُدمِّر في الوقت نفسه المرافق الصحية الحيوية في أغلب الأحيان. وتؤدي الكوارث، التي هي من صنع الإنسان، من قبيل حوادث الطرق والنزاعات المسلحة، إلى توليد طلبات كثيرة على الرعاية الصحية، والحاجة إلى تقديم العلاج في الخطوط الأمامية.

وأشارت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" إلى أن مجمل التبرعات بالدم، على مستوى العالم، بلغت 108 ملايين تبرع، وبزيادة بلغت 25% عن تلك التي تم جمعها في 2004، وأن نصف هذه التبرعات تقريبًا تتم في الدول عالية الدخل، والتي يشكل سكانها نسبة 20% من سكان العالم. وتفيد البيانات والإحصاءات بأن نسبة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم لا تزيد عن 30% من المجموع الكلي، وهذه النسبة تنخفض الى أقل من 10% في 18 دولة من بين 104 دول تقدم تقارير عن ذلك. ومن حيث سن المتبرع أو المتبرعة بالدم فإن 6% منهم أقل من 18 عامًا، و27% منهم من الفئة العمرية 18 إلى 24 عامًا، و38% منهم من الفئة العمرية بين 25 و44) عامًا، و26% منهم من الفئة العمرية بين 45 و64) عامًا، و3% منهم فوق 65 عامًا.

 وأوضحت "تضامن" أن أكثر فئات المتبرعين أمانًا، من حيث انخفاض معدل انتشار العدوى المنقولة بالدم، هي بين الفئات المتبرعة طوعًا بالدم ودون مقابل، ففي 71 دولة تأتي 90% من إمدادات الدم من عمليات التبرع طوعًا وبدون مقابل، من بينها 62 دولة وصلت فيها النسبة إلى 100%، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة. ولا تزال 73 دولة تعتمد في أكثر من 50% من إمداداتها من الدم على أفراد الأسر وعلى المتبرعين بالدم مقابل أجر. وأكدت منظمة الصحة العالمية أن وحدة دم واحدة يمكنها مساعدة وعلاج أكثر من مريض، من خلال فصل الدم إلى عناصر مختلفة وتزويد المريض بالعنصر الدموي الذي يحتاجه فقط. ويتم فصل نحو 91% من الدم المجموع في الدول المرتفعة الدخل، و72% من الدم المجموع في الدول المتوسطة الدخل، و31% من الدم المجموع في الدول المنخفضة الدخل، إلى عناصر دموية. كما يتم اللجوء في الدول المرتفعة الدخل إلى عملية نقل الدم لدعم العلاج الطبي المتقدم والعمليات الجراحية المعقدة، كجراحة القلب، أمّا في الدول المنخفضة الدخل فيتم اللجوء إليها في الأغلب لدى التدبير العلاجي لمضاعفات الحمل والملاريا، التي تصيب الأطفال، ويزيد من حدتها فقر الدم الشديد.

أما في الأردن، فأشارات إحصاءات عام 2013، الصادر عن وزارة الصحة، إلى أن مديرية بنك الدم جمعت 200 ألف وحدة دم، وشكل التبرع الطوعي فيها ما نسبته 48.5%، والتبرع التعويضي من العائلة والأصدقاء ما نسبته 51.5%، حيث يمنع الأردن التبرع بمقابل مادي. ومن حيث جنس المتبرع، لفتت الأرقام ذاتها إلى أن نسبة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم لم تتجاوز 2% في التبرعات الطوعية المنتظمة، وهذه النسبة ترتفع عند تنفيذ حملات تبرع. وأكدت دراسة أعدتها مديرية بنك الدم على عينة عشوائية، مكونة من 821 متبرعًا ومتبرعة، أن 91% من النساء الأردنيات لا يتبرعن بدمهن في الحملات العادية، وأن 76% منهن لا يتبرعن بدمهن في الحملات التي تنظم داخل الجامعات.

وشددت "تضامن" على أن تدني نسبة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم المنتظمة، ومن خلال الحملات، مرتبط ارتباطًا مباشراً بالثقافة المجتمعية، التي تفرض في كثير من الأحيان هيمنة ذكورية وعدم مساواة في الفرص، كما أن الكثيرات منهن لا يملكن الاستقلالية في اتخاذ القرارات، ويبقين أسيرات لما يقرره الذكور من أفراد العائلة، وقلة التوعية العامة بأهمية التبرع بالدم من كلا الجنسين على صحة كل منهما من جهة، وعلى أهميته في إنقاذ العديد من الأرواح من جهة أخرى، مبينة أن معاناة النساء الأردنيات من فقر الدم تشكل عائقًا إضافيًا أمام تبرعهن بالدم،  وأشار التقرير الأولي لمسح "السكان والصحة الأسرية في الأردن 2012"، والذي أطلقته دائرة الإحصاءات العامة في نهاية آذار / مارس 2013، إلى فقر الدم بإعتباره من الأمراض الشائعة بين الأطفال والنساء في الأردن ، فواحد من كل ثلاثة أطفال يعاني من فقر الدم، بنسبة تصل إلى 32%، وأغلب هؤلاء يعانون من فقر دم خفيف 20%، وأن 12% لديهم فقر دم معتدل، ونسبة ضئيلة يعانون من فقر دم حاد. وتعاني ثلث النساء المتزوجات من فقر الدم، ومن بينهن 26% مصابات بفقر دم خفيف، و7% بفقر دم معتدل، ونسبة ضئيلة لديهن فقر دم حاد.

وأوضحت "تضامن" أن زيادة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم ستشكل علامة فارقة، وزيادة كبيرة في وحدات الدم المتوفرة لمن يحتاج إليها من المرضى ، خاصة أن العديد من النساء والفتيات والطفلات الفقيرات، بشكل خاص، واللاتي بحاجة إلى وحدات دم هن الفئات الأكثر تأثرًا من عدم وجود وحدات دم بكميات كافية، ما يعرض حياتهن للخطر. وأكدت "تضامن" أن لا فوارق جسمية بين الرجال والنساء تحول دون التبرع بالدم، وأن النساء اللاتي يتمتعن بصحة جيدة ولا يوجد ما يمنع من تبرعهن بالدم  مدعوات جميعهن للمبادرة والتبرع بدمهن وبشكل منتظم، للمساهمة في إنقاذ أرواح أسرهن وأسر مجتمعاتهن.

ودعت "تضامن" كل الجهات المعنية، وخاصة مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، إلى تكثيف جهود التوعية بأهمية التبرع بالدم، وتنظيم حملات على مدار العام تهدف إلى تشجيع النساء والفتيات على التبرع بالدم، والعمل على تغيير الثقافة المجتمعية التي تمنعهن أو تحد من مساهماتهن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تضامن تدعو إلى زيادة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم تضامن تدعو إلى زيادة مشاركة النساء في عمليات التبرع بالدم



GMT 19:13 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

المرأة السعودية أصبحت قريبة من منصب "قاضية"

GMT 08:06 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الكشف عما كانت تفعله ميلانيا ترامب وقت اقتحام الكونجرس

GMT 00:10 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اكتشاف اختبار حمل للكفيفات يحفظ خصوصيتهن

GMT 15:56 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

6 سنوات "في الجحيم" شهادة صادمة من شريهان الأيزيدية

GMT 14:45 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل صادمة ترويها الكرديات الفارات من مدينة عفرين

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

عراقيون يطالبون بحق "زهراء وحوراء" بعد الجريمة المروعة

GMT 10:30 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

ملاكم مصري يقتل ابنته خنقا ويرمي جثتها في حديقة في أميركا

GMT 03:22 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
 العرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 03:26 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
 العرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"

GMT 03:30 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
 العرب اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 03:44 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
 العرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 05:04 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
 العرب اليوم - "جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر

GMT 03:46 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
 العرب اليوم - خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 05:24 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
 العرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:37 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

شركة "فيسبوك" تعين ممثلا قانونيا لها في تركيا

GMT 02:55 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد الدولي يحذر تونس من عجز مالي يفوق 9%

GMT 02:28 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز

GMT 09:52 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

الصين تكشف عن واحدة من أكثر السيارات تطورا في العالم

GMT 01:31 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021

GMT 06:11 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

متحف "الإمارات الوطني للسيارات"مغامرة فريدة في أبوظبي

GMT 01:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على سبب طرد ميسي في نهائي السوبر الإسباني

GMT 05:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

أكبر مغسلة سيارات في العالم تستقبل 4 آلاف مركبة يوميًا

GMT 21:28 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات مطابخ عصرية باستخدام الخشب مع اللون الأسود

GMT 03:32 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تويتر تستحوذ على تطبيق البودكاست الاجتماعي "بريكر"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

فاطمة ناصر تنتظر عرض حلقاتها في نصيبي وقسمتك 2

GMT 01:46 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

النقاد يؤكدون غياب التفاصيل يؤثر على مصداقية الفيلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab