الدراما التركية تدفع ثمن مواقف أردوغان من الأزمة المصرية
آخر تحديث GMT07:19:05
 العرب اليوم -

الدراما التركية تدفع ثمن مواقف أردوغان من الأزمة المصرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدراما التركية تدفع ثمن مواقف أردوغان من الأزمة المصرية

القاهرة - أ.ف.ب.

قررت قنوات فضائية مصرية خاصة خلال الأيام القليلة الماضية مقاطعة الدراما التركية التي تحظى بمتابعة واسعة بين المصريين، احتجاجاً على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إزاء ما يجري في مصر من اضطرابات سياسية. وتحظى هذه المسلسلات بمتابعة واسعة بين المصريين، ولا سيما بين ربات المنازل، وقد أصبحت أسماء أبطال هذه المسلسلات، ذات المواضيع العاطفية الكلاسيكية عموماً، متداولة على نطاق واسع. ومن القنوات التي قررت مقاطعة بث المسلسلات التركية "الحياة" و"النهار". ومن المتوقع أن تتبعها قريباً قنوات "سي بي سي" خصوصاً بعدما انتشرت دعوات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب بمقاطعة الدراما التركية احتجاجاً على المواقف التركية من الأوضاع في مصر. وأثارت دعوات مقاطعة الدراما التركية وعدم بثها على الشاشات المصرية جدلاً بين موافق على هذا الإجراء ومعارض له. ودعا اتحاد كتاب السيناريو العرب في بيان إلى "مقاطعة الدراما التركية وتشجيع عرض الدراما العربية كقيمة ثقافية تتعامل مع الواقع العربي أولاً وأساساً". كذلك دعت نقابة المهن السينمائية المصرية في بيان للمشاهدين المصريين إلى "عدم مشاهدة الدراما التركية بسبب معاداة النظام التركي لثورة 30 يونيو المصرية". واعتبر البيان أن "النظام التركي أنكر إرادة الشعب مما يتطلب مقاطعة أعمال الدراما التركية بعد انحياز الحكومة التركية بشكل واضح لجماعة الإخوان المسلمين". ويبدو أن هذه الدعوات لقيت استجابة من قبل قنوات فضائية مصرية، وقد تعارضها قنوات عربية أخرى خصوصا شبكة "ام بي سي"، أول قناة عربية دعمت ترجمة الأعمال التركية إلى العربية. ويبدي عدد من النقاد والمتابعين قناعتهم أن مقاطعة الدراما التركية لن تكون ذات أثر إيجابي على الدراما العربية، "خصوصاً في ظل الأجواء المفتوحة، فالعمل الجيد سيفرض نفسه بشكل أو بآخر". ويرى الناقد طارق الشناوي أن "ما يجري من قبل القنوات الفضائية المصرية الداعية لمقاطعة المسلسلات التركية يشكل "عملية تزييف للوعي". ويقول الشناوي أن هذه المقاطعة لا تعد "صفعة لأردوغان بسبب موقفه السياسي المؤيد للإخوان المسلمين والمعادي للسلطة"، بل هي تعد "نوعاً من النفاق السياسي الفج". ويتسائل "ما علاقة أردوغان بمهند وفاطمة والسلطان سليمان وحريمه"، مشيراً أيضاً إلى أن مسلسل حريم السلطان أثار امتعاض أردوغان الذي اعتبره إهانة للتاريخ التركي. وتابع الشناوي "لست من المغرمين بالدراما التركية وأرى أن بها من التطويل ما تفوقت به على نظيرتها المصرية، لكن لا شك أن لهذه المسلسلات جمهورها المصري والعربي". ويخلص إلى القول ساخراً "هل يعتقد أحد أن أردوغان سوف يستشعر الخطر المحدق بتركيا ويتراجع عن مواقفه السياسية حماية لانتشار المسلسل التركى خارج حدود بلاده؟".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدراما التركية تدفع ثمن مواقف أردوغان من الأزمة المصرية الدراما التركية تدفع ثمن مواقف أردوغان من الأزمة المصرية



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab