هبة الأباصيري لـالعرب اليوم مصر البيت الكبير لا علاقة له السياسة
آخر تحديث GMT06:19:53
 العرب اليوم -

هبة الأباصيري لـ"العرب اليوم": "مصر البيت الكبير" لا علاقة له السياسة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هبة الأباصيري لـ"العرب اليوم": "مصر البيت الكبير" لا علاقة له السياسة

القاهرة ـ محمد إمام

أكّدت مُقدّمة برنامج " مصر البيت الكبير" على قناة "الحياة"، الإعلاميّة هبة الأباصيري، سعادتها البالغة بهذا البرنامج، الذي يبثّ في قلوب المصريين الأمل  والتفاؤل والسعادة، بعيدًا عن الأجواء السياسيّة والاخبار المؤلمة.وقالت الأباصيري، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، "في الماضي كان داخل كل عائلة بيت كبير، تجتمع به العائلة جميعها، وبرنامج (مصر البيت الكبير) ذكّرني كثيرًا بعائلتي، واجتماعنا دائمًا في البيت الكبير، ومصر هي البيت الأكبر الذي يجمعنا جميعنا بداخله على اختلاف أطيافنا وأدياننا، ونتمنى أن ترجع مصر آمنة مرة أخرى ونشعر بالأمان والاستقرار". وعن سبب غيابها عن الشاشة لفترة كبيرة، أوضحت هبه، "لا يمكن أن أظهر على الشاشة أو أعود إلى جمهوري إلا ببرنامج يستحق العودة، وهذا كان قراري، وعندما جائتني فكرة (مصر البيت الكبير) أعجبتني كثيرًا، وشعرتُ بأنني أتمنى تقديم تلك النوعية من البرامج"، نافية ما تردّد أن زوجها وراء غيابها ومنعها من الظهور على الشاشة، مؤكّدة أنه يُقدّر كثيرًا قيمة العمل الإعلاميّ، ولم يمنعنها يومًا من الظهور على الشاشة. وبشأن رأيها في شكل التقديم الجماعيّ في برنامج "مصر البيت الكبير"، أشارت الإعلاميّة المصريّة، إلى أن البرنامج لا يصلح إلا أن يُقدّم بهذا الشكل، حتى يشعر المشاهد بجو العائلة والأسرة، وأنها تحترم هذا الشكل كثيرًا ما دام له هدف في البرنامج. وعن إمكان تقديم برنامج بمفردها، قالت الأباصيري، "حتى الآن لا يوجد، ولكن لو وُجد برنامج يناسبني من حيث الفكرة فسأوافق فورًا، فيما نفت تركها لقناة "الحياة"، موضحة "أشعر بالراحة والاستقرار في قنوات (الحياة)، لأنها تعتبر رقم واحد في القنوات المتخصّصة، ولا أفكر في أن اتركها". وبشأن تصريحها السابق قبل حكم "الإخوان المسلمين" للبلاد بأنها تدعمهم، برّرت هبه ذلك بقولها "لم أكن بمفردي مخدوعة في تلك الجماعة الإرهابيّة المحظورة، فجميعنا كنّا نأمل بأن يقدروا على إدارة البلاد ولكنهم فشلوا، وأثبتوا عدم وطنيتهم، وأرهبوا الشعب المصريّ، ونتمنى أن نتخلص من العناصر الإرهابيّة كافة قريبًا"، مشيرة إلى أن وزير الدفاع المشير عبدالفتاح السيسي هو الأجدر بمنصب رئيس الجمهوريّة، بعد أن تعهّد بأن يُخلّصنا من كابوس "الإخوان"، وبالفعل تخلصنا منهم، ولا أحد كان يتخيل أننا سنقدر على ذلك في غضون أيام. وبالنسبة إلى إمكان تقديمها لبرنامج سياسيّ مثل برنامجها السابق "360 درجة"، أكّدت الأباصيري، "أتمنى أن أُقدّم الكثير من الأشكال الخاصة بالبرامج، ولا اتخصص في جانب واحد منها، وبرنامج (360 درجة ) له حالة خاصة، حيث أنني قدّمته بعد قيام ثورة كانون الثاني/يناير مباشرة، من أجل الكشف عن وجوه الفساد، من خلال محاورة عدد من الشخصيات السياسيّة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هبة الأباصيري لـالعرب اليوم مصر البيت الكبير لا علاقة له السياسة هبة الأباصيري لـالعرب اليوم مصر البيت الكبير لا علاقة له السياسة



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab