وسيلة فيلالي لـالعرب اليوم أحلم بإطلاق مشاريع إعلامية بعد العودة إلى الجزائر
آخر تحديث GMT22:40:22
 العرب اليوم -

وسيلة فيلالي لـ"العرب اليوم": أحلم بإطلاق مشاريع إعلامية بعد العودة إلى الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وسيلة فيلالي لـ"العرب اليوم": أحلم بإطلاق مشاريع إعلامية بعد العودة إلى الجزائر

الجزائر - سميرة عوام

كشفت الإعلامية والوجه التلفزيوني الجزائري المعروف وسيلة فيلالي، والتي تعمل كنائب رئيس تحرير في تلفزيون "الوطن" الكويتي، أنّ فضاء الإعلام الجزائري لم يفتح بعد بالمعنى المهني، وأنّ فتح قنوات فضائية جديدة في الجزائر انبثق نتيجة ظروف مرت بها المنطقة العربية والجزائر لم تكن بمعزل عن هذا الحراك الشعبي، مشيرةً أنّه بالرغم من نيّة الدولة الجزائرية فتح المجال المرئي المسموع، كانت سابقة لهذه الظروف لأن الدولة عجلت بفتح هذه القنوات والتي تبقى بعيدة عن المهنية والصورة الباهتة التي ظهرت بها جعلتها تصنف ضمن القنوات الضعيفة على الأقل من حيث الشكل. أوضحت فيلالي في حديث خاص لـ"العرب اليوم"، ضرورة انفتاح الإعلاميين والصحافيين من الجيل الجديد في الجزائر، على تجارب الآخرين في الشرق والغرب، باعتبار أن لكل تجربة خصوصية تميزها، ويمكن بتجميعها أنّ تخلق حالة إعلامية فريدة من نوعها تليق بسمعة الجزائريين في المجال الإعلامي محليًا وإقليميًا ودوليًا ،لأن الانغلاق على المُصطلحات والقوالب اللّغوية والأساليب التحريرية بعينها يحد من إمكانات وفرص الانتشار الجزائري في العالم، لتسويق الثقافة وجمال الجزائر بمستوى إعلامي متميز وراقي، يتوقف على ضرورة إعادة النظر في سياسة التوظيف أو على الأقل استقدام وجلّب استشاريين في التخصص لتغيير الصورة الإعلامية في الجزائر، والتي وصفتها بـ"الباهتة والهزيلة". وأكدت أنّ في بالها مشاريع في العمل الإعلامي لكن لم تتضح الرؤية بعد، كون العودة ليست وشيكة لأرض الجزائر لارتباطات والتزامات تخص عائلتها. وشارت إلى أنّ حلمها عند عودتها إلى وطنها الجزائر بعد أكثر 10أعوام، من الغربة، هو فتح مؤسسة في المجال السمعي والبصري أو شركة إعلامية مع زملاء المهنة القدامى، والذين تجمعهم بها الضمير المهني النظيف وروح المنافسة الشريفة وأصول العمل التلفزيوني، وأنه لا توجد أسماء محددة تقترحها لإطلاق هذا المشروع الحلم في بلادها، لكن المشروع مفتوح لكل من له رغبة في العمل الإعلامي في الجزائر ويدها ما تزال ممددة بكل ثقة لكل زملاء المهنة والذين تقاسمت معهم مهنة المتاعب في وقت مضى. واستطردت "أنا أعشق العمل الميداني، لدرجة أنني مازلت أغطي المهرجانات الثقافية والاجتماعية، وكنت في وقضى مضى أغطي، الفعاليات السياسية والاقتصادية وغيرها"، وعلى حد تعبيرها أول ميزة هي التعددية الإعلامية التي تعني مساحة أكبر من الحرية السياسية والإعلامية التي يتمتع بها المجتمع الكويتي، فهو يشهد حراكًا سياسيًا كثيفًا في علاقة البرلمان بالحكومة على الرغم من عدم وجود أحزاب معلنة، الخصوصية الثانية، وهي وجود قطاع خاص محلي ناشط جدًا في المجلات كلها بما فيها الإعلام التلفزيوني. وعن تجربتها ما بين التلفزيون الجزائري و الحرة و تلفزيون "الوطن"، أكدت وسيلة أنها باشرت كمذيعة أخبار في 1992 وهي لم تنهي بعد دراستها الجامعية في الجزائر، وكان تخصصها آنذاك في علم الاجتماع، حيث توجهت  إلى التغطيات والريبورتاجات الاجتماعية والثقافية، وإن كان ذلك لا يمنع من تغطيات لأحداث سياسية وحتى اقتصادية، أكثرها الثقافية في الـ 5 أعوام الأخيرة. ونظرًا لتجربتها الإعلامية الكبيرة ونجاحها في التلفزيون الجزائري وتحصيلها العلمي والدورات التدريبية  التي قامت بها في فرنسا، اعتمدها تلفزيون "الوطن" لتدريب وتكوين المراسلين والمذيعين، وكشفت أنها لا تؤمن بالتخصص في العمل الإعلامي وابتعادها عن الشاشة تمامًا جاء بعد أنّ أصبح تلفزيون "الوطن" يفضل الوجوه المحلية وهذا من حقه، وأشارت  إلى أنها تفضل العمل الميداني لأنه مازال في داخلها طاقة لتحقيق "روبرتاجات" لا تنتهي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وسيلة فيلالي لـالعرب اليوم أحلم بإطلاق مشاريع إعلامية بعد العودة إلى الجزائر وسيلة فيلالي لـالعرب اليوم أحلم بإطلاق مشاريع إعلامية بعد العودة إلى الجزائر



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab