قناة العربية معاديةٌ للسودان وتناولُها للاحداث بعيدٌ عن المهنية
آخر تحديث GMT01:24:09
 العرب اليوم -

نقيب الصحافيّين محي الدين تيتاوي لـ"العرب اليوم" :

قناة "العربية" معاديةٌ للسودان وتناولُها للاحداث بعيدٌ عن المهنية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قناة "العربية" معاديةٌ للسودان وتناولُها للاحداث بعيدٌ عن المهنية

الخرطوم - معاوية سليمان

إنتقد نقيب الصحافيين السودانيين الدكتور محي الدين تيتاوي بعض وسائل الاعلام ، وقال ان تناولها لما يجري في بلاده لا يستند  الى المهنية ، وهاجم بشدة قناة "العربية"  التي اغلقت السلطات مكتبها  في الخرطوم الخميس ، مضيفا في لقاء مع "العرب اليوم" إن "تناولها للاحداث جاء بعيدا عن  المهنية ومخالفاً لميثاق الشرف الصحفي ، فقد ظلت والحديث لنقيب الصحافيين السودانيين  تختلق قضايا وموضوعات  وتتناولها بشكل غيرمقبول". وأشارالى أنه  كإعلامي  أعمل منذ نصف قرن  في مجال الاعلام  أستطيع أن اقول ان" ماتقوم به قناة العربية معادٍ للسودان ، إنها تزيّف الحقائق وتضخّمها ، وأضاف : ان "مانقلته  القناة من مشاهد وموضوعات  خلال الاحتجاجات  الاخيرة مخالف لميثاق الشرف الصحفي ،و ليس لدي اعتراض على خطوة الحكومة  باغلاق مكتب القناة في الخرطوم ".  ودافع عن اجراءات السلطات التي اتخذتها بحق بعض اجهزة الاعلام الداخلية  والخارجية ، مضيفا ان "اية دولة تشهد  مثل هذه الظروف ستتخذ ذات الخطوات" ، مشيرا الى ان "السلطات المصرية اغلقت  قنوات كانت تقوم خلال الازمة ببث رسائل  اعلامية من شانها تعقيد الازمة  وزيادة الاحتقان".  ورداً على سؤال ل"العرب اليوم" عما يسميه البعض تضييقا على حرية العمل الصحافي  بعد ايقاف السلطات لبعض الصحف  واخضاع بعضها الاخر لرقابة صارمة؟ اجاب نقيب الصحافيين السودانيين ، ان "الصحافة في السودان  حرة بالقانون  وبالممارسة المسؤولة ، وفي مثل هذه الظروف تضع السلطات يدها على مفاتيح العمل الاعلامي حتى لايحدث انفلات" ، وكشف عن أنّ "قيادات العمل الصحافي في السودان تم تنويرها اكثر من مرة بقرارات الاصلاح الاقتصادي المعلنة ودواعيها وتاثيراتها ومعالجة اثارها ، وكان يُنتظر ان تلعب الصحافة دوراً تنويرياً وتشرح حقيقة  الامور، لا ان تقوم  كما حدث من قِبَل بعضها  بمحاولات تازيم الامور" ، وعاد الدكتور تيتاوي ليؤكد ان "بعض الصحف قامت  بدورها بمسؤولية  وحيادية وشفافية "، والمح الى ان "بعض الصحف  لديها اجندة  خاصة تخدم بها اطرافاً سياسية غيرَُ راضية عن الاداء الحكومي  والحكومة نفسها ، ولذلك كان لابد للسلطات ان تتخذ ماتراه مناسبا من اجراءات".و وصف تيتاوي المقرب من النظام "ماحدث من احتجاجات رافضة لسياسة رفع الدعم  عن المحروقات بانها بعيدةٌ عن التعبير السلمي" ، وتساءل  كيف نسمي عمليات النهب  والسلب والاعتداء على ممتلكات المواطنيين بانه تعبير سلمي ؟ وطالب الصحافة في بلاده القيام بدورها بما يحفظ الامن والاستقرار  وان تقوم بدورها بمسؤولية  وتساهم في امتصاص  الاحتقان  لامضاعفته وزيادته" .  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قناة العربية معاديةٌ للسودان وتناولُها للاحداث بعيدٌ عن المهنية قناة العربية معاديةٌ للسودان وتناولُها للاحداث بعيدٌ عن المهنية



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab