هناك عصابة داخل الدولة للنيل من الصحافيين
آخر تحديث GMT22:55:23
 العرب اليوم -

المؤرخ المعطي مونجيب لـ"العرب اليوم":

هناك عصابة داخل الدولة للنيل من الصحافيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هناك عصابة داخل الدولة للنيل من الصحافيين

المعطي مونجيب
الرباط - محمد عبيد

أكد المؤرخ المغربي، رئيس لجنة "الحرية الآن" المعنية بحماية حرية الصحافة والتعبير، المعطي مونجيب، في حديث لـ"العرب اليوم"، "وجود عصابة داخل الدولة، للنيل من الصحافيين المزعجين لمصالحها"، موضحًا أنه حان الوقت لنطوي في المغرب مثل هذه المضايقات"، معتبرا ما قال عنه "التنميط في توحيد الآراء ومواقف الصحافيين، لا يخدم البلد وصورتها أمام المنظمات الدولية الأممية وغير الحكومية".
وأشار بونجيب، إلى أن المعنيين بالدفاع عن حرية الصحافة والتعبير، سواء من خارج المغرب أو داخله، وسواء كانوا منظمات دولية حكومية أو منظمات أممية، وجب أن يضاعفوا من نضالهم، حتى يتم تكريس حرية الصحافة والتعبير، ولحشد الجهود الوطنية والدولية، للدفاع عن حرية الصحافة والصحافيين وعن سلامتهم في المغرب أو غير المغرب.
ولا يجد مونجيب من وسيلة ناجعة، للدفاع وحماية الصحافيين وحقوقهم، في المغرب، سوى مضاعفة جهود المنظمات الوطنية والدولية، سواء الأممية أو غير الحكومية.
وتعليقا على ما أثير بشأن قانون الصحافة المرتقب صدوره، قريبا، في البرلمان، أوضح بونجيب، أن الأصداء التي تثار حوله، توحي بأن "لن يكون متقدما ولن يحمي حرية الصحافيين وحرية المواطنين في التعبير عن آرائهم وفي الوصول إلى المعلومة".
وعن تطور أوضاع الصحافة في المغرب، أفاد المتحدث، أن المغرب، "منذ حوالي ست سنوات، عرف المجال الصحافي المغربي، تطورا وانتشارا للصحف الإلكترونية، وأضحت لها شعبية كبيرة، إذ أن قراء صحيفة إلكترونية مغربية واحدة، يزيد بكثير عن عدد قراء جميع الصحف الورقية المغربية".
وبشأن موضوع متابعة الصحافي المغربي، علي أنوزلا، يعلق بونجيب، أن التهم التي وجهت للصحافي، علي أنوزلا، "لا علاقة، لها بعمله الصحافي، وما هو إلا انتقام من جرأته في انتقاد النظام، كما أنه دليل على أن بعض الأجهزة داخل الدولة، والتي لها رأي مخالف عن حرية الصحافة وحرية التعبير إذا ما قارناها بقوى أخرى، فإنها لديها قلق كبير من انتشار الصحف والإعلام الإلكتروني".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هناك عصابة داخل الدولة للنيل من الصحافيين هناك عصابة داخل الدولة للنيل من الصحافيين



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab