نقيب الصحافيين يؤكد لـالعرب اليوم أنَّ معظم الخريجين لا يعملون والاستثمار الإعلامي الفلسطيني محدود
آخر تحديث GMT03:48:34
 العرب اليوم -

نقيب الصحافيين يؤكد لـ"العرب اليوم" أنَّ معظم الخريجين لا يعملون والاستثمار الإعلامي الفلسطيني محدود

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نقيب الصحافيين يؤكد لـ"العرب اليوم" أنَّ معظم الخريجين لا يعملون والاستثمار الإعلامي الفلسطيني محدود

نقيب الصحافيين الفلسطينيين عبد الناصر النجـار
رام الله ـ زينب حمارشة

تزايدت أعداد الخريجين من أقسام الصحافة والإعلام في الجامعات الفلسطينية في الأعوام الثلاثة الماضية بشكل كبير، ولا تملك أي جهة أو مؤسسة رسمـية إحصاءات جديدة توضح نسبة البطالة بين صفوف الخريجـين.

فيما أظهرت الإحصاءات الرسمية للأعوام 2004-2006 أنَّ هناك ما يقارب 85% من الطلبة الخريجين كانت لهم فرصة للعمل في السوق الفلسطـيني، وإن لم يعمل جميعهم في مجال الإعلام إلا أنهم قد اعتمدوا على شهادة البكالوريوس في الإعلام لإيجاد فرصة عمل.

وأكد نقيب الصحافيين الفلسطينيين عبد الناصر النجـار في مقابلة مع "العرب اليوم"، أنَّ مشكـلة البطالة تفاقمت في الأعوام الأخيرة الماضية ليس فقط بين خريجي الإعلام بل في كل التخصصات، حيث وصلت نسبة البطالة في بعض التخصصات 70% وبعض القطاعات تصل إلى 96% نسبة من لا يجدون فرصة عمل.

أما بالنسبة إلى بطالة خريجي الإعلام، أوضح النجار أنَّ قطاع الإعلام الفلسطيني محدود وبالتالي استيعابه لأعداد الخريجين يبقى محدودًا لعدم وجود استثمارات حقيقة في قطاع الإعلام، مشيرًا إلى أنَّ هناك قبول لأعداد غير مدروسة من قبل الجامعات الفلسطـينية، لدينا 16 جامعة فلسطينية تخرج إعلاميين وحاجة السوق لا تتجاوز 20-30% من الخريجـين.

وأضاف "إننا نملك ثلاثة صحف وعدد لا بأس به من الوكالات الرسمية وعدد كبير من الفضائيات الخاصة؛ لكنها غير قادرة على استيعاب أعداد الخريجين وإن وظفتهم قد لا تدفع لهم وإن دفعت فإنها تدفع مبالغ تكاد لا تسد الرمق.

وبيّن النجـار أنَّ مجموع خريجي الإعلام غير متخصصين بمعنى أن خريج الإعلام يخرج كطبيب العام وبالتالي لا يقدم كثيرًا للمؤسسة التي يريد العمل فيها، واليوم المؤسسات تبحث عن التخصص، موضحًا بمثال أنَّ قطاع الاقتصاد كالصحف الاقتصادية تبحث عن مراسلين اقتصاديين وعن محررين اقتصاد لو كان هناك خريجين راكموا خبرات على هذا القطاع لوجدوا عملًا.

وأشار إلى ضرورة اكتساب الخبرات ليكون للخريج القدرة على المنافسة في السوق، حيث إنَّ الجامعات الفلسطيـنية تغني الجانب النظري لدى الطالب، لأنها غير قادرة على تحقيق الخبرة خلال أعوام الدراسة وبالتالي يتخرج الطالب مدركًا للجوانب النظرية وبنقص حاد في الخبرة العملـية.

وتابع النجار "بالتالي فإنَّ هناك نسبة كبيرة من الخريجين لا يملكون الحد الأدنى من المقومات التي تجعل المستثمر راضيًا عنهم؛ لأن الإعلام يحتاج إلى خبرات وللأسف الكثير من الطلاب يرغبون بالحصول على شهادة خريج وهذا وحدة لا يؤهلهم للعمل لأن الإعلام إبداع ومن لا يبدع لا يستطيع المنافسة في السوق".

ولفت إلى أنَّ النقابة بذلت الجهود في سبيل الحد من بطالة خريجي الإعلام فكانت أولى خطواتها مطالبة السلطة بعدم توظيف أي شخص في مجال الإعلام إلا أن يكون حاملًا لمؤهل علمي، حيث شدَّدت النقابة من إجراءات التوظيف في قطاع الإعلام وبات مقتصرًا على حاملي المؤهلات العلمية الخاصة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقيب الصحافيين يؤكد لـالعرب اليوم أنَّ معظم الخريجين لا يعملون والاستثمار الإعلامي الفلسطيني محدود نقيب الصحافيين يؤكد لـالعرب اليوم أنَّ معظم الخريجين لا يعملون والاستثمار الإعلامي الفلسطيني محدود



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab