رئيسة المغربية للصحافة لـ العرب اليوم التحقيقات الاستقصائية تعاني من صعوبات
آخر تحديث GMT08:50:17
 العرب اليوم -

رئيسة "المغربية للصحافة" لـ "العرب اليوم: التحقيقات الاستقصائية تعاني من صعوبات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيسة "المغربية للصحافة" لـ "العرب اليوم: التحقيقات الاستقصائية تعاني من صعوبات

نواكشوط ـ محمد شينا

قالت رئيسة الجمعية المغربية للصحافة الاستقصائية مارية مكرم، إن الصحافية الاستقصائية في دول المغرب العربي ومعظم الدول العربية ، لا تزال تعاني من صعوبات حقيقية، نظرا لأنها  حديثة عهد بالقياس مع دول أخرى سبقت لهذا الجنس من التحقيقات الصحفية، والاهتمام بهذا النوع من الصحافة أو هذه المنهجية، لأنه في الحقيقة هناك خلل يتعلق بأنه هل يتعلق الموضوع بجنس صحفي أم بمنهجية على أساس أن الصحفي يتحرى توثيق كل ما ينشره، سواء تعلق الأمرب "بورتريهات" أو مقابلات أو أخبار أو غيرها، وهذا الجنس الصحفي أو المنهجية حديث العهد في الصحافة العربية بشكل عام، لكن هذا لا يعني أنه لا توجد محاولات في مؤسسات كانت سباقة لهذا المجال". وقالت مارية مكرم في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" على هامش إشرافها على دورة لبعض الصحفيين الموريتانيين بنواكشوط،  "إن  الصحافة الاستقصائية لها كلفة مادية وزمنية"، مضيفة :"ولكي تتطور تقنيات وآليات التحقيق الصحفي يفترض أن نعطي للصحفي الوقت والإمكانيات ما يخول له القيام بمثل هذه التحقيقات الصحفية الاستقصائية ،وهذه المسألة تكاد تكون جنينية في بعض الدول العربية، ولكن هذا لا يعني أنه في ظرف عقود لا يمكن أن يتطور هذا النوع من الأجناس الصحفية بشكل مهم، ويكون له دور حقيقي على جميع الأصعدة". وعلى صعيد الحريات المتاحة بدول المغرب العربي قالت مكرم:"في مجال الحريات، حينما نتحدث عن الصحافة الاستقصائية نعلم أنها تتطور وتترعرع في ظروف وفي مناخ صحي واقصد بالمناخ الصحي هو هامش الحرية والديمقراطية، بحث لا يعقل أن يتطور هذا النوع من الأجناس الصحفية في أجواء مخنوقة تضيق الخناق على الصحفي ولا تسمح له بالتحرك وتضيّق عليه جانب الحريات والولوج إلى مصادر الخبر، لأنه بدون فتح مصادر الأخبار أمام الصحفيين لن تكون هنالك تحقيقات استقصائية بالمستوى المطلوب، فلا بد قبل كل شيء من تسهيل الولوج إلى مصادر الخبر، وهذا يتطلب مشوارا طويلاً وشاقاً ونفسا صحفيا كبيرا". وأضافت"لا يمكن الجزم أن المتاح من الحريات في البلاد المغاربية والعربية بشكل عام يكفي، ولكن هذا المناخ على علاته ومساوئه ورغم كل المشاكل و الاختلالات الموجودة يسمح للصحفي إذا لم يركن للكسل والقول بأنه ليست لديه إمكانيات والحل أن لا أنجز أي تحقيق صحفي، فإذا كانت لديه الرغبة الحقيقية في انجازات تحقيقات استقصائية يمكنه القيام بذلك في هذا المناخ رغم ما يشوبه ولدينا في بعض دول المغرب العربي تحقيقات تم انجازها في هذا المناخ وكان لها صدى مهم للغاية". وبخصوص مستوى حضور الصحافة الاستقصائية بموريتانيا قالت مكرم:"هناك تعطش كبير لدى الصحفيين الموريتانيين للاهتمام بهذا النوع من الصحافة، ولديهم حد أدنى وشغف للانجاز تحقيقات منافسة وهذا مبشر في الحقيقية، ويمكن فعلا لجنس الصحافة الاستقصائية أن يتطور في موريتانيا وفي دول أخرى لا تزال بعيدة عن مثل هذه النوع من أنواع الصحافة، لكن لا بد من رصد إمكانات مالية ولوجستية من طرف المؤسسات الإعلامية، ولا بد أيضا من فرض مزيد من الحريات الصحفية كي يتطور مجال الاستقصاء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيسة المغربية للصحافة لـ العرب اليوم التحقيقات الاستقصائية تعاني من صعوبات رئيسة المغربية للصحافة لـ العرب اليوم التحقيقات الاستقصائية تعاني من صعوبات



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab