إياد القرا يؤكد لـالعرب اليوم تعزيز وسائل الإعلام الفلسطينية للانقسام
آخر تحديث GMT20:28:51
 العرب اليوم -

إياد القرا يؤكد لـ"العرب اليوم" تعزيز وسائل الإعلام الفلسطينية للانقسام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إياد القرا يؤكد لـ"العرب اليوم" تعزيز وسائل الإعلام الفلسطينية للانقسام

الإعلامي الفلسطيني إياد القرا
غزة ـ محمد حبيب

اعتبر مدير عام صحيفة "فلسطين" الصادرة في غزة، الإعلامي إياد القرا أنَّ التوجهات السياسية لوسائل الإعلام الفلسطينيّة لعبت دورًا سلبيًا في تعزيز الانقسام السياسي الحاصل بين حركتي "فتح" و"حماس".

وأبرز القرا، في حديث خاص مع "العرب اليوم" أنَّ "الإشكالية ليست في وجود الإعلام الحزبي"، معتبرًا أنه "ظاهرة صحيّة"، موضحًا أنَّ "الإشكالية أنّ يكون ذلك عاملاً سلبيًا في تناول القضايا الوطنية، وممارسة دور سلبي في توسيع الفجوة الداخلية بين طرفي الانقسام".

وبيّن القرا أنَّ "الكثير من وسائل الإعلام تحاول لعب دور إيجابي في الحض على المصالحة الوطنية"، مبرزًا أنَّ "وسائل الإعلام الفلسطينية هي انعكاس للواقع الفلسطيني، وما أحدثه الانقسام السياسي من تأثير سلبي على المصالحة الفلسطينية".

وأوضح أنَّ "الواقع الصعب في الأراضي الفلسطينية، وطرح وسائل الإعلام للقضايا العالقة، كالإعمار والرواتب والكهرباء، تجعل دور وسائل الإعلام الفلسطينية سلبيًا تجاه المصالحة". وشدّد على "ضرورة تناولها بموضوعية، ومن هنا يصعب التفريق ين المواقف التي تعبر عنها وسائل الإعلام في توجيه النقد لتقصير الحكومة، بأنها تصنف كدعوة للانقسام، أم خدمة للقضايا الوطنية، ومحاولة معالجة الملفات العالقة عبر النقد البناء".

وأشار القرا إلى أنَّ "هناك خلطًا واضحًا في هذا الأمر"، رافضًا تحميل وسائل الإعلام المسؤولية الكاملة، فالجمهور له رأي وموقف، وموضحًا أنه "ينصح دائمًا بأن يعطى المجال للجمهور للتعبير عن موقفه تجاه القضايا التي تمسه، وتمثل عقبات في حياته، لاسيّما كالقضايا العالقة في غزة، التي لم تتمكن الحكومة من حلها حتى اللحظة".

ولفت إلى أنّه "من الصعب إيجاد إطار حاكم في هذا الشأن"، موضحًا أنَّ "هناك مشاكل كثيرة يعاني منها الواقع الفلسطيني، ويصعب وضع معايير لوسائل الإعلام في تناول هذه المشاكل، باعتبارها جزءًا من هذا الواقع الصعب".

وأردف القرا أنَّ "جزءًا كبيرًا من وسائل الإعلام الفلسطينية يتبع لفصائل فلسطينية، تعكس السياسية العامة للحزب والفصيل"، مؤكدًا ندرة وسائل الإعلام المحايدة.

كما نوّه إلى أنَّ "وسائل الإعلام لا تستطيع تجاهل تناول القضايا المجتمعية العالقة، على الرغم من صعوبة نقلها، ولكن المسؤولية الوطنية هي من تحكم أداء تلك الوسائل، المتمثل في ضرورة تناولها بموضوعية، دون التقرب إلى طرف على حساب آخر".

وأكّد القرا أن "صحيفة فلسطين، الصادرة في غزة، تتعامل مع القضايا التي تخص المواطنين بطريقة مهنية، بعيدًا عن الأهواء"، معتبرًا أنّ "البعض يحاول تحميل الإعلام أكثر من دوره".

وأبرز اختلاف واقع الإعلام الآن عما كان عليه في عام 2007، موضحًا أنه "الآن يعتمد الدفاع عن القضايا الوطنية، والابتعاد عن القضايا الخلافية"، لافتًا إلى أنّ "الاحتلال يستهدف الإعلام دون التمييز بين أي فصيل".

ودعا القرا إلى دعم ملف الإعمار، والابتعاد عن مصطلحات الانقسام، مبيّنًا أنَّ "الشعب والإعلام الفلسطيني يحتاج إلى رؤية سياسية واضحة، تعالج كل القضايا، ويتفق عليها الجميع".

وشدّد على أنَّ "عمليتي المصالحة والإعمار تحتاجان إلى جهد الجميع"، مبرزًا أهمية الإعلام في متابعة وفضح الجرائم الإسرائيلية ضد شعبنا الفلسطيني، قائلاً "نحن بحاجة إلى المزيد من توحيد الجهود في وسائل الإعلام، لأن القضايا التي نختلف عليها قليلة جدًا".

واعتبر القرا أن "الإعلاميين يجب أن يقفوا أمام كل من يعيق عملية الإعمار في قطاع غزة، لأن ملف الإعمار من الملفات الحساسة، التي تحتاج إلى دفع، وتسريع عملية المصالحة".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إياد القرا يؤكد لـالعرب اليوم تعزيز وسائل الإعلام الفلسطينية للانقسام إياد القرا يؤكد لـالعرب اليوم تعزيز وسائل الإعلام الفلسطينية للانقسام



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab