أُحذِّر من الإفراط في التفاؤل في ملف المصالحة
آخر تحديث GMT04:07:00
 العرب اليوم -
وزارة الصحة البحرينية تعلن عن تسجيل ثاني إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد تشخيص حالة مواطنة بحرينية قادمة من إيران الولايات المتحدة تبحث مع كوريا الجنوبية تخفيض مستوى التدريبات المشتركة بسبب المخاوف من فيروس كورونا ارتفاع عدد الاصابات التي وصلت الى مجمع الشفاء الطبي الى 8 اصابات مختلفة جراء التصعيد الاسرائيلي شرق غزة عدد من الإصابات الطفيفة وصلت إلى مستشفى الشفاء الطبي جرّاء سقوط شظايا القبة الحديدية على منازل المواطنين شرق مدينة غزة المراسل العسكري ألموغ بوكير يؤكد"دعوات بغلاف غزة، لتنظيم تظاهرة حاشدة، الثلاثاء للمطالبة بالحسم العسكري في قطاع غزة" نقل عدد من الاصابات بعد سقوط احدي شظايا القبة علي منازل المواطنيين شرق الشجاعية صفارات الإنذار تدوي في ناحال عوز جيش الاحتلال يعزز بطاريات القبة الحديدية في الجنوب بمزيد من صواريخ الاعتراض سرايا القدس تعرض فيديو مصور لرشقات صاروخية تجاه مدن ومغتصبات العدو الكويت تعلن ارتفاع عدد حالات "كورونا" وتوقف النشاط الرياضي
أخر الأخبار

الإعلاميّ الفلسطينيّ وسام عفيفة لـ"العرب اليوم":

أُحذِّر من الإفراط في التفاؤل في ملف المصالحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أُحذِّر من الإفراط في التفاؤل في ملف المصالحة

الإعلاميّ الفلسطينيّ وسام عفيفة
غزة ـ محمد حبيب

أكّد الإعلاميّ الفلسطينيّ وسام عفيفة، أنه من المبكر التفاؤل في موضوع المصالحة، لأن الأطراف الفلسطينيّة تتقدم في هذا الموضوع حسب مصالحها وعندما تشعر بالمعيقات، وأن البعض يتذاكى وينتقي من الملفات والمجالات التي تتناسب مع مصالحه.
وأعلن عفيفة، في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم"، أنه على الرغم من أن إعلان المصالحة الأخير في غزة عكس أجواءً إيجابيّة لدى الشارع الفلسطينيّ لكن طالما بقيت تطورات ملف المصالحة مرتبطة بأوراق وجداول ولم يبدأ التنفيذ الفعلي بالتزامن "سنبقى نضع أيدينا على قلوبنا" بعدم إنجاز المصالحة، مطالبًا وسائل الإعلام بتوخي الحذر في الإفراط في بث التفاؤل لدى المواطن الفلسطينيّ في هذا الِشأن، مُشدّدًا "يجب أن نكون واقعيين، لا سيما أن المواطن شبع تفاؤلاً من خلال التجارب المريرة السابقة، ولا يزال الأمر غير واضح حتى الآن  على أرض الواقع، وأنه ليس من السهل على الأطراف مغادرة مربعاتها التي احتكرتها لسنوات".
وأشار رئيس تحرير صحيفة "الرسالة"، إلى أن هناك استحقاقاتٍ للمصالحة على الأطراف أن تدفعها، كما دفعت استحقاقات الانقسام، ومن أبرز هذه الأثمان أن يتنازلوا عن مربعات الاحتكار مثل ملف "م.ت.ف" وتبعاته، بما يتعلق بدخول فصيلين جديدين، موضحًا أن "المصالحة الفلسطينية خطوة تقرّبنا أكثر من تحرير الأرض واستعادة الحقوق، وأن توحيد الجهود وإعادة توزيع اﻷدوار من خلال اتفاق المصالحة وتشكيل حكومة وحده هو ألزم ما يكون لتعزيز صمود شعبنا والدفاع عن قضايانا المصيريّة أمام تغوّل الاحتلال الصهيونيّ".
وقال الإعلاميّ الفلسطينيّ، "إذا توافق الطرفان على دفع الاستحقاقات رزمة واحدة ستنتهي المصالحة، أما إذا بقي الحال (أعطيني لأعطيك) فاعتقد أن المصالحة ستبقى على ما هي عليه، وأن الرئيس الفلسطينيّ محمود عباس يستخدم ورقة المصالحة للتلويح بها أمام الإسرائيليّين والأميركيّين، كي يواجه تعنّت الاحتلال، ويبين له بأنه لن يبقي ظهره للحائط فهو يتمسك بالمصالحة كخيار آخر وورقة ضغط "فزاعة" للاحتلال وواشنطن"، مضيفًا أن "حماس" لديها خيار واحد هو المصالحة، لكن حركة "فتح" لديها استحقاقات عدّة منها المصالحة واتفاق الإطار مع إسرائيل برعاية ودفع وضغوط أميركيّة، وأن ملفيّْ المفاوضات والمصالحة يتناقضان مع بعضهما، ومن الصعب أن يسيرا في خط متوازي، مؤكدًا أن نجاح أي ملف سيكون على حساب الآخر، وهذا ما لا تريده السلطة، مشيرًا إلى أهمية الخطاب للشعوب وفق ثقافتها وتجاربها التي مرّت بها، لتحفيز الشعور الأخلاقيّ والإنسانيّ لديها.
وعن تناول الإعلام الفلسطينيّ للقضايا الوطنيّة، أشار عفيفة، إلى أن "الإعلام الذي يرتكز بكل أموره على الحداثة الإلكترونيّة والتي تسيطر على فضائها الدول الغربية والكيان الصهيوني بأنه حتى في محركات البحث موثّقة مدينة القدس بأنها عاصمة ما تُسمّى بدولة "إسرائيل"، وأن الإعلام لعب أخيرًا دور العاكس للحدث وليس صانعه، في المقابل لا حدث فلسطينيّ على أرض الواقع يُثير أضواء الكاميرات أو أقلام الصحف ووسائل الإعلام عمومًا، حيث تتركز قضية الإعلام بصورة دائريّة بين تفاعل الشارع مع الأحداث، وبالنهاية دور الإعلام هو نقل تلك الأحداث  بصورها المتعدّدة، فيما دعا إلى ضرورة العمل على "أنسنة قضية الأسرى"، وحشد الطاقات الإعلاميّة ضمن منظومة متكاملة لتعزيز المطالب بإطلاق سراحهم، وتفعيل الجوانب الفنيّة مثل الدراما والأفلام السينمائيّة والمعارض، للتعريف بقضية الأسرى وخطورة الأوضاع التي يمرّون بها.
يُشار إلى أنه تمّ إعلان إنهاء الانقسام الفلسطينيّ الداخلي في غزة الأسبوع الماضي، حيث وقع وفدا حركة "حماس" و"منظمة التحرير" اتفاقًا ينهي حالة الانقسام المستمرة منذ سنوات، ويعمل على تشكيل حكومة وفاق وطنيّ.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أُحذِّر من الإفراط في التفاؤل في ملف المصالحة أُحذِّر من الإفراط في التفاؤل في ملف المصالحة



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab