أبو رحمة يؤكد أن الفلسطيني أسس مدرسة صحافية تنافس العالمية
آخر تحديث GMT16:55:28
 العرب اليوم -

أبو رحمة يؤكد أن الفلسطيني أسس مدرسة صحافية تنافس العالمية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبو رحمة يؤكد أن الفلسطيني أسس مدرسة صحافية تنافس العالمية

مراسل التلفزيون الفرنسي في غزة طلال أبو رحمة
غزة ـ محمد حبيب

أكد مراسل التلفزيون الفرنسي في غزة طلال أبو رحمة، أن الصحافي الفلسطيني استطاع تأسيس مدرسة صحافية مع بداية الانتفاضة الأولى خاصة به تشكل مزيجًا من المدارس الصحافية ولكنها تميزت بسماتها الخاصة وبصمتها الواضحة.

وأوضح أبو رحمة، في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" أن هذه المدرسة اكتسبت قوتها من خلال واقعيتها، مشيرًا إلى أنها جاءت من أرض الواقع واستطاعت منافسة عمالقة الصحافيين في العالم .

وحول بداية عمله في الصحافة، أوضح أبو رحمة، أنه عمل كمترجم منذ أكثر من 30 عامًا مع شهير هو باب سايمون و هومؤسس برنامج "سكستي منتس".

 لفت إلى أن الصحافي الأميركي كان يرافقه في عمله إذ تعرف من خلاله على الصحافة الأجنبية، وعلى طبيعة العمل، وأدواته مشيرًا إلى أن الصحافة العربية كانت قليلة الحضور في ذلك الوقت .

وبين المراسل الفلسطيني أن أبرز ما يميز تلك المرحلة هو أن الصحافي كان يتمتع باحترام كبير من كافة الجهات حتى من قبل الاحتلال الإسرائيلي، لافتًا إلى أنه عندما يقع الصحافي في الخطأ يتم حل الموضوع بكل سهولة من خلال الجهات المختصة في جيش الاحتلال ويقدم الاعتذار للصحافي .

واستدرك أبو رحمة أن الصحافي الفلسطيني اليوم يفتقد إلى الاحترام وباتت الصحافة منتهكة ومهانة علاوة على سقوط الشهداء منهم، مؤكدًا أن هذا الفارق لم يكن موجودًا قبل حرب العراق إذ كانت الصحافة صاحبة الجلالة ولكن بعد تلك الحرب تغير هذا الواقع .

وذكر خلال حديثه حول المهنية الصحافية قائلًا :" لا أنسى عندما وقعت عقد عملي مع التلفزيون الفرنسي أوصاني حينها مدير المكتب في القدس تشارز اندرلاند بأن أكون حياديًا وأن لا انحاز لأي طرف وأن اقوم بنقل كلتا الروايتين وأن أجعل مشاعري في قلبي" .

وأضاف أبو رحمة، أن الفرق في العمل بين الصحافة العربية والأجنبية هو أن طبيعة الخطاب الإعلامي العربي يختلف بشكل تام عن الخطاب الأجنبي، موضحًا أن الإعلام الأجنبي يهتم بانتقاء الكلمات واختصاره من باب خير الكلام ما قل ودل.

 أما في الصحافة العربية، فقال أبو رحمة أن الصحافة العربية تهتم بالإنشاء بل وتضيف النثر والشعر وهذا ما تتجنبه الصحافة الأجنبية التي تعتمد على البساطة والوضوح.

ومن أبرز الأحداث التي وضعت بصمة في مسيرة المراسل المهنية هو تصويره للطفل الفلسطيني الشهيد محمد الدرة في لحظات استشهاده على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي وهو بين أحضان والده خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية في الانتفاضة الثانية.

واستذكر أنه كان في ذلك اليوم يعمل على مفرق الشهداء وسط قطاع غزة حيث المواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، وكان يستعد للمغادرة ولكن كثافة إطلاق النار حينها جعلته يتراجع إلى الخلف.

 وقام بفتح كاميرته إذ كان يحتمي في حافلة صغير وإذ برجل كبير وابنه بجانب الحائط المقابل له يصرخون في حين كان إطلاق النار متواصل عليهم حتى استشهد الطفل وهو في أحضان والده .

وحول تجربته في الإعلام العربي وخصوصًا المحلي قال أبو رحمة :"أنه وبعد توقيع اتفاق أوسلو وقدوم الرئيس الراحل أبو عمار إلى غزة بدأ الانفتاح في مجال الإعلام وسمح حينها بإنشاء الإذاعات المحلية.

وأردف أنه فكر براديو محلي يبث من غزة وأسس حينها راديو المنار كأول مواجهة له مع الصحافة العربية وخاصة أن ثقافته الصحافية هي  أجنبية ولكنه تمرس على الثقافة الإعلامية العربية من خلال راديو المنار" .

واعتبر المراسل أبو رحمة أن الإعلام الحزبي بات يسيطر على الصحافة الفلسطينية مما أبعدها عن مسارها المهني وأصبح لكل وسيلة حزب تدافع عنه، موضحًا أن الرقيب الحقيقي هو الضمير الوطني والمدافعة عن مصلحة الوطن.

وتابع أنه في الواقع لا يمكن تغييب الحقيقة ولكن يستطيع الصحافي أن يلطف المفردات حتى لا يهول الأمور ويعطيها حجمًا كبيرًا .

وأشار إلى أن تناول القضايا الوطنية أصبح يتم بشكل حزبي مما أضعف الصحافة المحلية وأفقدها المصداقية، مؤكدًا أهمية الإعلام المحلي في تعزيز الجبهة الداخلية التي هي أهم من جبهة المواجهة .

وفي شأن الزيادة في أعداد الصحفيين الفلسطينين أوضح أن السبب في "جيوش الصحافيين " هي السعي إلى الكسب المادي، منتقدًا سياسة الجامعات في عدم الاهتمام بالمجموع العالي عند التقدم لكليات الصحافة والإعلام وهذا مما جعل خريجو الإعلام يتخرجون من الجامعات إلى الشارع وسط غياب التوجيه.

 كما لم يعفي أبو رحمة الظروف المعيشية  الصعبة من المسؤولية إذ أصبحت هي الطاغية عند البحث عن أي عمل وارتفاع نسبة البطالة في شتى التخصصات .

وحصل المراسل في التليفزيون الفرنسي في غزة على 27 جائزة دولية أهمها جائزتي رولي بيك عام 2000 إثر تصوير الطفل الشهيد محمد الدرة وكذلك عام 2009 إثر الحرب الإسرائيلية المدمرة على غزة عام 2008.

كما حصل على جائزة الفيستبل وجائزة الصحافة العربية من دبي.

وأكد في نهاية حديثه، أن الصحافة هي مهنة المتاعب وليست المكاسب ويجب على الصحافي أن يسعى لأن يكون صاحب رسالة قبل أن يفكر في العائد المادي.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو رحمة يؤكد أن الفلسطيني أسس مدرسة صحافية تنافس العالمية أبو رحمة يؤكد أن الفلسطيني أسس مدرسة صحافية تنافس العالمية



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab