دعم أردوغان للإرهاب هاشتاغ يتصدر تويتر
آخر تحديث GMT20:36:54
 العرب اليوم -

" دعم أردوغان للإرهاب" هاشتاغ يتصدر تويتر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - " دعم أردوغان للإرهاب" هاشتاغ يتصدر تويتر

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة - العرب اليوم

دشن عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعى تويتر دعم #أردوغان للإرهاب ، حيث تصدر الهاشتاج قائمة الاكثر تدوالا عبر موقع التواصل الاجتماعي.وتفاعل معه عدد كبير من مستخدمي السوشيال ميديا.يبدو أن خطر فيروس كورونا في تركيا أكثر مما يبدو، حيث ظل النظام التركي ينكر لفترة كبيرة وجود إصابات في البلاد، لكن الأدلة تشير إلى عكس ذلك تماما، وحتى قبل إعلان أنقرة تسجيل أول وفاة بسبب الفيروس.

السلطات التركية اتخذت نهجا مزدوجا في التعامل مع وباء كورونا، وفقا لمجلة "ناشيونال إنتريست"، حيث كانت تتكتم على حالات الإصابة وتحتجز المبلغين، بل فرضت قيودا على الصحافة التابعة للدولة حول ما ينشر بشأن تفشي كورونا بين الأتراك.

وتتساءل المجلة حول ما يمكن أن يحفز الرئيس رجب طيب أردوغان على الكذب والمغامرة بحياة 80 مليون تركي، موضحة أن الجزء الأول قد يكون مزيجا بين "الغطرسة والجهل"، في ظل إجراءات غير مدروسة لمواجهة الوباء.

وتنعكس تلك الغطرسة في الحملات التي يشنها الرئيس التركي ضد معارضيه، حيث اتهمت الشرطة التركية متوسط 4500 شخص سنويا منذ عام 2014 حتى عام 2017 بإهانة الزعيم التركي، وذلك لانتقادهم أردوغان أو التحدث عن فساده، وفي 2018؛ وجه نظام أردوغان اتهامات لأكثر من 26000 حالة جديدة، إضافة إلى الجهل الذي يُكرسه أردوغان، وحملة قمع الصحافة ووسائل الإعلام بكافة أشكالها، وتضخيم "نظريات المؤامرة".

وأوضحت أن الدافع الأكبر وراء ذلك التعامل مع أزمة كورونا هو "الخوف" من تأثير أنباء الانتشار على الاقتصاد التركي.

ونقلت المجلة عن أحد الأطباء أحد الأطباء الأتراك قوله إن ما يصل إلى 60% من الأتراك قد يصابون بالفيروس الآن، مضيفا أن أردوغان يؤخر إجراء الاختبار لمنع انتشار الكارثة.

وتابع "كانت الوفيات حتمية ، ولكن من المرجح أن تتسبب عدم مصداقية نظام أردوغان في وفاة آلاف الأشخاص في تركيا، وذلك بالإضافة إلى عشرات الحالات التي  وقعت بالفعل ، لكنها لم تبلغ عنها رسميًا".

وأشارت المجلة إلى الأزمات التي يواجهها الاقتصاد التركي، مشيرة إلى أن  نهب الغاز القبرصي كن إحدى الإستراتيجيات، ولكن حتى لو تمكنت سفن الاستكشاف التركية من استخراجه ، فسيظل هناك سنوات لإحضار الغاز إلى السوق، مؤكدة أن ما يخشاه أردوغان حقًا هو انهيار صناعة السياحة في تركيا.

وتوضح في تقريرها  أن السياحة باتت الركيزة الأساسية للاقتصاد التركي، كما أن أنقرة تستثمر ما يقرب من  12 مليار دولار في مطار إسطنبول الجديد، المتوقع أن يكون أحد أكبر مطارات العالم، والذي   يُستثمر فيه أردوغان وعائلته، لكن يبدو أن أردوغان سعى إلى التقليل من شأن تقارير خطورة فيروسات كورونا من أجل استمرار تدفق الدولارات الناجمة عن حركة السياحة.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، الشهر الجاري، فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)  والذي أعلن عن تفشيه في الصين نهاية العام الماضي، "جائحة".

قد يهمك ايضا :

انتقال عدوى كورونا إلى أطفال من أبيهم الذي توفي بالفيروس في مصر

إخضاع أعضاء الكنيست لفحص كورونا و100 إصابة جديدة بإسرائيل

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 دعم أردوغان للإرهاب هاشتاغ يتصدر تويتر  دعم أردوغان للإرهاب هاشتاغ يتصدر تويتر



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري

GMT 19:12 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

صور جريئة لـ كنزي وجنى عمرو دياب أثارت غضب محبي الهضبة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على هاتف "نوكيا 5.4" المقرّر طرحه خلال الفترة المُقبلة

GMT 21:44 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

زياد نكد يطبع بصمة ملفتة في عالم هوت كوتور

GMT 04:38 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

شمس ترفض التهم الموجة اليها بالشماتة في أحلام
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab