تراجع ولع الإيطاليين بقيادة السيارات مع فرض رسوم للزحام
آخر تحديث GMT18:30:44
 العرب اليوم -

تراجع ولع الإيطاليين بقيادة السيارات مع فرض رسوم للزحام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراجع ولع الإيطاليين بقيادة السيارات مع فرض رسوم للزحام

فرض رسوم للزحام في وسط ميلانو
برلين - د.ب.أ

 لدى الإيطاليين قصة حب طويلة مع المركبات ذات المحركات بدأت بالفيسبا وانتهت بسيارة الفيرارى، غير أنه حدثت ثورة فى وسائل الانتقال بسبب ازدحام المرور فى ميلانو، ثانى أكبر مدينة فى بلادهم، وتسببت فى تخلى الكثيرين منهم عن ركوب السيارات، مفضلين بدائل أخرى مثل المواصلات العامة أو مشاركة الآخرين فى ركوب السيارات. وبات الركاب عازفين عن القيادة إلى داخل وسط مدينة ميلانو بسبب مشروع فرض رسوم على الزحام، على غرار ما يحدث فى لندن، يقضى بدفع خمسة يورو (5ر6 دولار) من جانب قائدى السيارات، الذين يدخلون منطقة أطلق عليها اسم "المنطقة سى". 

وقال عمدة ميلانو جيوليانو بيسابيا /65 عاما/ فى مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن "امتلاك سيارة لم يعد رمزا للوجاهة الاجتماعية مثلما كان الحال فى السابق، وقد اعتنق الشباب هذه الفكرة على الرغم من صعوبة قبولها من جانب الأجيال الأكبر سنا مثلى أو جيل والدى". 

ومنذ إدخال "المنطقة سى" فى يناير 2012 تراجع عدد السيارات، الذى يدخل منطقة وسط ميلانو يوميا من حوالى 130 ألف سيارة إلى 90 ألفا، وخلال الفترة نفسها زاد حجم برنامج المشاركة فى السيارات بالمدينة إلى أكثر من 180 ألف مشترك. وقال داميانو دى سيمينى الرئيس المحلى لجماعة الضغط البيئية "ليجامبينتي": إنه يسمع مزيدا من الأشخاص يقولون له "إننا لا نحتاج إلى سيارة"، وأضاف أن "ميلانو تقوم بعملية نزع السيارات منها بنفسها، وهذا أمر يحدث بالفعل". 

وأدلى ما نسبته 80% من سكان ميلانو بأصواتهم لصالح رسوم الزحام فى استفتاء غير ملزم أجرى عام 2011، غير أن الخلافات البيروقراطية والاحتجاجات الشعبية والمعارضات القانونية ضد المشروع أخرت إقامة "المنطقة سى" وفقا لما قاله بيسابيا. 

وأوضح العمدة، الذى ينتمى إلى يسار الوسط وفاز منذ ثلاثة أعوام بشكل غير متوقع على منافسه المحافظ، الذى كان يشغل المنصب ويسانده رئيس الوزراء السابق سيلفيو بيرلسكونى، أن المتشككين فى رسوم الزحام غيروا رأيهم ووافقوا على فكرته حاليا، مشيرا إلى استطلاع للرأى أجرى العام الماضى، وأشار إلى أن 5ر58% من سكان ميلانو يؤيدون "المنطقة سى". 

وأضاف بيسابيا: "فى البداية رغم أننى لم أوافق على مبدأ الرسوم إلا أن تقلص الازدحام المرورى المخيف، الذى كان موجودا فى /المنطقة سى/ أقنع المتشككين بجدوى المشروع، وأنا متأكد تماما أن أى إدارة للمدينة ستأتى من بعدى لن تلغى هذه الرسوم". ومن ناحية أخرى فإن الاتجاهات الاقتصادية على مستوى إيطاليا أثرت بدورها على استخدام السيارات، ففى ظل أكبر ركود تتعرض له البلاد منذ الحرب العالمية الثانية تراجع معدل مبيعات السيارات فى إيطاليا بنسبة نصف ما كان عليه وقت ذروة المبيعات عام 2007، وحل محله مبيعات الدراجات لأول مرة خلال 50 عاما.

 ومع ذلك فليست الأمور وردية فى ميلانو، فيقول المنتقدون: إن "المنطقة سى" تحتاج إلى التوسيع بشكل كبير لحل مشكلات التلوث المزمنة بميلانو، والتى دفعت الاتحاد الأوروبى إلى التهديد بفرض عقوبات اقتصادية على المدينة. ويشير البعض إلى أن الطرق المزدحمة خارج "المنطقة سى" تتاخم الكثير من مدارس ميلانو، وتنتج عنها عوادم تعرض صحة الأطفال للخطر. 

وفى هذا الصدد قالت آنا جيروميتا من منظمة "آباء ضد العوادم" لـ(د.ب.أ) إن إدارة مدينة ميلانو "غير مسئولة ومجرمة" بسبب رفضها اتخاذ مزيد من الإجراءات للحد من حركة مرور السيارات، على الرغم من وجود دليل على أن مستويات انبعاث عوادم السيارات ما زالت عالية بشكل غير مقبول. 

وعلى الرغم من أن رسوم الزحام تعد مغنما لميلانو، حيث تجلب نحو 30 مليون يورو لخزينة المدينة، إلا أن العمدة بيسابيا قال: إن عدة تحديات لوجستية تجعل من عملية توسيع المنطقة غير ممكنة إلا على المدى البعيد. وأضاف أنه من المتوقع أن تحقق بدائل أخرى للانتقال نتائج خلال هذه الفترة، مشيرا إلى إدخال مزيد من مناطق المشاة، والحد من سرعات السيارات وتزايد معدلات المشاركة فى السيارات على أن تشمل الدراجات الكهربائية قريبا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع ولع الإيطاليين بقيادة السيارات مع فرض رسوم للزحام تراجع ولع الإيطاليين بقيادة السيارات مع فرض رسوم للزحام



فساتين طويلة ومطبّعة لإطلالات رمضان 2021

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:56 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان
 العرب اليوم - السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 13:13 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ديكورات غرف طعام عصرية ورائعة تعرف عليها

GMT 11:05 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

التضخم …آفة مهلكة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 03:14 2018 الخميس ,22 شباط / فبراير

كشف حقيقة اعتزال الفنانة ميادة الحناوي للغناء

GMT 11:45 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة تصوير بحضور الفنانة هيا الشعيبي في السعودية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab