الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري
آخر تحديث GMT22:51:56
 العرب اليوم -

الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري

سيارات أجرة
غزة - حنان شبات

بعد إغلاق الأنفاق وتوقف ضخ السولار المصري في غزة، بدأ الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ جديدةٍ تساعدهم على مواصلة عملهم بأقل التكاليف والتي قد تكون خطيرة جدًا ومخالفة لقوانين الأمان والسلامة، إذ كان يبلغ سعر لتر السولار المصري ما يقرب من 2 شيكل، أي أقل من نصف دولار، أما سعر لتر السولار "الإسرائيلي" فيصل هذه الأيام إلى 5.5 شيكل، أي ما يقرب من دولار ونصف.

وبعد استخدام الغاز المنزلي وسيرج القلي بديلًا للسيارات عن السولار والبنزين، تنتشر هذه الأيام بين سائقي سيارات الأجرة من فئة المرسيدس ظاهرة إلغاء خزان الوقود الموجود في السيارة واستبداله بجالون بلاستيكي وتكوين شبكة من الخراطيم البلاستيكية في مقدمة السيارة وتعبئة السولار فيه بدلاً من خزان الوقود .

وأوضح سائق الأجرة كمال وشاح (42 عامًا) أنه وضع جالون بلاستيك في مقدمة سيارته وتعبئة السولار فيه بدلاً من تعبئته في المكان المخصص له، بسبب أن التنك يحتاج إلى تعبئته بمبلغٍ كبيرٍ جدًا أما الجالون فيمكن تعبئته بالمبلغ الذي يريده.

وأضاف: تنك السولار الموجود في السيارة يحتاج إلى أكثر من 50 شيكلًا حتى أستطيع المشي بالسيارة، لكن جالون البلاستيك لا يحتاج هذا المبلغ وأنا أتحكم في مقدار تعبئته التي لا تتجاوز 10 شيكلًا أحيانًا، والسولار في غزة غالي جدًا ولن أستطيع توفير شيء لعائلتي، وسأظل أعمل طوال اليوم لتوفير ثمن السولار.

كما لفت وشاح، خلال حديثه مع "فلسطين اليوم" أن تعبئة السولار في الجالون يساعده على معرفة الكمية التي يحتاجها، بمعنى أنه إذا توجه من مدينة غزة إلى مدينة خانيونس، جنوب القطاع، فإنه سيقوم بتعبئة جالون البلاستيك 4 لتر سولار بتكلفة 22 شيكلًا وحمولة سيارته من الركاب ستعود عليه بنحو 40 شيكلًا فقط.

وبيّن وشاح: أما حال استخدام تنك السولار فإنني لن أعلم كمية السولار الموجودة في التنك مما يدفعني إلى السير دون معرفة الكمية التي سأحتاجها من السولار لتعبئتها، بالإضافة إلى أنني لن أكون على دراية بالكمية الموجودة من الأساس.

ونوه إلى أن عملية تحويل الماتور غير مكلفة وأي سائق بإمكانه تحويلها دون اللجوء إلى ميكانيكي، وأن هذه الطريقة عبارة عن وضع جالون بلاستيك سعته 4 لتر ويخرج منه خرطوم بلاستيكي إلى الماتور مباشرة، مؤكدًا أن صعوبة الوضع وغلاء السولار هو الذي دفعهم إلى هذه الأساليب.

أما السائق أبوعدي نصار فأضاف أن السائقين من أكثر الفئات التي تقع على كاهلها الكثير من الالتزامات سواء العائلية أو الضرائب والترخيص والتأمين بالإضافة إلى المخالفات ورسوم الموقف، مما يدفع السائق إلى البحث عن أيّة وسيلة للتوفير في استهلاك السولار حتى يستطيع تأمين حياته، منوهًا إلى أن السولار الإسرائيلي الموجود خفيف الكثافة مما يجعله سريع الاحتراق، ما يترتب عليه زيادة الاستهلاك، لافتًا إلى علمه بخطورة استخدام الجالون وتعبئته بالسولار، لأن الخزان مزود بفلاتر لتصفية السولار وهو ما يتوافر بالجالون الذي يتصل بالماتور بشكل مباشر.

من ناحيته، أكد أستاذ مادة الكيمياء هاني القُدسي خطورة هذه الأساليب لاسيما وأنها قد تؤدي إلى احتراق السيارة في أي لحظة، وأن الجالون البلاستيكي الذي يستعمله السائقين في غزة يتم وضعه بجانب الماتور، الذي يعتبر مصدر للحرارة وبالتالي فإنه يؤدي إلى تحويل السولار من سائل إلى غاز ما يؤدي إلى اشتعاله.

وأوضح القدسي أن الماتور تعريفه العلمي هو محرك الاحتراق الداخلي وبالتالي هو مصدر للحرارة، داعيًا السائقين إلى ضرورة الالتزام بتعليمات الأمن والسلامة للحفاظ على أرواحهم وأرواح الركاب الذين يعتبروا أمانة في عنقه.

كما بيّن أن الخرطوم البلاستيكي المستخدم بين الجالون البلاستيكي والماتور هو خرطوم عادي غير مقاوم للحرارة أيضًا، مما يجعل قابلية اشتعال الخرطوم ممكنة في أي لحظة.

ولفت إلى أن الطرق التي يستخدمها السائقون لتوفير بعض الأموال تتطلب وقفة جدية من قِبل الناس والحكومة، ففي السابق استخدم السائقون سيرج القلي والذي كان ينشر الأمراض من العادم الناتج عن احتراقه، كذلك استعمال الغاز وقودًا للسيارة يتطلب أخذ الحذر منها؛ لأنها من الممكن أن تسبب الكوارث وتؤدي إلى مقتل الكثير من المواطنين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 10:56 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 09:42 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بنشعبون يؤكّد عزم الحكومة على تطوير القطاع المالي

GMT 11:09 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

20 دقيقة لأحبتك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 18:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"ألف عنوان وعنوان" تتسلم نحو 800 كتاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab