نظام طاقة يتيح إنتاج الكهرباء والماء الساخن في نفس الوقت
آخر تحديث GMT01:23:43
 العرب اليوم -

نظام طاقة يتيح إنتاج الكهرباء والماء الساخن في نفس الوقت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نظام طاقة يتيح إنتاج الكهرباء والماء الساخن في نفس الوقت

إنتاج الكهرباء
واشنطن -العرب اليوم

كشف الباحثون النقاب عن نظام الطاقة الجذري الذي يمكن استخدامه لـ إنتاج الكهرباء والماء الساخن والتدفئة وتكييف الهواء في نفس الوقت، وقال الباحثون إن نظام الطاقة الكيميائية حسب الطلب الذي يقال بأنه "الطاقة المكافئة لسكين الجيش السويسري، يخرج الأكسجين والهيدروجين كما يعمل، ويمكن أن تستخدم إما في الموقع أو يمكن بيعها.

حتى الآن، كشف الباحثون النقاب عن آلة بالحجم الصناعي التي يمكن استخدامها في المستشفى أو دار التمريض، معلنين أنهم على وشك صناعة نسخة مصغرة بحجم الثلاجة، حيث يعتبر نظام الطاقة الكيميائية التي وضعها باحثون من جامعة نيوكاسل وصناعات إنفريتش يبني من رد فعل الأكسدة وذلك وفقا لما نشره أطلس الجديد.

وفقًا لفيديو على التكنولوجيا، يعمل النظام على الطاقة الحرارية الكيماوية التي تنتجها خليط الجسيمات التي تحدث بشكل طبيعي،" فإن الطاقة التي يتم إطلاقها في السفينة الرئيسية تخلق الحرارة التي بدورها تنتج الكهرباء عن طريق التوربينات الدافعة، كما يتم  تجديد الخراطيش التي تحتوي على خليط الجسيمات بشكل دوري، علمًا أن الأكسجين والهيدروجين وكذلك الطاقة الزائدة التي أنشأتها النظام يمكن أن تباع لخلق تيارات للمستهلكين"، ويوضح الباحثون أن هذا يمكن أن تستخدم لاستكمال الشبكة، أو حتى يمكن أن تعمل بشكل مستقل. يعمل النظام في وضعين: 24/7 "الطاقة عند الطلب"، حيث يتم تشغيله بالغاز، أو كـ "نظام تخزين الطاقة"، حيث سيتم تشغيله بواسطة الكهرباء المُخزنة خلال ساعات الذروة من المصادر المتجددة، في هذا الوضع الأخير، فإنه سيكون بمثابة البطارية.

وبدوره أشار البروفيسور بهداد موغتاديري من جامعة نيوكاسل إلى أن : "هذه القدرة تسهل نشر مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية، ويمكن أن توفر الطاقة لمدة اثني عشر ساعة خلال فترات ذروة الطلب على الطاقة، ويمكن أيضا أن تأخذ وتخزين الطاقة من الشبكة خلال فترات خارج الذروة وهو خيار أقل تكلفة للمستخدم النهائي ويقلل الطلب على قاعدة التحميل على شبكات الطاقة المركزية."

على الجانب الآخر، لم يكشف الباحثون ما يدخل بالضبط في "خليط الجسيمات"، ولكنهم يقولون إنه "طبيعيًا"، ويمكن شراؤها بأقل من 150 دولار أسترالي (112 دولارًا أمريكيًا) للطن، وفقًا لتقارير أطلس الجديدة، مرة واحدة وضعت داخل خراطيش، فإنها لن تضطر إلى تغيير لمدة ستة أشهر إلى سنتين تقريبًا، ولفت الباحثون إلى أن الأكسجين الذي تم إنشاؤه كمنتج ثانوي للنظام يمكن التقاطه وبيعه، أو "الوصول إليه بسهولة" من قبل أولئك الذين يستخدمونه، كما يعمل الباحثون أيضًا على خفض التكنولوجيا لخلق نسخة منزلية، يقولون أنها يمكن أن تكون جاهزة في غضون 18 شهرًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظام طاقة يتيح إنتاج الكهرباء والماء الساخن في نفس الوقت نظام طاقة يتيح إنتاج الكهرباء والماء الساخن في نفس الوقت



GMT 04:29 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 العرب اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 13:25 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة هاني مظهر

GMT 12:22 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:17 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 13:55 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 04:02 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 12:53 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 11:14 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 03:46 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

واشنطن تنوي فرض ضرائب جديدة على السلع الفرنسية

GMT 04:01 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 12:33 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

علي السيستاني يُحذّر من دوامة عنف أخرى في العراق

GMT 05:39 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

سعد الحريري يطلب دعم حكومات صديقة لاقتصاد لبنان

GMT 11:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

هجوم بطائرة مسيّرة وقذيفة هاون على منزل مقتدى الصدر

GMT 13:49 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مرتكب هجوم فلوريدا يصف الولايات المتحدة بأنها "دولة شر"

GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"صوت من داخل الجسم" قد يرتبط بنوع نادر من السرطان

GMT 06:17 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مبادرات الشباب

GMT 06:27 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

إضراب فرنسا

GMT 03:31 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

10 إطلالات استوحتها كيت ميدلتون من الأميرة ديانا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab