سابك تدرس الاستثمار بالنفط الصخري مع شريكها المستقبلى
آخر تحديث GMT15:20:37
 العرب اليوم -

"سابك" تدرس الاستثمار بالنفط الصخري مع شريكها "المستقبلى"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "سابك" تدرس الاستثمار بالنفط الصخري مع شريكها "المستقبلى"

الرياض - العرب اليوم

 كشف الرئيس التنفيذى للصناعات الأساسية السعودية "سابك" المهندس حمد الماضى، أن الشركة تعمل حاليا مع الشريك المستقبلى فى مجال النفط الصخرى لدراسة كافة الاحتمالات بشأن توجه الشركة للاستثمار بالنفط الصخرى، لافتًا إلى أن الشركة ستبدأ بذلك خلال العام الحالى.وقال المهندس الماضى فى حديث صحفى نشر، أمس الأربعاء، إنه لا وجود حاليا لأرقام بشأن قيمة الاستثمارات التى تنوى "سابك" الدخول بها (فى الاستثمار بالنفط الصخرى)، مشيرا بقوله "لا زالت الشركة لم تحدد حجم الاستثمارات التى تنوى الدخول بها".وحول تبديد المخاوف تجاه مستقبل قطاع النفط الصخرى، أكد المهندس الماضى أن الشركة ليس لديها أى مخاوف تجاه مستقبل القطاع، موضحًا بأن أولى خطوات تبديد تلك المخاوف هى المشاركة بالاستثمار فى القطاع على حد قوله. وأفاد المهندس الماضى، أن السبق فى مجال صناعة وتسويق النفط الصخرى سيكون للشركات الأولى بالاستثمار لذا نطمح بأن نكون من أولى الشركات العالمية التى تتجه للاستثمار بهذا القطاع.فى شأن متصل، قدر تقرير اقتصادى متخصص حجم النفط الصخرى القابل للاستخراج بصورة عملية بنحو 345 مليار برميل من 42 دولة حول العالم، مشيرا إلى أنه وفقًا لمعلومات مراكز الطاقة الأميركية، لم سيستخرج 76 مليار برميل من الصين، و58 مليار دولار من أميركا، و32 مليار دولار من الأرجنتين، ونحو 27 مليار دولار من ليبيا. وأبرز التقرير، الصادر عن شركة جدوى للاستثمار، تحديات استخراج النفط والغاز الصخريين، وفى صدارتها تعرض الآبار لتناقص سريع فى معدلات الإنتاج، فضلاً عن احتياجها إلى رأس مال كبير لعمليات الحفر، وتطوير البنية التحتية، والمحافظة على مستويات الإنتاج.وأضاف "إن حجم إنتاج النفط الصخرى فى أميركا ارتفع من صفر فى 2004 إلى نحو مليونى برميل فى الوقت الراهن، تمثل 32% من إجمالى النفط الأميركى، مشيرًا إلى أن أغلبية الإنتاج تأتى من (حقلى باكين فى داكوتا وايجل فورد) فى تكساس". ورجح التقرير بدء تراجع استخراج النفط الصخرى فى أميركا بعد 2017، موضحاً أن الكميات المتوقعة منه لا تمثل سوى 10% فقط من كميات النفط التقليدى.والمعروف أن العالم يستهلك حاليًا نحو 80 مليون برميل يوميًا من النفط، وبينما يرى البعض اعتدال الأسعار حالياً بمعدل 100 دولار للبرميل يرى آخرون أن ذلك السعر لا يواكب الضغوط التضخمية التى تشهدها الأسواق منذ سبعينيات القرن الماضى، عندما قفزت الأسعار من 4 دولارات للبرميل إلى 30 دولارًا خلال فترة وجيزة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سابك تدرس الاستثمار بالنفط الصخري مع شريكها المستقبلى سابك تدرس الاستثمار بالنفط الصخري مع شريكها المستقبلى



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab