باحثون أميركيون يستخدمون طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات
آخر تحديث GMT12:25:44
 العرب اليوم -

باحثون أميركيون يستخدمون طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحثون أميركيون يستخدمون طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات

طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات
باريس - أ.ف.ب

اعلن باحثون اميركين انهم استخدموا طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات في حل رخيص ومراع للبيئة.

وصنع فريق من جامعة كولومبيا في نيويورك وجامعة لويولا في شيكاغو جهازين تجريبيين يعملان بشكل مستقل بوجود رطوبة في الجو.

وكان لب التجربة استخدام غبيرات بكتيرية وهي وحدات دائرية تتشكل داخل خلية بكتيرية.

وتنتفخ الغبيرات بفعل الرطوبة وتتقلص ما ان تجف. وحركة الانتفاخ والتقلص تولد طاقة.

واوضح اوزغور شاهين من جامعة كولومبيا والمشارك في وضع الدراسة في شريط فيديو بثته مجلة "نيتشر كومونيكيشنز"، "كنا قد تمكنا حتى الان من حبس طاقة المياه التي تنزل من الغيوم واردنا الان ان نحبس طاقة تبخر المياه التي عادة ما تضيع في الجو".

واضاف "هذه العملية قوية جدا لكننا كنا عاجزين حتى الان من حبس هذه الطاقة بشكل فعال".

وصمم الفريق محركات متناهية الصغر مع شرائط بلاستيكية رفيعة مغطاة بغبيرات تغذي سيارة منمنمة ولمبات "ال اي دي".

وعند التعرض للرطوبة تتمدد الغبيرات ومعها الشرائط البلاستيكية. وهي تتقلص ما ان يحجب عنها مصدر الرطوبة. وحركة التمدد والتقلص هذه يمكنها ان تحرك دواليب او مكابس.

واوضح الباحث "عندما نجمع الكثير من هذه الشرائط نزيد من قوة الطاقة التي تنتجها".

ولا تزال هذه التقنية في مرحلة تجريبية لكن قد تستخدم يوما في صنع الاطراف  الاصطناعية او في الروبوتات والبطاريات ومولدات الكهرباء او لتصميم ملابس رياضية تتفاعل مع الحرارة..فكلما تعرق الشخص كلما انتج طاقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون أميركيون يستخدمون طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات باحثون أميركيون يستخدمون طاقة تبخر المياه لتشغيل محركات



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab