السلطة الفلسطينية تبحث إنتاج الكهرباء ذاتيًّا والاستغناء عن شرائها
آخر تحديث GMT21:24:59
 العرب اليوم -

السلطة الفلسطينية تبحث إنتاج الكهرباء ذاتيًّا والاستغناء عن شرائها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السلطة الفلسطينية تبحث إنتاج الكهرباء ذاتيًّا والاستغناء عن شرائها

الطاقة الشمسية
غزة - حنان شبات

تخطط السلطة الفلسطينية تدريجيًا للاستغناء عن شراء الطاقة "الكهرباء" من "إسرائيل"، فخلال عام ونصف سيكون مشروع إنشاء 10 محطات في الضفة الغربية تعمل بالطاقة الشمسية جاهزًا، فضلاً عن محطات لتوليد الكهرباء على غرار محطة جنين المتوقفة بسبب نقص الغاز.

وبالتزامن مع هذا، فإن السلطة تعمل باتجاه دعم شركة بريطانية لاستخراج الغاز من سواحل غزة، لكن في المقابل فإن اتفاق استيراد البترول من فنزويلا تم تجميده.

وأعلن رئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى بدء العمل لإطلاق الصندوق الوطني للاستثمار في الطاقة الشمسية بقيمة 200 مليون دولار، 150 مليون منها ستخصص لتطوير برنامج يشمل إنشاء 10 محطات توليد في مواقع مختلفة بقدرة مجموعها 100 ميغا وات، وبرنامج آخر بقيمة 50 مليون دولار لتقديم المعدات للمواطنين وللمعنيين لامتلاك الألواح الشمسية لتخفيف فاتورة الطاقة.

وأكد مصطفى: سنستغنى جزئيًا عن شراء الطاقة من "إسرائيل"، والآن هذا المشروع سينجز خلال عام ونصف وسيكون هناك 10 محطات في الضفة، حيث اخترنا الأراضي التي ستقام عليها المحطات، وتوليد 100 ميغاوات سيغطي 20% من احتياجات الضفة الغربية، وستقوم شركات الكهرباء بشراء التيار من تلك المحطات بدل "إسرائيل".

وتابع أنه باستطاعة أي مواطن الاستغناء عن شركة الكهرباء، وذلك بشراء ألواح للطاقة الشمسية تتماشى مع مساحة بيته، لكنه قد يواجه مشكلة تضطره إلى عقد مقاصة مع شركة الكهرباء، حال نقص الشمس يسد حاجته من الشركة وإذا زاد التيار يبيعه للشركة.

وأوضح مصطفى أن شركة "بي. جي" البريطانية التي أعطتها الحكومة الفلسطينية العام 1999 ترخيص باستخراج الغاز من شواطئ غزة بدأت أخيرًا بالبحث عن عناصر دعم علّ اسرائيل توافق على البدء بالعمل.

وأضاف رئيس صندوق الاستثمار: ومن عناصر الدعم أنها عقدت اتفاقًا أوليًا مع الجانب الأردني الذي أبدى استعداده لشراء الغاز حال توافره إضافة إلى حاجة السلطة لشراء الغاز لتشغيل محطات توليد الكهرباء في شمال الضفة وتشغيل محطة توليد الكهرباء في غزة، التي قررت الحكومة تحويل عملها على الغاز بدل الديزل المكلف.

وكشف الدكتور مصطفى عن أن اتفاق استيراد البترول من فنزويلا قد ألغي؛ نظرًا لان النفط الخام المنوي استيراده مواصفاته تجعل من الصعب تكراره في محطات البترول الموجودة في المنطقة، مضيفًا: هو بترول ثقيل واستفسرنا في الأردن وقالوا إن المحطة لا تستطيع تكراره، فضلاً عن سبب آخر متعلق بشحنه فهناك صعوبات أدت في النهاية إلى توقف وتجميد الاتفاق.

وتابع: سنعمل على تدريب وتطوير كادر معني فلسطيني يكون قادرًا على صناعة الألواح الشمسية وتركيبها وتقديم الصيانة لها، الأمر الذي سيسمح بخلق فرص العمل في قطاع اقتصادي جديد.

كان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أعلن أن بلاده ستوفر النفط والديزل لدولة فلسطين، وأن أول شحنة عبارة عن 240 ألف برميل من وقود الديزل وكميات من النفط.

كما كان من المقرر أن تزود فنزويلا فلسطين بالنفط لمدة 5 سنوات بأسعار أقل من أسعار الأسواق العالمية بمعدل 4 شحنات في العام أي كل 3 أشهر شحنة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطة الفلسطينية تبحث إنتاج الكهرباء ذاتيًّا والاستغناء عن شرائها السلطة الفلسطينية تبحث إنتاج الكهرباء ذاتيًّا والاستغناء عن شرائها



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab