الزلازل تحد من استخراج الغاز الطبيعي في أوروبا
آخر تحديث GMT13:16:10
 العرب اليوم -

الزلازل تحد من استخراج الغاز الطبيعي في أوروبا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الزلازل تحد من استخراج الغاز الطبيعي في أوروبا

الزلازل تحد من استخراج الغاز الطبيعي في أوروبا
واشنطن - العرب اليوم

يرقد تحت مراعي الماشية والقرى الزراعية في أقصى الشمال الشرقي من هولندا، أكبر مصدر للغاز الطبيعي في أوروبا في حقل جرونينجين، ومنذ اكتشافه في إقليم جرونينجين في 1959، ساعد الحقل في دفع عجلة اقتصاد هولندا وفي توفير مصدر مستقر من الغاز لخمسة عقود لبقية دول شمال أوروبا. لكن وبمرور الوقت، بدأ الحقل في مواجهة بعض المخاطر.
وقلل نصف قرن من استخراج الغاز الطبيعي، من الضغط الطبيعي للحقل خلال الآونة الأخيرة، حيث تسببت التحولات الزلزالية الناتجة عن التغيرات الجيولوجية، في اندلاع الزلازل بصورة متكررة لتتجاوز 120 خلال السنة الماضية وحدها وما لا يقل عن 40 خلال العام الحالي حتى الآن. ومع أن معظم هذه الزلازل صغيرة ولم تنجم عنها أضرار بالغة، إلا أنها تسببت في دمار كبير للمباني وعرضت السدود المجاورة للخطر، إضافة إلى بث الرعب في نفوس السكان المحليين.
وعلى ضوء هذه المشاكل، تطالب الحكومة مشغل الحقل وهو شراكة بين رويال شل وإكسون موبيل، بتقليص الإنتاج ما جعل حقل جرونينجين، أكثر من مجرد مصدر لقلق سكان المنطقة. ويشكل الحقل نحو ثلث إنتاج الغاز في دول الاتحاد الأوروبي، حيث أن أي محاولة لتقليص الإنتاج ربما تكون من الصعوبة لاقتصاد أوروبا تحملها حالياً، خاصة أن التوترات التي تسود أوكرانيا ألقت بشكوك كبيرة حول مدى إمكانية الحصول على الغاز من روسيا، في وقت وجهت موسكو أنظارها صوب الصين.
ويقول جوناثان ستيرن، رئيس برنامج الغاز في معهد إكسفورد لدراسات الطاقة :”يُعد جرونينجين واحداً من الحقول القليلة القادرة على زيادة معدل الإنتاج عند ارتفاع الطلب”. ويرى جوناثان بجانب عدد من المحللين الآخرين، أن خفض الإنتاج ربما يؤثر على إمدادات وأسعار الغاز في أوروبا في حالة شح الإنتاج خلال العام الحالي. كما أن آثار ذلك يصعب التنبؤ بها خلال فصل الشتاء المقبل. ويحاول الناس الذين يعيشون أعلى الحقل، التأقلم مع التداعيات التي تحدث على الأرض.
وتم تطوير حقل جرونينجين باستخدام تقنيات الحفر التقليدية، لكن المشاكل الجيولوجية التي قد تنجم حتى عن حقول الغاز التقليدية، ربما توفر دوافع إضافية للذين ينتقدون تقنية التفتيت المائي، المستخدم في مناطق أخرى لاستخراج الغاز من الصخور والمعروف في تسببه في اندلاع بعض الزلازل الطفيفة في بريطانيا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزلازل تحد من استخراج الغاز الطبيعي في أوروبا الزلازل تحد من استخراج الغاز الطبيعي في أوروبا



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab