تغيرات مناخية بسبب انبعاث الميثان في بحر سيبيريا
آخر تحديث GMT10:13:41
 العرب اليوم -
وزير الخارجية الإماراتي يؤكد العلاقات مع روسيا شهدت تطورا ملحوظا في جوانب عدة وزير الخارجية الإماراتي يصرح بحثنا مع الجانب الروسي تداعيات التطرف والعنف مؤتمر صحفي لوزيري الخارجية الإماراتي والروسي الخارجية الإماراتية تؤكد استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في دولة الإمارات تصدر رخصة تشغيل الوحدة الثانية لمحطة براكة للطاقة النووية السلمية التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية تجاه خميس مشيط تركيا تسجل أعلى حصيلة يومية للإصابات بكورونا منذ 6 يناير الملك سلمان يصدر عدداً من القرارات التحفيزية للمنشآت العاملة في قطاع الحج والعمرة الجيش اللبناني يطلق النار على مسيرة إسرائيلية في جنوب البلاد أنباء عن سماع دوي انفجارات في محيط قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية في العراق
أخر الأخبار

تغيرات مناخية بسبب انبعاث الميثان في بحر سيبيريا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تغيرات مناخية بسبب انبعاث الميثان في بحر سيبيريا

لندن - وكالات

أعلن فريق من خبراء الاقتصاد وعلماء المناطق القطبية "أن معدلات الذوبان السريعة الذي تشهدها منطقة القطب الشمالي، يمكن أن تتحول إلى قنبلة زمنية اقتصادية كارثية تكلّف العالم مليارات الدولارات وتقوض أركان النظام المالي العالمي". يذكر أن العديد من الحكومات والدول الصناعية كانت تتوقع بأن انتشار ظاهرة احترار وسخونة منطقة القطب الشمالي على مدى العشرين سنة الماضية ،يمكن أن يكون بمثابة هدية اقتصادية تسمح باستغلال غازات وحقول نفط جديدة وتدعم حركة الشحن البحري على نحو أسرع بين أوروبا وأسيا. إلا أن انبعاث غاز الميثان من الطبقات الجليدية الرقيقة المتواجدة أسفل شرق بحر "إيست سيبيريا"، يمكن أن يتسبب في تغيرات مناخية كارثية قد تكلف العالم خسائر بمبلغ 60 تريليون دولار. جاء ذلك في الدراسة التي أجراها فريق الخبراء والعلماء الذي يقوم بدراسة تأثير التغيرات المناخية على الاقتصاد العالمي. وتقول الدراسة أن مجرد الانبعاث البطيء لنسب قليلة من الغاز المحتبس في تربة القطب الجنوبي والمياه البعيدة عن الشاطئ، يمكن أن تتسب في تغيرات مناخية كارثية تكبد الاقتصاد العالمي خسائر ضخمة وهائلة. يذكر أن جليد بحر القطب الشمالي الذي يشهد سنويا ذوباناً وتحولات، يزداد انحدارا الى معدلات غير مسبوقة. فقد انهار عام 2012 بمعدلات تزيد بنسبة 40 بالمئة عن معدلاته خلال فترة السبعينات كما أن الجليد بدا يفقد كثافته ،الأمر الذي دفع ببعض العلماء إلى التكهن بأن المحيط القطبي الشمالي سوف يكون خاليا بدرجة كبيرة من جليد الصيف بحلول عام 2020. وتتزايد المخاوف من أن تراجع الجليد وزيادة سخونة مياه البحر، سوف يؤديان إلى تزايد انبعاث غاز الميثان بالمياه البعيدة عن الشواطئ. ويقول العلماء أن الاختفاء الوشيك للجليد الصيفي في القطب الشمالي، من شأنه أن يزيد من التغيرات المناخية المعقدة وزيادة انبعاثات غاز الميثان في المياه البعيدة عن الشاطئ والقابلة للسخونة خلال الصيف، الأمرالذي سوف يؤدي إلى مشاكل اقتصادية واجتماعية هائلة بما تحمله من تغيرات مناخية خطيرة وفيضانات ومشاكل صحية وتضرر الانتاج الزراعي وتتوقع الدراسة "أن 80 بالمئة من التأثيرات الضارة سوف تحدث في الدول الفقيرة في أفريقيا وأسيا والجنوب الأميركي مع تزايد الحرارة والجفاف والعواصف، وخاصة في المناطق ذات التربة المنخفضة وذلك بفعل انبعاث المزيد من غاز الميثان" ويقول العلماء "أن الكيانات الاقتصادية الكبرى، مثل المنتدى الاقتصادي العالمي وصندوق النقد الدولي، لم تول اهتماما كافياً بمخاطر زيادة سرعة ذوبان الجليد". ويطالب هؤلاء بضرورة منح الاهتمام الكافي لهذه القنبلة الزمنية الخطيرة التي تنتظر الاقتصاد العالمي. يأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه تقارير بأن كبريات شركات الشحن البحري تستعد لإرسال عدد قياسي من الحاويات عبر شمال روسيا في وقت لاحق من هذا العام، لاختصار المسافة بين أسيا وأوروبا بنسبة 35 بالمئة على نحو يقلل من نسبة تكاليف الشحن بمعدل 40 بالمئة. وقد تقدمت 218 سفينة من كوريا والصين واليابان والنرويج وألمانيا وغيرها بطلب السماح لها بالمرور عبر طريق البحر الشمالي الذي يربط مباشرة بين سيبيريا وآلاسكا والذي يتم افتتاحه أشهر قليلة سنويا بواسطة كسارات الجليد. علماً ان من شأن نتائج الدراسة الأخيرة أن تزيد من ثقة شركات الشحن في هذا الطريق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغيرات مناخية بسبب انبعاث الميثان في بحر سيبيريا تغيرات مناخية بسبب انبعاث الميثان في بحر سيبيريا



GMT 06:58 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

طقس اليوم دافىء نهارًا شديد البرودة ليلا

GMT 17:13 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

الشتاء القارس يقسو على السيارات في تركيا

GMT 10:25 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

“المسند” يكشف توقعاته لطقس المملكة السعودية اليوم

GMT 07:34 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

موجة باردة تحت الصفر تضرب بعض المناطق في السعودية

GMT 17:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الأرصاد المصرية تحذر من موجة جديدة للطقس السيئ

GMT 15:01 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأرصاد المصرية تحذر من الأيام الأربعة المقبلة

تنسيقات متنوعة من هند صبري مواكبة خطوط الموضة بالأسلوب اللائق

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

أجمل موديلات فساتين سهرة بالترتر موضة خريف 2021
 العرب اليوم - أجمل موديلات فساتين سهرة بالترتر موضة خريف 2021

GMT 05:01 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

أجمل وجهات سياحية مثالية للاستكشاف في ربيع 2021
 العرب اليوم - أجمل وجهات سياحية مثالية للاستكشاف في ربيع 2021

GMT 21:36 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

مازيراتي تطرح نسخة هجين من أيقونتها Ghibli

GMT 01:31 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

عرض سيارة مارادونا الفاخرة للبيع في مزاد علني

GMT 05:30 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

شركة "فيسبوك" تعكف على تطوير ساعة يد ذكية

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 05:37 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

محرك بحث غوغل يبدأ في اختبار "الوضع المظلم"

GMT 07:22 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab