عظام قطة صينية تهز نظرية الاستئناس
آخر تحديث GMT09:20:14
 العرب اليوم -

عظام قطة صينية تهز نظرية الاستئناس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عظام قطة صينية تهز نظرية الاستئناس

لندن ـ العرب اليوم

ساعدت لعبة القط والفأر الذى لعبت فى قرية صينية منذ 5300 عام العلماء حاليا فى فهم كيف أصبح القط البرى المتوحش الحيوان الأليف الذى نعرفه اليوم.  ويعتقد العلماء أن شهية القطط هى التى أدت إلى ترويضها، ومع مرور الوقت تكيفت القطط على حياة القرية وأصبحت الحيوان الأليف الذى يربيه الانسان فى بيته.  وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن هذه هى النظرية الأساسية التى جاءت من دليل أثرى فى الشرق الأوسط وليس من الصين. ولكن العظام التى عثر عليها فى قرية صينية مؤخرا تؤيد فكرة أن القطط كانت تقوم بواجباتها على أكمل وجه فى مكافحة القوارض فى العصور القديمة، طبقا للباحثة فيونل مارشل من جامعة واشنطن فى سان لويس.  ونشرت مارشال دراسة تركز على قرية فى شمال الصين، تلقى الضوء على التاريخ الذى لم يفهمه أحد جيدا للقطط. وأقرب تمثيل للقطط المستأنسة تعود إلى مصر بعدها بالف عام تقريبا.  ووجد الباحثون دليلا أن القوارض هددت مخزون الفلاحين من الحبوب من خلال اختباءها فى أوعية التخزين التى صممت لابعادها.. وكشفت تحليل عظام قطة قديمة أنها كانت تتغذى على القوارض التى كانت تتغذى بدورها على الحبوب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عظام قطة صينية تهز نظرية الاستئناس عظام قطة صينية تهز نظرية الاستئناس



ارتدت بلوزة بسيطة التصميم بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تعتمد اللون "البطيخي" لملابسها وكماماتها في أحدث ظهور لها

بروكسل ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab