العاصفة الثلجيَّة تُخلِّف عاصفة سياسيّة في إسرائيل لعدم الجاهزيَّة
آخر تحديث GMT22:20:02
 العرب اليوم -

العاصفة الثلجيَّة تُخلِّف عاصفة سياسيّة في إسرائيل لعدم الجاهزيَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العاصفة الثلجيَّة تُخلِّف عاصفة سياسيّة في إسرائيل لعدم الجاهزيَّة

رام الله - وليد ابوسرحان

خلَّفَت العاصفة الثلجية القطبية التي ضربت منطقة الشرق الأوسط خلال الأيام الماضية عاصفة سياسية في إسرائيل جرَّاء انهيار البنية التحتية في الكثير من المدن، في حين ما زال أكثر من 25 ألف منزل في القدس بلا كهرباء. وتعالت الاصوات داخل اسرائيل التي تتساءل، اليوم الأحد،: "إذا فشلنا في مواجهة منخفض جوي قطبي وانهارت البنية التحتية فكيف لنا أن نواجهة صواريخ تسقط في قلب اسرائيل في أية حرب مقبلة؟ وكشفت العاصفة الثلجية التي أُطلِق عليها اسم "أليكسا" أن اسرائيل، وخلافاً لما سبق وروجت له الجبهة الداخلية على مدار السنتين الأخيرتين، غير جاهزة، ليس فقط لمختلف السيناريوهات المتوقعة في حال الطوارئ، إنما لأبسط هذه السيناريوهات. وطرح السؤال كيف يمكن لإسرائيل أن تواجه تعرضها لقصف صاروخي مكثف إذا لم تتمكن من توفير الحماية والأمن لسكانها لمجرد عاصفة ثلجية. وأعادت إخفاقات الجبهة الداخلية الصهيونية خلال أيام العاصفة، إلى نقاش الإسرائيليين إخفاقاتها خلال السنوات السبع الأخيرة، بدءًا من حرب لبنان 2006، ثم عملية "الرصاص المصبوب" 2009، ثم حريق الكرمل 2010، وعملية "عامود السحاب" 2012، وصولاً إلى الإخفاق الحالي في تجهيز البلاد لمواجهة العاصفة الثلجية. وإزاء هذا الاحتدام العاصف في النقاش قرر مراقب الدولة الاسرائيلية فحص هذه الإخفاقات فيما دعت جهات مسئولة إلى تشكيل لجنة تحقيق. أما الحكومة الاسرائيلية فأعلنت حال طوارئ وعقدت جلسات متواصلة رفض خلالها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب موشيه يعلون والقائد العام للشرطة يوحنان دانينو الانتقادات، وطالبوا بوقف ما أسموه "التذمر"، من الوضع، كما رفضوا الدعوة إلى تشكيل لجنة تحقيق في الأوضاع، وادعى نتنياهو أن إسرائيل عالجت الأوضاع بشكل أفضل من دول أخرى، سقط فيها عدد كبير من الضحايا جراء العواصف. وأدَّت العاصفة الثلجية إلى وفاة أربعة إسرائيليين، وظهر في مدينة القدس المحتلة، على وجه الخصوص، الإخفاق الأكبر للجبهة الداخلية، وتبين أن المدينة غير جاهزة لأي حال طوارئ، حيث المؤسسات والمدارس ما زالت مغلقة ومعظم الطرق مغلقة. وأدّت العاصفة إلى انهيارات لم تتمكن طواقم الطوارئ من الوصول إلى السكان وإنقاذهم، وفي الشمال، أشعل فشل الجبهة الداخلية الضوء الأحمر، حيث وضع المنطقة لم يكن أفضل من القدس. وبموجب المعطيات الاسرائيلية فقد أدت "أليكسا" إلى انقطاع التيار الكهربائي عن حوالي ستين ألف بيت، خاصة القدس المحتلة وشمال إسرائيل، وحتى كتابة هذه السطور لم تتمكن الجهات المسؤولة عن إعادة الكهرباء لغالبية البيوت. وألحقت العاصفة خسائر مادية بلغت قرابة 420 مليون شيكل، وشارك جيش الاحتلال في عمليات الإنقاذ، حيث قام بنقل 35 مصفحة إلى مناطق مختلفة في البلاد لتقديم المساعدة للمواطنين، خاصة في مدينة صفد، في الشمال. ووصفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ما حدث في القدس بـ"الحصار"، لافتة "بعد يوم من العاصفة "أليكسا" بدأنا نتذكر الحصار الذي شهدته القدس أيام حرب 1948، فالوجوه الاسرائيلية التي استقبلت الثلوج، صبيحة الجمعة، بالابتسامات والفرح سرعان ما شعرت باليأس والوهن، وكلما ازداد سقوط الثلج وغطى شوارع المدينة، أطلَّت المزيد من الإخفاقات الخطيرة التي أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي وخطوط الهاتف عن عشرات آلاف البيوت، إضافة إلى مشاكل تزويد المياه وشل حركة المواصلات، بل وشل الحياة"، وأضافت الصحيفة تقول:" هذه الأوضاع جعلت المسنين يتذكرون أيام الحصار على القدس في حرب 48، يتذكرون تلك الأيام ويضطرون إلى الانغلاق في بيوتهم من دون كهرباء، وماء وفي حالات كثيرة من دون غذاء أو اتصال مع محيطهم. وفيما وصفت الصحيفة موقف نتنياهو والمسؤولين بالاستهتار أوضحت:" أن المؤتمر الصحافي الذي عقدوه كان عرضا متعجرفًا وفكاهيًا غريبًا، وصل قمة الاستهتار فيه عندما دعا القائد العام للشرطة الصهيونية إلى التوقف عن التذمر والأنين". وفي جانب آخر، وصف البعض القدس المحتلة خلال العاصفة بالعودة إلى العصور الوسطى وكتب الصحافي جاد ليئور يقول: " أحداث العاصفة الثلجية الكبيرة التي ضربت القدس كانت واضحة تمامًا، وأظهرت فشل جميع الأنظمة، فالكهرباء انقطعت، ومسارات الطرق التي وعدنا بفتحها أُغلِقت من قِبل الشرطة، والآلاف امضوا ليلة كاملة على الطرق الموصلة إلى العاصمة في حالة تجمد، بلا طعام ولا ماء ولا غطاء. ورفض الكاتب حديث نتنياهو والمسؤولين بأن العاصفة كانت شاذة، وأعلن: "يذكرني هذا الإخفاق بإخفاقات سابقة أثبتت في كل مرة أنه توجد لدى السلطات وأجهزة الطوارئ عملية منظمة وصحيحة لاتخاذ القرارات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاصفة الثلجيَّة تُخلِّف عاصفة سياسيّة في إسرائيل لعدم الجاهزيَّة العاصفة الثلجيَّة تُخلِّف عاصفة سياسيّة في إسرائيل لعدم الجاهزيَّة



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab