الدول الأفريقية تسعي للنهوض بالزراعة والتغذية
آخر تحديث GMT00:06:38
 العرب اليوم -

الدول الأفريقية تسعي للنهوض بالزراعة والتغذية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدول الأفريقية تسعي للنهوض بالزراعة والتغذية

روما ـ سونا

تسعى إفريقيا جاهدة إلى اختطاط سياسات أكثر فعالية لمعالجة مشكلاتها المتواصلة على صعيد الأمن الغذائي وتسعي لتحسين نوعية البيانات وتوافرها وملاءمتها حول الغذاء والزراعة.واكتسبت هذه القضية مركز الصدارة مع إلتقاء عدد غير مسبوق من الخبراء، من 35 دولة في اجتماع الدورة 23 لهيئة الإحصاءات الزراعية الإفريقية "AFCAS"، وهي جهاز قانوني تابع لمنظمة "فاو".وأكد الخبير جوزيف شميدهوبر، نائب مدير شعبة الإحصاء، لدى منظمة "فاو"، قائلاً "نحن بحاجة إلى إحصاءات حينية، ودقيقة، وموثوقة تعطينا صورة أفضل عن كيفية تأثر الزراعة والأمن الغذائي بفعل العوامل الاقتصادية والبيئية والاجتماعية... وكيفية تأثيرها بالتالي على هذه العوامل".وقال "هذا النسق من المعلومات يمكن استخدامه في نهاية المطاف من قبل صناع القرار في وضع سياسات وبرامج ورصد استثمارات للنهوض بنوعية الحياة". والمزمع أن يبحث 100 من كبار خبراء الإحصاء التجارب القطرية في إطار البرنامج العالمي للإحصاء الزراعي ومع بدء تنفيذ الاستراتيجية العالمية للارتقاء بالإحصاءات الزراعية والريفية.ويستعرض الخبراء أيضاً مدى التقدم في جمع إحصاءات الأمن البيئي والاقتصادي و الغذائي في قضايا تخص انبعاث عوادم غازات الاحتباس الحراري، والاستثمارات الزراعية، والثروة الحيوانية، وبيانات تصنيف التجانس بالنسبة لملكية الأراضي.وتعد موثوقية الإحصاءات حيوية في تتبع الاحتياجات القطرية للبلدان ورصد الانجازات سواء بسواء. وعلى سبيل المثال، ثمة حاجة إلى بيانات دقيقة حول الإنفاق الحكومي لتتبع الالتزام برصد ما لا يقل عن 10 بالمائة من إجمالي الإنفاق العام، على الزراعة تماشياً مع إعلان مابوتو لعام 2003.وتشيرالإحصاءات حول الإنفاق الحكومي إلى أن كلاً من بوركينا فاسو وإثيوبيا وغانا وغينيا و مالاوي ومالي و النيجر والسنغال، لا غير بلغت أو تجاوزت الهدف المحدد في إعلان مابوتو.وذكرت الخبيرة سانغيتا دوبي لدى شعبة الاحصاء بالمنظمة، "في كثير من الأحيان، تنشأ الحاجة إلى إحصاءات في وقت قصير، لكن الأمر يتطلب بعض الوقت لتهيئة البنية التحتية لجمع البيانات ووضع نظام المعالجة وتحليل هذا النوع من المعلومات. فليس بالوسع الاعتماد على سياسة الطلب المفاجئ، إذ من المطلوب بناء القدرات مع مرور الوقت بحيث يتاح الاستجابة للاحتياجات إلى البيانات بمجرد ظهورها".ويتضمن برنامج اللقاء الدولي أيضاً عروضاً لأحدث إصدارات من منصتين لتكنولوجيا المعلومات لتبادل البيانات وتحليلها - قاعدة المنظمة للبيانات الإحصائية "فاوستات" التي تحتوى على أكبر مستودع في العالم من بيانات السلاسل الزمنية الزراعية تسمح بالاسترجاع السريع والمقارنة وتحليل البيانات المتعلقة بالأغذية والزراعة لنحو 200 بلد؛ وقاعدة المنظمة للبيانات القطرية "CountrySTAT" التي تجمع بيانات من مختلف المصادر وطنية وتنسقها وفقاً للمعايير الدولية ومتطلبات الجودة.وتجتمع الهيئة الإفريقية للإحصاء الزراعي مرة كل سنتين لمراجعة وتحديد الأولويات، بهدف تطوير النظم الإحصائية الوطنية في إقليم إفريقيا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدول الأفريقية تسعي للنهوض بالزراعة والتغذية الدول الأفريقية تسعي للنهوض بالزراعة والتغذية



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab