أرقام حكومية برازيلية تؤكد زيادة تدمير غابات الأمازون
آخر تحديث GMT14:36:23
 العرب اليوم -

أرقام حكومية برازيلية تؤكد زيادة تدمير غابات الأمازون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أرقام حكومية برازيلية تؤكد زيادة تدمير غابات الأمازون

ريو دي جانيرو ـ العرب اليوم

اظهرت ارقام حكومية برازيلية امس الخميس إن تدمير غابات الأمازون زاد بمعدل الثلث تقريبا خلال الاشهر الـ12 الماضية وهو ما يؤكد انتكاسة كان يخشى منها بعد التقدم المطرد الذي احرز على مدار السنوات العشر الماضية في التصدي لتدمير اكبر الغابات المطيرة في العالم. وأظهرت بيانات بالأقمار الصناعية تغطي الأشهر الـ12 حتى نهاية تموز/ يوليو ان قطع الأشجار في المنطقة قفز بنسبة 28 بالمئة مقارنة بالعام الذي سبقه. وتعادل المساحة الإجمالية للأراضي التي تعرضت للتدمير على مدار هذه الفترة 5843 كيلومترا مربعا اي مساحة ولاية ديلاوير الأميركية تقريبا. والمساحة، التي تعرضت لإزالة الغابات فيما يرجع جزئيا الى توسيع المزارع وهجمة على الأراضي حول مشروعات كبيرة للبنية الأساسية، هي ثاني اقل حصيلة سنوية لهذه الأنشطة منذ بدأت وكالة الفضاء البرازيلية رصد تدمير الغابات. لكنها تطابقت مع توقعات علماء وخبراء البيئة التي استندت إلى ارقام أولية جمعت على مدار العام واشارت إلى ان التدمير في تصاعد مجددا. وقال مارسيو استريني منسق حملة الأمازون بالقسم البرزايلي في جماعة غرينبيس (السلام الأخضر) المدافعة عن البيئة "لا يمكنك ان تجادل في هذه الأرقام". واضاف "هذا ليس انذارا. انه تحول عكسي لما كان اتجاها ايجابيا". ويبدأ عام القياس لبيانات الأقمار الصناعية في آب/ اغسطس من كل عام خلال الموسم الجاف لغابات الأمازون حيث تكون السماء خالية من الغيوم. والأسباب وراء زيادة تدمير الغابات مجددا عدة. وكانت تعديلات ادخلت على قوانين الغابات في البرازيل اوجدت حالة من عدم التيقن بين مالكي الأراضي في ما يتعلق بمساحة الغابات التي يجب عليهم الحفاظ عليها. وشجعت الأسعار المرتفعة للسلع الزراعية المزارعين على قطع الأشجار لتوسيع المزارع. ويسارع قاطعو الأشجار ومالكو الأراضي بوضع اليد وغيرهم لاستغلال الأراضي المحيطة بمشروعات البنية الأساسية الكبيرة ومنها السكك الحديد والطرق والسدود الواقعة تحت الإنشاء في غابات الأمازون. ونفت ايزابيلا تكسيرا وزيرة البيئة البرازيلية الانتقادات بأن سياسات الحكومة هي السبب وراء الزيادة في تدمير الغابات. واشارت إلى التراجع على المدى الطويل في تدمير الغابات على مدار السنوات العشر الماضية وقالت إن الاتجاه الاجمالي "ايجابي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أرقام حكومية برازيلية تؤكد زيادة تدمير غابات الأمازون أرقام حكومية برازيلية تؤكد زيادة تدمير غابات الأمازون



GMT 17:47 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

عاصفة رملية تُحيل نهار الرياض إلى ليل

GMT 16:02 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

السلطات المصرية تحذر من اضطرابات جوية شديدة

GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab