جوهانسبورغ ملوثة من مناجم الذهب القديمة فيها
آخر تحديث GMT04:51:39
 العرب اليوم -

جوهانسبورغ ملوثة من مناجم الذهب القديمة فيها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جوهانسبورغ ملوثة من مناجم الذهب القديمة فيها

جوهانسبرغ ـ أ.ف.ب

حققت عقود من استغلال المناجم ثروات طائلة لجوهانسبورغ لكنها اساءت كثيرا الى الطبيعة فيها الى حد جعل بعض الباحثين يصفونها ب"تشرنوبيل" جنوب افريقيا، وهي الان مثال للدول المنجمية الافريقية الجديدة لتجنب تكرار الاخطاء نفسها. ومن الاسباب الاساسية الباعثة على القلق هي المياه الملوثة بالمعادن الثقيلة والعناصر المشعة، والتي تلقيها مناجم الذهب القديمة. ويقول جاني ماري الاستاذ في جامعة التكنولوجيا في بريتوريا "انها مشكلة بيئية، لكنها ايضا مشكلة نقص في المال". ونشأت هذه المشكلة عندما بدأت المناجم تقفل ابوابها، فأصبحت بيد المستغلين الثانويين الذين لا يأبهون سوى لاستخراج النفايات المنجمية. فالمياه الملوثة تحت الارض، التي تضخ لتتيح لعمال المناجم النزول لاستخراج المواد المنجمية، بدأت تغرق حجرات المناجم. ويقول جاني ماري "كان هناك تمويل من السلطات لمواصلة ضخ المياه، وعندما توقف بدأت المياه الملوثة بالصعود، مهددة البيئة". وليست جوهانسبورغ وحدها من يستخدم المياه الحمضية في النشاطات المنجمية، بل ان هذا الامر شائع في كل العالم. لكن المخاطر على الصحة البشرية كبيرة في هذه المدينة القائمة على ضفاف المناجم، وليس على ضفاف نهر او بحر. وهي تحتوي على مخزون طبيعي محدود من مياه الشرب الجوفية. وتطرح العديد من الحلول لمواجهة المشكلة. فاعتبارا من العام 2007 قامت مجموعة "انغلو اميركان" بعمل جبار في شرق جوهانسبورغ، فقد جرت معالجة المياه الحمضية الصادرة من مناجم الفحم القديمة، وصولا الى استخدامها كمياه صالحة للشرب، حتى انها كانت تغذي مصنعا لانتاج مياه الشفة المعبأة في زجاجات. لكن هذه الحلول مرتفعة التكاليف، واذا كانت مجموعة "انغلو اميركان" تمتلك الامكانات التي تخولها استثمار 300 مليون راند (25 مليون دولار) في معالجة المياه، فان سائر المجموعات المنجمية لا تتحمل مسؤولياتها في معالجة المياه الملوثة الصادرة عن المناجم، رغم وجود قانون صارم بهذا الشأن جرى اقراراه مع احلال الديموقراطية في البلاد في العام 1994. وفي الآونة الاخيرة، اجتمع في جوهانسبورغ عشرون مسؤولا افريقيا، في اطار ورشة حول قوانين العمل المنجمي نظمها المعهد الافريقي للتنمية الاقتصادية والتخطيط التابع للامم المتحدة في دكار، تعرفوا خلالها على الاضرار الناتجة عن مياه المناجم. وابدى بنجامين شيكوسا النائب في مالاوي صدمته ازاء ما سمع من معلومات، وقال "بصراحة، اعتقد انه يمكننا ان نقوم بجهد أفضل". ومالاوي نموذج للدول الافريقية التي كانت تعتمد في ما مضى على الزراعة، وتحولت بعد ذلك الى استغلال الثورة المنجمية، وهي تنتج اليورانيوم منذ العام 2009. وكذلك بوركينا فاسو، التي كانت تعتمد على الزراعة قبل ان تصبح ارضا لاستخراج الذهب. وهي تضم الان ستة مناجم ذهب بدأ العمل فيها في العام 2006، وقدم 380 طلبا لافتتاح مناجم جديدة..لكن الاضرار الناجمة عن مياه المناجم بدأت تظهر هناك، مع اصابة جموع من السكان بالاسهال، ونفوق الماشية قرب البحيرات الملوثة بمادة السيانور. قال كولو سانو البرلماني في بوركينا فاسو "ان العبرة المستقاة من هنا هي انه ينبغي عدم الوقوع في الاخطاء نفسها التي جرت في جنوب افريقيا، الهدف هو ان نستثمر الثروة المنجمية ويستفيد منها السكان دون أن تتحول الى لعنة عليهم". على بعد اقل من ساعة من وسط جوهانسبورغ، في محيط كروغرزدورب وراندفونتين، يلوث الغبار السام المنبعث من مخلفات المناجم الجو، وتكثر في الارض الانابيب التي يتسرب منها الوقود والغاز. وقد اتى هذا التلوث على كثير من معالم المنطقة، فها هي بحيرة روبنسون التي كانت تستخدم للانشطة الترفيهية قد اعلنت "منطقة ملوثة بالاشعاع النووي" يمنع الاقتراب منها. وتقول العالمة البيئية مارييت ليفرنيك ان "شبكة المياه في المنطقة ما زالت صالحة للشرب، لكن طبقة المياه الجوفية ملوثة بنسبة عالية من الزنك والنحاس والكوبالت واليورانيوم، جراء النشاط المنجمي في الماضي او في الحاضر". ومع انه لم تجر اي دراسة وبائية في المنطقة، الا ان الكثير من العلماء يقرعون جرس الانذار ويشبهون هذه المنطقة بمنطقة تشرنوبيل الروسية رغم ما في ذلك من مبالغة. لكن خبراء دوليين رصدوا في منطقة تودور دام نشاطا اشعاعيا يوازي فعلا ذلك المسجل في تشرنوبيل.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جوهانسبورغ ملوثة من مناجم الذهب القديمة فيها جوهانسبورغ ملوثة من مناجم الذهب القديمة فيها



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 14:28 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كوكب الأرض ليس فريدًا من نوعه وهناك كواكب مشابهة له

GMT 02:24 2015 الأحد ,17 أيار / مايو

افتتاح فرع جديد لمطاعم "مادو" في السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab