مستقبل غامض لتدوير المخلفات البلاستيكية و«كورونا» يعقّد الحسابات
آخر تحديث GMT11:46:27
 العرب اليوم -

مستقبل غامض لتدوير المخلفات البلاستيكية و«كورونا» يعقّد الحسابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مستقبل غامض لتدوير المخلفات البلاستيكية و«كورونا» يعقّد الحسابات

البلاستيك
لندن - العرب اليوم

في حين كانت الحكومات والمؤسسات تبحث عن بدائل بعد قرار الحكومة الصينية خفض وارداتها من النفايات الصلبة إلى الصفر مطلع هذه السنة، أخذت الأخبار تتدفق من الصين عن فيروس «كورونا» المستجد. وخلال أسابيع قليلة، أصبح العالم بأسره تحت وطأة الوباء الذي فرض تطبيق سياسات التباعد الاجتماعي، وتقييد الحركة عبر الحدود، وجعل قطاع تدوير النفايات يعيد حساباته من جديد.

ويتوقع أن يواجه هذا القطاع خسائر غير مسبوقة نتيجة تراجع الكميات التي تدخل في أنظمة جمع النفايات، والاضطرابات المتصلة بإجراءات النقل، وتناقص الطلب المحتمل على المواد، باستثناء نفايات التغليف، وانخفاض الاستثمارات على المدى الطويل، إلى جانب تخلي المشترين عن تدابير الاستدامة، لانشغالهم بهموم أخرى.

ومما زاد الأمور تعقيداً الانخفاض القياسي في أسعار النفط، الذي أدى إلى تراجع كبير في أسعار البلاستيك. وتمثّل الكلفة الزهيدة لإنتاج البلاستيك من المواد الخام عبئاً ثقيلاً على الجدوى الاقتصادية لتدويره، ما لم تقترن عمليات التدوير بالدعم الحكومي، وتطبيق قاعدة «الملوّث يدفع». وفي ظل هذا المتغيّرات المفاجئة التي فرضتها الإجراءات الصينية، وانتشار وباء «كورونا»، وحرب أسعار النفط، يبدو أن قطاع تدوير النفايات سيكون الخاسر الأكبر.

- العالم تحت وطأة النفايات البلاستيكية

يُنتج العالم حالياً نحو 450 مليون طن من المواد البلاستيكية في السنة. وتصل نسبة تدوير النفايات البلاستيكية في الاتحاد الأوروبي إلى 30 في المائة، في حين تبلغ في الصين 22 في المائة، وتنخفض إلى 8.4 في المائة في الولايات المتحدة.

وفي الدول العربية، تقدّر كمية النفايات البلدية التي يجري التخلص منها حالياً بنحو 200 مليون طن في السنة، تشكّل فيها المواد العضوية ما نسبته 50 إلى 60 في المائة. وتتباين كمية المواد البلاستيكية في هذه النفايات، حسب معدلات الدخل وطبيعة المجتمعات. ففي حين تتراوح نسبتها في مصر بين 3 و12 في المائة من مجمل النفايات المتولدة، تبلغ في السعودية ما بين 5 و17 في المائة، وفي الجزائر ولبنان نحو 12 في المائة.

ولا تزيد نسبة تدوير مجمل أنواع النفايات عربياً على 4 في المائة من كامل كمية النفايات البلدية، مما يعني أن نحو 20 مليون طن من النفايات البلاستيكية تجد طريقها إلى مكبات النفايات والمواقع الطبيعية في الدول العربية سنوياً، في حين يجري استرجاع كمية ضئيلة لا تزيد على مليون طن عبر نشاطات التدوير غير الرسمية.

ولا يعدّ قطاع تدوير المخلفات البلاستيكية الملتزم بالمعايير الفنية والبيئية والصحية جاذباً للاستثمار من دون دعم مالي. كما تعدّ أنظمة جمع النفايات، التي ترتبط إلى حد بعيد بالسلطات المحلية، عاملاً مؤثراً في الاستثمار، خاصة في الظروف التي تعاني فيها هذه السلطات من مصاعب في عمليات الجمع.

وفيما يظن كثيرون أن تدوير المخلفات هو الهدف الأهم في الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، فإن الغاية الأولى هي خفض كمية النفايات، لا سيما المخلفات التي يتعذر استرجاعها أو يستلزم تدويرها تمويلاً إضافياً. ولذلك تضع 130 حكومة حول العالم إطاراً تنظيمياً يخص المنتجات البلاستيكية، وتتبنى سياسات متصاعدة تتصدى من خلالها لمشكلة الإفراط في استهلاكها.

وفي العالم العربي، نجد أن معظم الدول أقرت حظراً على تصنيع وتداول واستيراد الأكياس البلاستيكية، كما فرضت جميعها قواعد لسلامة الغذاء عند استخدام المواد البلاستيكية في التعبئة والتغليف المباشر. ومع ذلك، تبقى هذه المبادرات في تقييد إنتاج وتداول واستهلاك المواد البلاستيكية دون الطموح، بالمقارنة مع عشرات ملايين أطنان النفايات البلاستيكية التي ترمى كل سنة، ولا يسترد منها سوى القليل عبر أنشطة غير رسمية.

وفي حين لا توجد أرقام موثوقة عن عدد العاملين في أنشطة تدوير النفايات في العالم العربي، يمكن القول إن مئات آلاف الأسر المهمشة تكسب كفاف يومها عبر جمع وبيع المواد القابلة للتدوير، لا سيما المخلفات المعدنية، كالأسلاك النحاسية وعلب الألومنيوم الخاصة بالمياه الغازية، ومخلفات الكرتون والورق، إلى جانب أنواع محددة من البلاستيك، تشمل خاصة البولي إيثلين تيرفثالات (PET) الذي يستخدم في تصنيع عبوات المياه المعدنية والغازية، والبولي إيثلين العالي الكثافة (HDPE) الذي يستخدم في تصنيع عبوات بعض السوائل والأثاث المنزلي.

- {كورونا} يربك تدفق النفايات

يؤثر انتشار فيروس «كورونا» المستجد في سلوك المستهلكين في جميع أنحاء العالم، لجهة تخزين المواد بسبب حظر التجوّل، والخوف من فقدان مواد أساسية من الأسواق، وتفضيل شراء المواد المغلفة على تلك التي تباع من دون تغليف، بسبب مخاوف تتصل بالنظافة. ويُتوقع أن يزداد هذا التوجه في العالم العربي خلال شهر رمضان، حيث يرتفع الاستهلاك بشكل كبير.

أما في أوروبا، فيترقب قطاع إعادة التدوير تأثير التباعد الاجتماعي والعزلة الذاتية على سوق استرداد العبوات البلاستيكية. فعدا عن الانخفاض الموسمي في استخدام قوارير المياه والمشروبات، قد يتجنب المستهلكون استخدام آلات البيع العكسي للاسترداد، خوفاً من تفشي المرض، ويحتفظون بالعبوات الفارغة في بيوتهم، مما يقطع إمدادات «المواد الأولية» عن صناعة التدوير.

التراجع المتوقع في كمية النفايات التي يجري التخلص منها، مع ما قد تحمله من عامل ممرض، ربما يكون من الناحية الصحية في صالح البيئة. لكن هذا التراجع سيؤدي، في المقابل، إلى خسارة مئات آلاف الأسر الفقيرة التي تعتمد على جمع المخلفات وتدويرها لمصدر رزقها طيلة فترة مواجهة الوباء.

ومن الناحية البيئية، لا يمكن تصنيف تدوير النفايات البلاستيكية في العالم العربي ضمن الأنشطة المفضّلة، كما هي الحال بالنسبة للنفايات المعدنية، لأن تدوير النفايات البلاستيكية في البلدان النامية يعتمد على إذابتها ضمن ورش تسعى لتصنيع منتجات منخفضة الجودة والكلفة، على حساب تحقيق الاشتراطات الصحية والبيئية. ومن المتوقع أن يتسبب الوباء في زيادة إنتاج المواد البلاستيكية المصنّعة من البوليمرات الخام نتيجة ارتفاع الطلب على مواد التغليف، وانخفاض أسعار النفط، علماً بأن قيمة السوق العالمية للمنتجات البلاستيكية بلغت نحو تريليون دولار في السنة الماضية، حيث يحظى منتجو البلاستيك الخليجيون بما نسبته 4 في المائة من هذه السوق. وفي المقابل، كانت الدول الخليجية تستهلك قبل انتشار الوباء 8 في المائة من إجمالي البلاستيك المنتج عالمياً.

ولا ترتبط زيادة الطلب على البوليمرات الخام فقط بالأوضاع الحالية الناشئة عن انتشار فيروس «كورونا»، بل تأتي ضمن اتجاه عام يجعل من سوق البلاستيك محوراً لاستمرار صناعة النفط على المدى البعيد، خاصة مع التحولات في قطاع السيارات الكهربائية، والتوسع في توليد الطاقة من المصادر المتجددة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الحدّ من استخدام البلاستيك في 10 تصرُّفات شخصية

اكتشاف كمية كبيرة من "دقائق البلاستيك" في الحيوانات البحرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستقبل غامض لتدوير المخلفات البلاستيكية و«كورونا» يعقّد الحسابات مستقبل غامض لتدوير المخلفات البلاستيكية و«كورونا» يعقّد الحسابات



GMT 08:57 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد قتلى زلزال سولاويسي في إندونيسيا إلى 81 شخصا

GMT 16:20 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

حمم بركانية تلتهم الصخور في هاواي

GMT 01:16 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

دخان متصاعد من بحيرة جافة يثير دهشة سكان قرية تركية

GMT 12:47 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

2020 السنة الأعلى حرارة عالمياً
 العرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 00:49 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 العرب اليوم - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 01:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
 العرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 00:20 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 العرب اليوم - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 06:12 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 العرب اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 العرب اليوم - "عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية مثالية للعلاج والاسترخاء

GMT 06:18 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
 العرب اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 22:10 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي
 العرب اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي

GMT 03:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منافس صيني جديد لسيارات "لاند كروزر"الشهيرة من تويوتا

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 03:16 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 02:42 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 03:31 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

مايكروسوفت تكشف عن اختراق متسللين لأنظمتها

GMT 02:30 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

الأرض على موعد مع ظاهرة "تساقط مئات الشهب" السبت

GMT 10:39 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح يختار بطل الفيلم الوثائقي عن قصة حياته

GMT 00:35 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

من "لكزس" إلى "سوبارو" سيارات يابانية في 2021

GMT 22:26 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

رياض الأحمري يؤكد أن نهائي الكأس قصم ظهر النصر

GMT 17:35 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

رنا الأبيض ويزن السيد بإطلالة بحرية

GMT 06:07 2015 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

"هوندا" تطرح سيارتها الجديدة "Honda NSX" لعام 2016

GMT 19:44 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث ألوان صبغات الشعر لعام 2018 لتُصبحي أكثر جاذبية

GMT 02:21 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

تعرَّف على 8 عادات تضر بالعمود الفقري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab